أحدث المقالات

مختارات الفيديو

.

الجمعة, 30 تشرين1/أكتوير 2020 22:09
انتباه، فتح في نافذة جديدة. PDFطباعةأرسل إلى صديق

 

بسم الله الرحمن الرحيم

حزب التحرير/ #بريطانيا المؤتمر السنوي "عودة #النظام العالمي الإسلامي"

- لقراءة الخبر على موقع ‫#جريدة_الراية▼
https://bit.ly/3kDhP6i
----------

لقد كشفت جائحة #كوفيد_19عن إخفاقات الرأسمالية للناس من جميع الخلفيات، المثقفين والمهنيين والمؤثرين والجماهير. ويواجه مبدأ الرأسمالية الباطل أزمات متعددة، تقع كلها في الوقت نفسه في النظم السياسية والاقتصادية والاجتماعية...الخ. ويتساءل الناس الآن بأعداد متزايدة عن قدرة #الرأسمالية على تقديم حلول قابلة للتطبيق.

يسعى حزب التحرير/ بريطانيا من خلال المؤتمر السنوي الذي يعقده السبت، 14 ربيع الأول 1442هـ الموافق 31 تشرين الأول/أكتوبر 2020م تحت عنوان:

"عودة النظام العالمي الإسلامي"

إلى تسليط الضوء على هذه الإخفاقات، وسيعرض البديل الإسلامي، وسيبين للمسلمين أن هذا الوضع يمثل فرصة ممتازة لعودة الإسلام في وقت يخضع فيه الفكر والحضارة الغربية لتدقيق شديد، ومن ثمّ تحفيز المسلمين على زيادة جهودهم لإقامة الخلافة الراشدة الثانية على منهاج النبوة. حيث سيتناول المؤتمر أربعة محاور رئيسية هي:

1- تبحث البشرية بشغف عن بديل: الأستاذ جليل عبد العادل – أمريكا

2- #اقتصاد جديد لا يخدم الواحد بالمئة فحسب: المحلل الاقتصادي جمال هاروود – بريطانيا

3- #الإسلام_السياسي هو البديل: الأستاذ سعد جغرانفي – باكستان

4- إيجاد قيادة الإسلام في الحياة ومسؤوليتنا في ذلك: الدكتور محمد الملكاوي – #الأردن

للاستزادة ومتابعة أخبار المؤتمر والتسجيل للمشاركة في المؤتمر نرجو زيارة الرابط أدناه:

http://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/hizb-activities/hizb-conferences/71093.html
الجمعة, 30 تشرين1/أكتوير 2020 20:26
انتباه، فتح في نافذة جديدة. PDFطباعةأرسل إلى صديق
 
 

بســم الله الـرحمــن الرحيــم

بيان صحفي



ماكرون يتحدى الأمة الإسلامية بالإساءة إلى نبيّها





من جديد ضجت وسائل الإعلام العالمية يوم الجمعة 16 تشرين الأول 2020م، بحادثة مقتل مدرّس فرنسي على يد شاب مسلم عقب قيام المدرّس بعرض رسوم مسيئة للرسول ﷺ على تلاميذه، بذريعة تعليمهم حرية الرأي والتعبير التي كفلها دستور الجمهورية الفرنسية. الأمر الذي تلقّفه ماكرون فما كان منه إلاّ أن قام بتكريم المدرس بوسام جوقة الشرف الأعلى في فرنسا، وألقى خطاباً في جامعة السوربون دافع فيه عن تصرف المدرّس وبرّر فعلته وأدان القاتل واعتبر ذلك عملاً إرهابياً. ثم نشر على صفحته في الفيسبوك: "لأننا سنستمر أيها المعلم، سوف ندافع عن الحرية التي علمتها كثيراً وسوف نحمل لواء العلمانية عاليا، لن نتخلى عن الرسوم الكاريكاتورية والرسومات حتى لو تراجع آخرون، سوف نقدم كل الفرص التي تدين بها الجمهورية لجميع شبابها دون تمييز، سوف نستمر أيها المعلم".



