أحدث المقالات

مختارات الفيديو

.

الإثنين, 11 أيار/مايو 2020 00:20
انتباه، فتح في نافذة جديدة. PDFطباعةأرسل إلى صديق
 
 
بسم الله الرحمن الرحيم 

جواب سؤال: #شهداء الآخرة ومسألة #القضاء_والقدر
إلى Mutaz Qawasmi
===========
#السؤال:
شيخنا الكريم.. السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته، بارك الله فيك وفتح على يديك، هناك سؤال حول موضوع القضاء والقدر في كتاب #الشخصية الإسلامية الجزء الأول.
عند الحديث عن الأفعال التي تقع في الدائرة التي تسيطر على الإنسان في قسم ما لا يقتضيه نظام الوجود مباشرة، يقول في صفحة ٩٤ وبعد أن ذكر الأمثلة، (ولذلك لا يثاب ولا يعاقب عليها).

فكيف نوفق بين هذه العبارة وبين الأحاديث التي تذكر أن المبطون والغريق وصاحب الهدم هم من الشهداء (شهداء الآخرة) أي أنهم يثابون ولهم أجر عظيم، رغم أن الفعل وقع عليهم على غير إرادة منهم. وبارك الله فيك. أبو حمدي #فلسطين.

#الجواب:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،
يا أخي الموضوع هو من حيث استحقاق الأفعال الاختيارية للثواب والعقاب، أي أن الأفعال التي تقع في الدائرة التي يسيطر عليها الإنسان هي محل #الثواب_والعقاب، فإذا ارتكب حراماً يُعاقب، وإذا أدى فرضاً يُثاب... بإذن الله.

أما الأفعال التي تقع في الدائرة التي تسيطر على الإنسان أي التي تقع جبراً عنه، فهذه الأفعال لم يفعلها الإنسان باختياره وبذلك فهي ليست محلاً للثواب والعقاب، أي ليست محلاً لاستحقاق #ثواب أو عقاب، لأن الإنسان لم يفعلها باختياره.

أما أن يتفضل الله سبحانه على الإنسان بمكرمة لوقوع فعل دون اختياره، فهذا أمر آخر، فهو ليس من باب استحقاق الثواب والعقاب وإنما هو رحمة من الله سبحانه وفضل... هذه هي المسألة.

وعليه فإن المبطون والمطعون... إلخ وكون الله سبحانه جعلهم شهداء فهذا ليس من باب أنهم قاموا بفعل اختياري تقرباً إلى الله سبحانه فاستحقوا الثواب، أي هو ليس من باب قول الرسول ﷺ «...الْحَسَنَةُ بِعَشْرِ أَمْثَالِهَا إِلَى سَبْعِ مِائَةِ ضِعْفٍ وَالسَّيِّئَةُ بِمِثْلِهَا إِلَّا أَنْ يَتَجَاوَزَ اللَّهُ عَنْهَا» أخرجه البخاري، وإنما هو مكرمة من الله وفضل.

آمل أن يكون في هذا الكفاية، والله أعلم وأحكم.

أخوكم عطاء بن خليل أبو الرشتة

16 رمضان 1441هـ
الموافق 09/05/2020م
-----------
#أمير_حزب_التحرير
 
 
http://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/ameer-hizb/ameer-cmo-site/68044.html
 
رابط الجواب من صفحة الأمير (حفظه الله) على الفيسبوك
https://www.facebook.com/HT.AtaabuAlrashtah/photos/a.1705088409737176/2628479624064712/?type=3&theater
 
 
رابط الجواب من صفحة الأمير(حفظه الله) ويب
 
http://archive.hizb-ut-tahrir.info/arabic/index.php/HTAmeer/QAsingle/4033
 
 
 
 
 
السبت, 09 أيار/مايو 2020 01:58
انتباه، فتح في نافذة جديدة. PDFطباعةأرسل إلى صديق

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

تلفزيون الواقية: برقية عاجلة "إلى متى السكوت على إغلاق بيوت الله؟!"