يعلم ماكرون وأمثاله حق العلم أنّ حرية التعبير مفهوم مطاط، فلا يعلم أين يكون حقاً مباحاً ومتى يصبح محرماً يعاقب من تجرأ عليه. وليس أدلّ على ذلك عندما يتعّلق الأمر بمعاداة السامية، فهل يجرؤ الغرب على الإساءة ليهود بحجة حرية التعبير عن الرأي؟



والجدير بالذكر أنّ ذاك المدرّس لم يكن بنفسه مبتدع الفعل الشنيع، فقد سبقه إليه تلك الصحيفة الفرنسية الرديئة شارلي إيبدو، وعلم ماكرون وكل العالم حجم الغضب الذي عمّ ملياري مسلم، وما خلّفه من ردّة فعلٍ لبعض المسلمين ممن أخذتهم الحميّة بحق الصحيفة المذكورة.



فماذا يريد ماكرون بإصراره على نشر تلك الرسوم ولماذا يتحدّى أمّة الإسلام قاطبةً ويستخفّ بمشاعرها؟ أليس لمثل هذه الأفعال كان يستدعى السفراء وتقطع العلاقات وتسيّر الجيوش؟



ماكرون يعلنها كما أعلنها بوش؛ حربا صليبية علنية على الإسلام. وليس على بعض الحركات والجمعيات التي تعيش في فرنسا بدعوى أنها تنتج أفكارا تناقض قيم الجمهورية كما يزعم. فهل يحتاج ضبط بعض الأفراد والجمعيات في دولة تدّعي أنها دولة قانون، إلى مثل هذه التجاوزات بحق سيّد الأنبياء والمرسلين ﷺ إن لم يكن خلف ذلك حقد دفين؟



أيّا تكن خلفيات وأهداف ماكرون وَمن معه مِن نشر الإساءة لمقدسات الإسلام والمسلمين، فعليهم أن يعرفوا أنّ أمّة الإسلام رغم ما تعيشه من حالة تكالب الأعداء عليها وخيانة حكامها، إلا أنها لا تسكت على ضيم، ولا تنسى من أساء إلى نبيّها ونَقَصَ من شأنه ﷺ. وإنّ الله تعالى قد أعدّ لهم عذاب الهون في الآخرة فقال سبحانه: ﴿إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَاباً مُّهِيناً﴾.



ونذكّر ماكرون أنّ هذه الأمّة تسعى إلى استعادة سلطانها بإزالة الحكم الجبري، وتتوق إلى خليفة يجمع أمرها ويذود عنها وعن إسلامها ولا تأخذه في الله لومة لائم. فلا نحسب ماكرون غافلاً عن تاريخ دولةٍ كان من خلفائها هارون الرشيد، الذي أرسل على ظهر رسالة النقفور ملك الروم لمجرد رفضه دفع الجزية: ("بسم الله الرحمن الرحيم، من هارون أمير المؤمنين إلى نقفور كلب الروم؛ قد قرأت كتابك يا ابن الكافرة، والجواب ما تراه لا ما تسمعه").



ولأمثال ماكرون نقول إنّ هذا الدين سيظهره الله على الأديان كلها، شاء من شاء وأبى من أبى، مصداقاً لقول رسول الله ﷺ: «ليَبْلغنَّ هذا الأمرُ ما بلغ الليلُ والنهارُ، ولا يترك اللهُ بيت مَدَر ولا وَبَر إلا أدخله الله هذا الدين، بعِزِّ عزيز أو بذُلِّ ذليل، عزا يُعِزُّ الله به الإسلام، وذُلا يُذل الله به الكفر». ومهما تطاول السفهاء وأرادوا الانتقاص من مقدسات هذا الدين فإنّ وعد الله بالنصر مسألة وقت ليس أكثر، قال تعالى: ﴿يُرِيدُونَ أَن يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَن يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ * هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ﴾.



أمّا للأمّة الإسلاميّة وأهل القوّة والمَنعة فيها فنقول: إنّ هذا الوعد من الله ورسوله ينتظركم أن تحقّقوه بأيديكم فتنالوا الشرف والعزة في الدنيا، ورضوان الله وجنّته في الآخرة، ووعده بالنصر حقٌّ للرسل والمؤمنين على السواء. ولا يكون نصر هذا الدين إلاّ بجيش يقوده خليفةٌ لرسول الله ﷺ يحكم بشرعه ويرفع رايته.



فاستجيبوا لهذا الأمر العظيم الذي فيه عزّ الدارين؛ إعادة الخلافة الراشدة على منهاج النبوة.



قال تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ﴾.





المهندس صلاح الدين عضاضة

مدير المكتب الإعلامي المركزي

لحزب التحرير
 
http://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/pressreleases/markazy/cmo/71357.html
 
 
***************************************

بسم الله الرحمن الرحيم

  

CMO ar

المكتب المركزي
 

ذوداً عن رسول الله عليه الصلاة والسلام

Central

 

 رداً على قيام مجلة تشارلي إيبدو الفرنسية الساخرة بإعادة نشر الرسوم الكاريكاتورية المسيئة للنبي محمد e قبيل محاكمة المتّهمين في الهجوم الذي استهدف مقرّها عام 2015، وأسفر عن 12 قتيلا من موظّفيها، وعلى ما كتبه رئيس تحرير الصّحيفة "لوران سوريسو" في افتتاحيّة العدد الخاص الذي صدر يوم الأربعاء 2020/08/26م "لن نستسلم أبدا"، وأضاف: "والآن نعيد نشر الرّسوم لأنّ الأمر ضروريّ بالنّسبة لنا، مع بدء محاكمة المتّهمين في الهجوم"، فإننا في المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير نجدد هذه الصفحة (الحملة العالمية) التي أطلقناها عام 2015 ذودا عن سيد الأنام رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم، لنؤكد مرة أخرى أن الأيام دول، دولة الباطل ساعة، ودولة الحق إلى قيام الساعة. قال رب العزة {يُرِيدُونَ أَن يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَن يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ}، وقال العزيز المنتقم: {إِنَّ مَوْعِدَهُمُ الصُّبْحُ أَلَيْسَ الصُّبْحُ بِقَرِيبٍ}.


الجمعة، 16 محرم الحرام 1442هـ الموافق 04 أيلول/سبتمبر 2020م

 

 

http://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/hizb-campaigns/28584.html

الإثنين, 26 تشرين1/أكتوير 2020 20:08
انتباه، فتح في نافذة جديدة. PDFطباعةأرسل إلى صديق
 
 
بسم الله الرحمن الرحيم 

 

بيان صحفي

 

حكام السودان يؤكدون خيانتهم لله ورسوله والمؤمنين بانضمامهم لحظيرة التطبيع وبانحيازهم للكافرين وبتفريطهم بالأرض المباركة

 

﴿سَيُصِيبُ الَّذِينَ أَجْرَمُوا صَغَارٌ عِندَ اللَّهِ وَعَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا كَانُوا يَمْكُرُونَ

 

بعنجهيته المعهودة، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أن السودان وكيان يهود قد اتفقا على تطبيع العلاقات. وعدّها خطوة كبيرة أخرى نحو بناء السلام في الشرق الأوسط مع دولة أخرى تنضم إلى اتفاق "أبراهام". وقال مسؤولون أمريكيون كبار إن الرئيس الأمريكي أبرم الاتفاق في اتصال هاتفي الجمعة 2020/10/23م مع رئيس وزراء كيان يهود بنيامين نتنياهو ورئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان ورئيس الوزراء عبد الله حمدوك. وقال ترامب إنه يتوقع أن الفلسطينيين ودولاً أخرى كثيرة ستوافق على علاقات أوثق مع كيان يهود في الأشهر المقبلة. وقال إن 5 دول أخرى على الأقل تريد الانضمام لاتفاق سلام مع كيان يهود، ونص تحديدا على السعودية، قائلا إنه متأكد من أنها ستنضم للركب قريبا.

 

من جهته تبجح نتنياهو بهذا الاتفاق حيث اعتبر الحدث انقلاباً في السودان! واعتبر أن الخرطوم التي احتضنت مؤتمر اللاءات الثلاث عام 1967 تقول اليوم نعم للسلام مع كيان يهود نعم للتفاوض معه نعم للتطبيع معه.

 

نعم، هكذا وبكل بساطة وبمجرد اتصال هاتفي، يسوق ترامب حكام السودان إلى حظيرة التطبيع مثلما فعل مع حكام الإمارات والبحرين، بل و"يبشر!" بانضمام المزيد من الحكام للاتفاقية الجريمة المسماة باتفاقية "أبراهام"!