 

تلفزيون الواقية
- برقية عاجلة -
"إلى متى السكوت على إغلاق بيوت الله؟!"
لفضيلة الشيخ يوسف مخارزة (أبو همام)


الأحد، 10 رمضان المبارك 1441هـ الموافق 03 أيار/مايو 2020م
للمزيد:

https://www.alwaqiyah.tv/

 

https://www.youtube.com/watch?v=L95PNGUiH34

 

http://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/multimedia/al_waqiyah_tv/67964.html

 

 

السبت, 09 أيار/مايو 2020 01:55
انتباه، فتح في نافذة جديدة. PDFطباعةأرسل إلى صديق
   

بيان صحفي


ستستمر الأكاذيب في الوقت الذي تشتد فيه قبضة الرأسمالية
(مترجم)

 


مع مرور كل يوم، يتم الكشف عن المزيد من المحاولات الحكومية لتضليل الجمهور، سواء من حيث إهمالهم السابق، أو الاستعدادات الحالية، أو إحصاءات اختبار المصابين والوفيات، أو الخطط المستقبلية. بدءاً من الإهمال التام في البداية، والتلاعب المستمر بالإحصاءات الحيوية للخدمات الصحية والمشورة العلمية، بالإضافة إلى القوى التي تشجع على العودة إلى الحياة الطبيعية، والمراقبة الجماعية لصحة الناس، واقتراح التفاعل الاجتماعي بين الناس، بالكاد أن تجد أي جانب من ردود الفعل الرسمية لوباء الفيروس التاجي قد خلا من الخداع والأكاذيب الفاضحة.


لا ينبغي أن تفاجئ مثل هذه الخيانة للأمانة أولئك الذين يفهمون الفكر الأساسي للرأسمالية، أي العلمانية، ومفاهيمها عن الحياة وكيفية إدارة المجتمع. فالجشع الرأسمالي مسؤول عن الحالة البائسة الحالية. فالمؤسسة العلمانية للرأسمالية تضمن أن يخدم الذين في السلطة دائماً مصالح النخبة القوية، التي تم الكشف عنها علانية ليراها الجميع.


في بداية تفشي الوباء، كان الرأسماليون قلقين في الغالب من توقف التجارة وعائداتها، لذلك رفضوا بشكل فعال عزل المسافرين، مما سمح للفيروس بالانتشار على نطاق واسع، على الرغم من التحذيرات المبكرة، والخبرات السابقة. لقد اختار المسؤولون الرأسماليون النظريات العلمية عن الفيروس التي تخدم مصالحهم، أكثر من خدمة حاجات الناس. لقد دأبت الحكومات الرأسمالية على تشغيل أنظمتها للرعاية الصحية الفعلية على مدى عقود، حيث لم يكن الاهتمام الحقيقي بالناس يمثل أولوية بالنسبة لهم. فقد ضمنت الرأسمالية أن يكون جني الربح هو الأهم، مما أدى إلى جعل أبحاث اللقاحات غير المربحة ذات أولوية منخفضة. كما أوجدت الرأسمالية بشكل مباشر تفاوتاً هائلاً في المجتمع، بحيث يعاني الفقراء من سوء الصحة بشكل مستمر بسبب انخفاض مستوى معيشتهم. لقد أُهمِل كل جانب من جوانب الحياة أصابته لوثة الرأسمالية، وسوف يستمر مثل هذا الإهمال بسبب وجود مثل هذا المبدأ غير الإنساني.


حتى الديمقراطية التي وجد الرأسماليون سهولة في التلاعب بها قد خيبت آمال الناس، حيث أصيب السياسيون المتعطشون للسلطة بالشلل في بداية الأزمة، غير قادرين على اتخاذ قرارات صعبة خوفاً من عدم القبول بها، إما من الناخبين أو من الرأسماليين الذين يدعمونهم.


كان الفشل الأخير في خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، حيث تم إبراز أولويات الرغبات الجشعة للنخبة الرأسمالية علانية، في الوقت الذي تم فيه خداع الناس العاديين وكسبهم بشكل منهجي، مما أدى في النهاية إلى عدم ثقة كبيرة بالحكومة. عندما احتاجت الحكومة إلى دعم الجميع حقاً - الناس العاديين والنخبة الرأسمالية على حد سواء - لقبول بعض القيود المؤقتة من أجل الصالح العام، كانت الحكومة تعرف أن سلوكها السابق يعني أنهم لن يكونوا موضع ثقة، لذا جلسوا صامتين حتى أصبح الوباء واضحاً جداً، فلم يكن لديهم عندها من خيار سوى التصرف بطريقة جذرية للغاية.