 

إن ترامب هذا، إنما ساق حكام السودان لهذه الاتفاقية لتحقيق مصالحه الانتخابية حيث يأمل أن ترفع اتفاقيات التطبيع والتعويضات التي دفعها حكام السودان (الإتاوة) لأسر (الضحايا) الأمريكان من حظوظه بالفوز، علاوة على الضربة المعنوية التي تغنى بها نتنياهو التي أحالت اللاءات الثلاث إلى انبطاح وانهزام وخذلان.

 

إن موجة التطبيع هذه جزء من صفقة ترامب، وهي تَخطُ مساراً سياسياً جديداً تنتهجه الإدارة الأمريكية في تعاملها مع قضية فلسطين، حيث تفصلها عن التطبيع وعن قضايا المنطقة لتكون قضية للفلسطينيين فحسب سعياً لتصفيتها. كما أنها ستستخدم الأنظمة العربية للضغط والتضييق على أهل الأرض المباركة لتطويعهم وتركيعهم للاستسلام. وأما معارضة السلطة الفلسطينية ومنظمة التحرير لهذه الاتفاقيات فما هي إلا ذرٌ للرماد في العيون، فهم السابقون الأولون في التطبيع والتنسيق الأمني مع كيان يهود، بل إنهم بلغوا فيه مبلغا عظيماً إذ جعله كبيرهم عباس تنسيقاً "مقدسا!".

 

إن أمريكا تتخذ من التطبيع أداة لمحاربة الأمة الإسلامية ولتثبيط سعيها لاستعادة سلطانها وإقامة خلافتها، وأداة لتصفية قضية فلسطين بشكل نهائي.

 

فأمريكا تريد أن تنهي قضية فلسطين ليتسنى لها إقامة تحالفات إقليمية بين الأنظمة العميلة وكيان يهود تحت مسميات متعددة، تهدف من خلالها إلى إحكام سيطرتها على المنطقة بأدوات محلية، وإلى دمج كيان يهود في المنطقة بشكل طبيعي، والحيلولة دون أن تتمكن الأمة من التحرك الفعلي للتحرر من قبضتها الاستعمارية، لا سيما وهي ترصد تحركات شعوبها التحررية والتفافهم حول الإسلام وتطلعهم لإقامة دولته التي تمثل تهديداً استراتيجيا لأمريكا ونفوذها.

 

إن اتفاقيات التطبيع التي وقعها الحكام العملاء، هي إعلان خيانة لقضية فلسطين، وخيانة لجميع المسلمين بوصفهم أمة واحدة من دون الناس، وهي من قبل ومن بعد خيانة لله ورسوله وتفريط بالأرض المباركة.

 

إن حكام السودان وبقية حكام المسلمين المتخاذلين والمنحازين لأعداء الأمة لا يمثلون المسلمين وتطلعاتهم، وإن أهل الأرض المباركة يهيبون بالأمة أن ترفض هذه الاتفاقيات وأن تتحرك لإزالة عروش الطغاة وتحرك جيوشها لتحرير مسرى نبيها ﷺ، ولتمحو الصفحات السوداء التي خطها هؤلاء الأقنان بسوء صنيعهم.

 

إن قضية فلسطين لا حل لها إلا بتحريرها، وكل قرارات الأمم المتحدة وكل الاتفاقيات الخيانية تحت أقدام الأمة، وإننا من الأرض المباركة فلسطين، نجدد النداء لغيارى جيوش الأمة وجندها ليعيدوا سيرة الفاتحين والمحررين، وألاّ يقبلوا أن تكون فلسطين ورقة انتخابية يقامر بها ترامب، ولا قرباناً يقدمه الحكام زلفى للمستعمرين للحفاظ على كراسيّهم، فليهبّ أحفاد الفاروق وصلاح الدين من فورهم ولينادي المنادي فيهم "يا خيل الله اركبي وبالجنة أبشري"، وبدون ذلك ستبقى فلسطين وستبقى الأمة بأسرها في ذل وهوان حتى يستبدل الله قوماً غيرهم ثم لا يكونوا أمثالهم، فالبدار البدار فإن الخطب عظيم والأجل قريب.

 

﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ * وَاتَّقُوا فِتْنَةً لَّا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنكُمْ خَاصَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ

 

 

المكتب الإعلامي لحزب التحرير

في الأرض المباركة – فلسطين

 

http://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/pressreleases/palestine/71236.html

 

 

الأحد, 27 أيلول/سبتمبر 2020 22:40
انتباه، فتح في نافذة جديدة. PDFطباعةأرسل إلى صديق

 

 

 
 
بسم الله الرحمن الرحيم
 
المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير #مؤتمر موسع "#براءة_من_الخيانة_العظمى"
 
 
- لقراءة الخبر على موقع ‫#جريدة_الراية▼
https://bit.ly/33Pz3Gm
----------
وقعت دويلتا #الإمارات و #البحرين يوم الثلاثاء 15/09/2020م في العاصمة السوداء واشنطن اتفاقية الخيانة العظمى لمسرى رسول الله ﷺ ومعراجه دون خشية من الله ورسوله والمؤمنين! وهما بذلك يستنان سُنَّة أمثالهما من قبل: النظام المصري في كامب ديفيد، ومنظمة التحرير الفلسطينية في أوسلو، والنظام الأردني في وادي عربة.
 
ثم إن الذين لم يوقعوا اتفاقيات معلنة بعدُ ليسوا دون الموقعين درجة، فعُمان تستضيف وتضاف مع دولة يهود، وقطر وسيط (نزيه) بين يهود وغزة! والنظام السعودي في بلاد الحرمين أجواؤه مفتوحة لطائرات الدولة المسخ المحتلة لقدس أقداس المسلمين!! ثم النظام التركي لا زال يعترف بدولة يهود المحتلة لفلسطين.
 
في خضم هذه الأحداث الجسام عقد المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير بالتعاون مع تلفزيون الواقية مؤتمراً موسعاً عبر الإنترنت حول الخيانة العظمى التي قامت بها الإمارات والبحرين بعنوان: "براءة من الخيانة العظمى"؛ وذلك بعد مغرب يوم السبت 02 صفر 1442هـ، الموافق 19 أيلول/سبتمبر 2020م.
 
رابط المؤتمر من موقع تلفزيون الواقية
https://www.alwaqiyah.tv/index.php/video/4124/liveevent19092020/
 
رابط المؤتمر من صفحة فيسبوك تلفزيون الواقية
https://www.facebook.com/alwaqiyahtube/videos/258799811959205/
 
رابط المؤتمر من قناة يوتيوب تلفزيون الواقية
https://youtu.be/4HB4E4Idxp0
الأحد, 27 أيلول/سبتمبر 2020 22:35
انتباه، فتح في نافذة جديدة. PDFطباعةأرسل إلى صديق
 
بسم الله الرحمن الرحيم 

بيان صحفي

 

جنون ارتياب السياسيين الفرنسيين من الحجاب

 

يجسد الخوف من الإسلام والتعصب للعلمانية

 

(مترجم)

 

 

في يوم الخميس 17 أيلول/سبتمبر الجاري، أوضح نواب فرنسيون مرة أخرى الطبيعة العنصرية المعادية للإسلام للنظام العلماني المتطرف في فرنسا من خلال الخروج بشكل غير معقول من تحقيق يجري في مبنى البرلمان الفرنسي، احتجاجاً على وجود ممثلة طلابية ترتدي الخمار (غطاء الرأس الإسلامي). وقادت عملية الانسحاب آن كريستين لانغ، عضو برلماني من حزب الرئيس ماكرون الحاكم (الجمهورية إلى الأمام)، وبدعم من نواب آخرين من حزب الجمهوريون اليميني. وصرحت لانغ لاحقاً في مقطع فيديو نُشر على تويتر، "لا يمكنني قبول أنه في وسط الجمعية الوطنية، القلب النابض للديمقراطية... أننا نقبل ظهور شخص بالحجاب أمام لجنة تحقيق برلمانية". كما علقت في تغريدة على تويتر قائلة: "بصفتي ناشطة نسوية تقدر المبادئ الجمهورية والمبادئ العلمانية وحقوق المرأة، لا يمكنني قبول أن يأتي أحد للمشاركة في عملنا في مجلس الأمة مرتدياً الحجاب، الذي يبقى بالنسبة لي رمزاً لـلخضوع". وكانت المرأة المسلمة التي ترتدي الخمار، مريم بوجيتو، زعيمة الاتحاد الوطني لطلبة فرنسا، حاضرة في جلسة الاستماع البرلمانية من أجل معالجة آثار أزمة كوفيد-19 على الشباب والأطفال. وقد تعرضت الأخت المسلمة أيضاً لهجوم سابق في عام 2018 من جانب شخصيات سياسية مختلفة، بما في ذلك وزير الداخلية ووزير المساواة بين الجنسين آنذاك، لتوليها منصب زعيمة جامعة السوربون في الاتحاد الوطني لطلبة فرنسا أثناء ارتدائها للزي الديني. في تشرين الأول/أكتوبر الماضي، تعرضت أم مسلمة كانت ترتدي الحجاب أثناء رحلة مدرسية مع ابنها إلى البرلمان الإقليمي في بورغون-فرانش-كونت بشرق فرنسا، لشتائم من سياسي يميني متطرف خلال اجتماع لمجلس النواب. وطالبها بإزالة خمارها "باسم المبادئ العلمانية". وفي العام نفسه، صرح رئيس مجلس الشيوخ، جيرارد لارش، في إشارة إلى "الحجاب"، إلى أنه ضد "كل ما يمكن أن يحبس النساء".