على الرغم من مأزقهم وإدمانهم على الشعبوية، لم يتم تعلم دروس الماضي. إذ يتم التلاعب بالإحصاءات اليومية، والكذب على الناس الذين هم في أمس الحاجة إلى الصدق معهم. فأكاذيب اليوم تغطي الأكاذيب السابقة، على أمل موهوم أن يخرجوا من هذا المأزق سالمين، وأن لا يفتضح نظامهم الفاسد بشكل كامل.


إن سوء الإدارة الكارثي لبيوت رعاية المسنّين، ومعدات الحماية الشخصية للجهاز الطبي بخاصة، واختبار الإصابة بالفيروس، وتتبع وتعقب المصابين، وحتى الاقتصاد، حالياً وفي الماضي، قد أدى إلى معاناة وحزن بشكل استثنائي. للأسف، هذه ليست سوى البداية، حيث إن العواقب المستقبلية لمثل هذا السلوك النخبوي غير المسؤول لم يتم الشعور بعواقبه بعد.


لا يزال الرأسماليون في حالة إنكار للحاجة إلى إجراء تغيير جدّي في طريقة العيش في الحياة، لذلك يتوقون للعودة المبكرة إلى "الحياة الطبيعية" السابقة. ومع ذلك، فإن طبيعة الحياة المفضلة في نظرهم هي مجرد عودة إلى المجتمعات نفسها الخالية من العدل، ومستويات المعيشة السيئة، وإعطاء الأولوية للربح المادي للنخبة فوق كل شيء آخر، مما سمح للفيروس بأن يصبح وباءً.


في هذا الجو اليائس فإن تجارب المراقبة التكنولوجية الصينية للتجسس الفعال على شعبها، يتم الترويج لها بشكل ساخر في الغرب كوسيلة لحماية الحرية الزائفة التي وعدت بها الرأسمالية منذ عهد بعيد ولكنها فشلت دائماً في تحقيقها. ومع ذلك أصبح الناس العاديون قلقين بشكل متزايد بخصوص من يستحقون وضع ثقتهم بهم. سواء أكانت السلطات والحكومات، أو الشركات الرأسمالية، فإن الأهداف الاستبدادية الشائنة لهذه وتلك لا زالت كما هي، ألا وهي خدمة مصالح قلة جشعين لا يستطيعون مقاومة الرغبة في استغلال سلطتهم وقوتهم.


لقد عانى مسلمو الإيغور في تركستان الشرقية في الصين، الذين تمت مراقبة وتحليل كل حركاتهم وكلامهم، بشكل غير عادي على أيدي الشركات الرأسمالية والسياسيين الاستغلاليين. اختار قادة العالم تجاهل محنتهم، لأنهم لم يشعروا بالذعر من التقنيات المستخدمة هناك، ولا من القوة الهائلة التي تم وضعها في أيدي قلة من المسؤولين. وقد زادت السلطات الغربية بالفعل من مراقبتها الخاصة بها أيضاً في السنوات الأخيرة، حيث أعطيت سلطة لشركات النخبة الرأسمالية بمراقبة وجمع بيانات ضخمة، مع تبرير ذلك أيضاً من خلال التلاعب بمشاعر العامة تجاه تهديدات محتملة، بخاصةً تصوير خطر المسلمين وتهديدهم المزعوم للأمن.


هذا موضوع يجب أن يهم المسلمين في جميع أنحاء العالم، الذين نزل عليهم الهدى الذي تحتاجه البشرية بشدة اليوم، لأن القادة الرأسماليين قد خيبوا أمل العالم بشدة، بسبب تمسكهم العنيد بالمبدأ الرأسمالي الباطل.