 

يبدو أن السياسيين الفرنسيين العلمانيين المتطرفين من جميع الأطياف السياسية مصرون على الاستمرار في الترويج للرواية الكاذبة التي عفا عليها الزمن والتي صممها الاستعمار بأن اللباس الإسلامي يضطهد النساء. ألم يحن الوقت لدخول القرن الحادي والعشرين وإدراك أن تصريحاتهم وأفعالهم وقوانينهم المعادية للإسلام هي التي تصم وتهمش وتقيد الحياة العامة للنساء المسلمات وتحيلهن إلى رعايا من الدرجة الثانية داخل المجتمع وتجبرهن على العيش استسلاماً للإملاءات العنصرية للسياسيين الانتهازيين الذين يمارسون ألعاباً مع الجاليات الصغيرة لرفع نسبتهم الانتخابية؟! علاوة على ذلك، فإن هذا الهوس العلماني من الحجاب ليس سوى عنصرية خالصة وكراهية للأجانب مقنعة بشكل خفي وراء الخطاب النسوي وحقوق المرأة! إن سجل فرنسا في مكافحة الإسلاموفوبيا معروف. في الواقع، منذ أن أعلنت فرنسا حالة الطوارئ في تشرين الثاني/نوفمبر 2015، انخرطت في العديد من المداهمات التمييزية والاعتقالات الجبرية ضد المسلمين، واستهدفت أكثر من 5000 منزل ومحل تجاري ودور عبادة للمسلمين.

 

كما تعرض المسلمون في العديد من الدول العلمانية الأخرى - في الشرق والغرب - لسياسات وقوانين تمييزية وقمعية، بما في ذلك حظر الحجاب والنقاب. كل هذا يعيد التأكيد على النقطة التي مفادها أن التعصب الديني متأصل في أصل النظام العلماني الذي لا يصلح لحكم البشرية. أي نوع من الأنظمة هذا الذي يصنع سياسيين ينظرون إلى اللباس الديني على أنه أخطر من تداعيات جائحة خطيرة؟! علاوة على ذلك، أي نوع من المبدئية الهزلية يحمل ازدراءً للتعبير عن الحياء، بينما يجيز التعبير عن جميع الأفكار والصور البذيئة والفاسدة في مجتمعه، بما في ذلك المواد الإباحية؟! تتجسد هذه النظرة المشوهة للأخلاق في كلمات الرئيس الفرنسي ماكرون، الذي دافع بشدة عن إعادة نشر شارلي إيبدو للرسوم الكرتونية المثيرة للاشمئزاز ضد نبينا الحبيب ﷺ، على أساس المبدأ العلماني لحرية التعبير، بينما صرح سابقاً أن الحجاب (لباس الحياء) "لا يتماشى مع حضارة بلادنا"!

 

بصفتنا مسلمين، يجب أن يكون هذا بالتأكيد تذكيراً صارخاً لنا بأن النظام العلماني المعيب والمثير للانقسام والمعادي للإسلام يقف في معارضة تامة لديننا، وبالتالي يجب أن نرفض تنفيذه في بلادنا تماماً! في الواقع، النظام الوحيد المقبول عند الله والذي سيحمي اللباس الإسلامي وجميع معتقداتنا الإسلامية الراسخة هو نظام الخلافة على منهاج النبوة. يقول الله تعالى: ﴿وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِيناً فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ﴾.