أعطى الإسلام رعاية شؤون الناس الأولوية على كماليات النخبة الثرية. إن الدولة الإسلامية موجهة بالشرع الإسلامي في رعاية الناس بالفعل، والقيام مسبقاً بالاستعدادات لمثل هذه الرعاية. في الإسلام، ليس الربح هو الهدف الأساسي لأبحاث اللقاحات، على سبيل المثال، ولا يتم استخدام براءات الاختراع لمنع التطورات الطبية من إفادة الجميع. يشمل الإسلام إرشادات تفصيلية حول كيفية بناء المجتمع بحيث لا تتآكل الثقة فيه، فيتم بذلك بناء أنظمة الرعاية الصحية وعدم الهبوط بها إلى درجة عدم الكفاية، بحيث يقضى على الفقر، وبالتالي تبقى السلطة بعيدة عن أيدي الظالمين فلا يملكون إساءة استخدامها. أما فيما يتعلق باستخدام المراقبة الجماعية للسكان لمنفعة محسوسة، على سبيل المثال، فقد نهى الإسلام عن التجسس على الناس كما يقول الله سبحانه وتعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيراً مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضاً أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتاً فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَّحِيمٌ﴾، وكما روي أن رسول الله e قال: «إِنَّ الْأَمِيرَ إِذَا ابْتَغَى الرِّيبَةَ فِي النَّاسِ أَفْسَدَهُمْ».


قبل الوباء كان الرأسماليون في بريطانيا يصرفون أنظار الناس بنشاط عن سياساتهم الخارجية والداخلية والاقتصادية الفاشلة، ويوجهون اتهامات كاذبة ضد الجالية المسلمة، ويضعون سياسات مصممة لوصف جاليتنا كخطر أمنيّ لتبرير زيادة شغفهم بالسلطة. أما الآن وهم معلقون في الهواء سيستمرون في البحث عن كبش فداء، كما يصنعون حالياً في الهند وأمريكا والصين. وعلى الرغم من كل هذا، ليس هذا هو الوقت المناسب للسكوت على ما يصنعون.


لقد حان الوقت ليستيقظ المسلمون، ويفضحوا إهمال واستغلال النخبة الرأسمالية، ومبدئهم الذي يبيعون من خلاله فسادهم للشعب. حان الوقت للمسلمين أن يكونوا سفراء للإسلام.


يقول سبحانه وتعالى: ﴿يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً﴾.

 


يحيى نسبت
الممثل الإعلامي لحزب التحرير في بريطانيا

 

 

http://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/pressreleases/britain/67970.html

السبت, 09 أيار/مايو 2020 01:52
انتباه، فتح في نافذة جديدة. PDFطباعةأرسل إلى صديق

بسم الله الرحمن الرحيم

 

فساد السلطة لن يخفيه مهاتراتها الإعلامية

 

 

 

الخبر:

 

"رفضت حركة فتح الانتقادات التي توجه للحكومة الفلسطينية برئاسة الدكتور محمد اشتية، وأكدت ثقتها بهذه الحكومة، وقدرت عملها على مختلف الصعد. وأعربت حركة فتح في بيان صحافي، عن أسفها من "محاولة البعض النيل من الأداء الرائع والطريقة المهنية والحازمة والحكيمة في تعامل الحكومة مع أزمة كورونا"، من خلال تسليط الضوء على بعض السلبيات وتعظيمها وبث روح الإحباط للتأثير على المجتمع الفلسطيني". (القدس العربي: 2020/5/3)

 

التعليق:

 

يقول المثل "مين بيشهد للعروس إلا أمها وخالتها"! أهل فلسطين قابعون تحت ظلم وجبروت احتلالين؛ احتلال كيان يهود، واحتلال سلطة أوسلو، التي جيء بها لتتحكم بأهل فلسطين وتتجبر عليهم في أرض الـ67 بالوكالة عن كيان يهود. لقد استغلت حكومة اشتية جائحة كورونا وسارعت إلى تطبيق قانون الطوارئ، لتزيد في التضييق على الناس، وليسهل عليها سرقة أموالهم ومحاربتهم في أرزاقهم، فكم من مساعدات مالية كبيرة حصلت عليها الحكومة من عدة دول، من مثل قطر، لم يصل الناس منها شيء؟! فالفساد مستشر في سلطة أوسلو حتى النخاع، وحركة فتح ذراع السلطة لا تقل فساداً عنها. وكل هذا وأفظع منه يراه أهل فلسطين وقد ضاقوا ذرعاً به. وقد علت أصوات الكثيرين ينتقدون السلطة وأجهزتها الأمنية وعلى رأسها جهاز الأمن الوقائي، الذي يضيق على الناس ويعتقل ويسجن تحت ذريعة قانون الطوارئ الذي فرض بسبب جائحة كورونا.