 

 

د. نسرين نواز

مديرة القسم النسائي في المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير

 

 http://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/pressreleases/markazy/cmo_women/70745.html

 

 

باقي الصفحات...

النقد الإعلامي

خطر تبعية الإعلام العربي للإعلام الغربي على المرأة المسلمة

خطر تبعية الإعلام العربي للإعلام الغربي على المرأة المسلمة؛ وكالة معاً من فلسطين نموذجاً: مقدمة مـنذ أن اكتشف الغـرب أن قوة الإسلام والمسلمين تكمن في عقيدته وما ينبثق عنها...

التتمة...

قبول الآخر فكرة غربية يراد بها تضليل المسلمين وإقصاء الإسلام عن الحكم

بقلم: علاء أبو صالح تمهيد : الصراع الفكري هو أبرز أشكال صراع الحضارات، واستخدامه يأخذ أساليب وصوراً مختلفة تبعاً لمتطلبات هذا الصراع وأحواله المستجدة. فقد يأخذ الصراع الفكري الحضاري شكل...

التتمة...

استفتاءات الرأي العام الموجهة وحدود الهزيمة

News image

تحت عنوان: "غالبية الجمهور يدعون الرئيس لاتخاذ خطوات أحادية من جانبه ضد إسرائيل"، نشرت وكالة معا نتيجة استفتائها الاسبوعي على الانترنت، حيث ذكرت أنّه "في حال أخذت أمريكا قرار فيتو...

التتمة...

إقرأ المزيد: تقارير النقد الإعلامي

حتى لا ننسى / قضايا أغفلها الإعلام

الأرض المباركة: الفعاليات التي نظمت ضمن الحملة العالمية في ذكرى فتح القسطنطينية

          بسم الله الرحمن الرحيم   الأرض المباركة: الفعاليات التي نظمت ضمن الحملة العالمية في ذكرى فتح القسطنطينية  ...

التتمة...

إندونيسيا: الفعاليات التي نظمت ضمن الحملة العالمية في ذكرى فتح القسطنطينية

    بسم الله الرحمن الرحيم     إندونيسيا: الفعاليات التي نظمت ضمن الحملة العالمية في ذكرى فتح القسطنطينية     بتوجيه من...

التتمة...

عدد قياسي للضحايا المدنيين الأفغان في 2016

News image

  نشرت الجزيرة نت التقرير التالي عن الأمم المتحدة : تقرير: عدد قياسي للضحايا المدنيين الأفغان في 2016 أعلنت الأمم المتحدة أن عدد...

التتمة...

إقرأ المزيد: قضية أغفلها الإعلام

اليوم

الأحد, 26 أيلول/سبتمبر 2021  
19. صفر 1443

الشعر والشعراء

يا من تعتبرون أنفسكم معتدلين..

  نقاشنا تسمونه جدالا أدلتنا تسمونها فلسفة انتقادنا تسمونه سفاهة نصحنا تسمونه حقدا فسادكم تسمونه تدرجا بنككم...

التتمة...

النَّاسُ بالنَّاسِ ما دامَ الحـياءُ بــهمْ

نفائس الثمرات النَّاسُ بالنَّاسِ ما دامَ الحـياءُ بــهمْ والسـعدُ لا شــكَّ تاراتٌ وهـبَّاتُ النَّاسُ بالنَّاسِ ما دامَ...

التتمة...

إعلام ُ عارٍ

إعلام عار ٍ يحاكي وصمة العار      عار ٍ عن الصدق في نقل ٍ وإخبارِ ماسون يدعمه مالا وتوجيها         ...

التتمة...

إقرأ المزيد: الشعر

ثروات الأمة الإسلامية

روائع الإدارة في الحضارة الإسلامية

محمد شعبان أيوب إن من أكثر ما يدلُّ على رُقِيِّ الأُمَّة وتحضُّرِهَا تلك النظم والمؤسسات التي يتعايش بنوها من خلالها، فتَحْكُمهم وتنظِّم أمورهم ومعايشهم؛...

التتمة...

قرطبة مثلا

مقطع يوضح مدى التطور الذي وصلت اليه الدولة الاسلامية، حيث يشرح الدكتور راغب السرجاني كيف كان التقدم والازدهار في  قرطبة.

التتمة...

إقرأ المزيد: ثروات الأمة الإسلامية

إضاءات

آخر الإضافات

JoomlaWatch Stats 1.2.9 by Matej Koval