 

إن سلطة أوسلو ماضية في غيها وظلمها للناس وسرقة أموالهم، ولن تزول إلا إذا زال الاحتلال، ولا يكون ذلك إلا إذا أقيمت دولة الخلافة على منهاج النبوة، مما يعني أنه يجب على المسلمين التخلص من الحكام الطواغيت الذين سلطهم الغرب الكافر على رقاب شعوبهم ويذيقونهم ظلما وجوراً وفسادا. فالحل الجذري هو العمل مع العاملين لاستئناف الحياة الإسلامية بإقامة دولة الإسلام، لتملأ العالم عدلاً وأمنا كما ملئت ظلماً وجورا بإذن الله تعالى قريبا.

 

 

 

كتبته لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير

أم عاصم الطويل – فلسطين

 

كورونا#               |                  Covid19#             |                  #Korona

 

http://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/radio-broadcast/news-comment/67946.html

السبت, 09 أيار/مايو 2020 01:48
انتباه، فتح في نافذة جديدة. PDFطباعةأرسل إلى صديق



لا زال ترامب يكرر إهاناته لنظام آل سعود، ففي كتابه "أمريكا العرجاء" الذي نشر لأول مرة في عام 2015م، قال: (انظروا إلى السعودية، إنها أكبر ممول للإرهاب في العالم. السعودية تستخدم البترودولارات - أموالنا الخاصة جدا - لتمويل الإرهابيين الذين يسعون إلى تدمير شعبنا، بينما يعتمد السعوديون علينا لحمايتهم). وفي 16 آب/أغسطس 2015م، في مقابلة مع قناة NBC، قال (إن السعودية دولة ثرية وعليها أن تدفع المال لأمريكا لقاء ما تحصل عليه منها سياسياً وأمنياً)، وفي 26 أيلول/سبتمبر 2016م، في المناظرة الانتخابية الأمريكية الأولى، قال: (هل تتخيلون أننا ندافع عن السعودية؟ بكل الأموال التي لديها، نحن ندافع عنها، وهم لا يدفعون لنا شيئاً!). وفي 27 نيسان/أبريل 2017م، في مقابلة مع وكالة أنباء رويترز، قال: (بصراحة السعودية لم تعاملنا بعدالة، لأننا نخسر كماً هائلاً من المال للدفاع عن السعودية). وفي 24 نيسان/أبريل 2018م، خلال مؤتمر صحفي جمعه بنظيره الفرنسي، قال (دفعنا 7 تريليونات دولار خلال 18 عاما في الشرق الأوسط وعلى الدول الثرية دفع مقابل ذلك، هناك دول لن تبقى لأسبوع واحد دون حمايتنا، عليهم دفع ثمن لذلك).

وكانت الرياض قد احتضنت يوم 20 أيار/مايو 2017م، قمة بين ترامب والملك سلمان، وخلال هذه القمة السعودية الأمريكية وقع سلمان وترامب عدة اتفاقيات تعاون عسكري ودفاعي وتجاري بقيمة 460 مليار دولار.

وأخيرا نقلت وكالة رويترز في 1 أيار/مايو 2020م، عن أربعة مصادر تأكيدها أن ترامب قال لولي العهد السعودي محمد بن سلمان في مكالمة هاتفية في الثاني من نيسان/أبريل الماضي، إنه إذا لم تبدأ أوبك بخفض إنتاج النفط، فلن يكون بوسعه منع أعضاء مجلس الشيوخ من سن تشريع لسحب القوات الأمريكية من المملكة. وكان هذا التهديد محورياً في حملة الضغط الأمريكية التي أدت إلى اتفاق عالمي تاريخي لخفض إمدادات النفط في وقت انهار فيه الطلب بفعل جائحة كورونا، وسجلت نصراً دبلوماسياً للبيت الأبيض. وقال مصدر أمريكي أطلعه مسؤولون كبار في الإدارة على ما دار من حوار إن ولي العهد بوغت بالتهديد حتى إنه أمر مساعديه بالخروج من الغرفة لكي يتمكن من مواصلة الحوار سراً.

ولخص المسؤول فحوى الحجة الأمريكية التي تم نقلها عبر قنوات دبلوماسية مختلفة بأنها رسالة للقادة السعوديين مفادها: (نحن ندافع عن صناعتكم بينما تدمرون أنتم صناعتنا). وبعد المكالمة مع ولي العهد السعودي ومكالمة أخرى في اليوم نفسه مع بوتين أطلق ترامب تغريدة، قال فيها إنه يتوقع أن تخفض السعودية وروسيا الإنتاج بنحو عشرة ملايين برميل في اليوم.

إذاً فإن ما صرح به الرئيس الأمريكي ترامب أثناء وبعد الحملة الانتخابية والتي شكلت جملة من الإهانات والاستضعاف للدول الخليجية، يبين بشكل واضح إلى أي مدى وصلت العنجهية الأمريكية، في مقابل انبطاح من النظام السعودي الذي لا يهمه شيء سوى الحفاظ على كرسي الحكم.

نعم ما صرح به ترامب من أن على هذه الدول أن تدفع لأمريكا وأنها، أي الدول الخليجية، ما كان لها أن تبقى لولا الحماية الأمريكية، شكل سابقة غير مسبوقة في الاستهتار والانتقاص من سيادة الدول واستخدام أساليب ومصطلحات تعوزها أدنى درجات اللياقة السياسية دون أن يجد ردا أو دفاعا من هذه الدول! لقد سخر ترامب من سيادة دول الخليج ولمح إلى أن أموالها منهوبة وسيادتها منقوصة، وهو وإن كان صادقاً وهو كذوب، إلا أن وقاحة هذه التصريحات تكشف عن عقليته التجارية ومدى استخفافه بهؤلاء النواطير.

إن انبطاح وتبعية نظام آل سعود ليست بنت اليوم، بل تعود إلى العام 1945م، عندما التقى الرئيس فرانكلين روزفلت والملك عبد العزيز بن سعود على متن الطراد الأمريكي كوينسي. حيث توصل الاثنان إلى اتفاق مؤداه الحماية العسكرية الأمريكية مقابل الاستفادة من احتياطيات النفط السعودية. واليوم تنشر أمريكا حوالي ثلاثة آلاف جندي في المملكة للحماية، كما أن الأسطول الخامس الأمريكي يحمي صادرات النفط من المنطقة.

وتعتمد السعودية على أمريكا في الحصول على السلاح والحماية من الخصوم الإقليميين مثل إيران، ومن أي حراك شعبي قد يهدد نظاماً وظيفياً عميلاً يحقق مصالح الغرب في المنطقة ويمنع نهوض الأمة من جديد، لتقف في وجه الهيمنة الأمريكية على مقدرات الأمة.

غير أن تلك الحماية لم ولن تنفع حكام آل سعود، وقد انكشفت نقاط الضعف في المملكة في أواخر العام الماضي في هجوم شنته 18 طائرة مسيرة وثلاثة صواريخ على منشآت سعودية رئيسية. فلم يستطع النظام السعودي كشف الهجمات قبل وقوعها ولا منعها حال حدوثها. ولقد تبين للناس فشل محمد بن سلمان في إدارة الأزمة، وفشل رؤيته 2030، وها هو يفشل مرة أخرى في حربه النفطية الأخيرة، فبعد أن أغرق العالم في حرب أسعار نفطية ها هو يتراجع ناكصا على عقبيه، ولم تكن المصادفة وحدها وراء اقترانها بقرار التحالف السعودي-الإماراتي وقف إطلاق النار من جانب واحد في اليمن.

في الوقت الحاليّ يبدو أن السعودية تشعر بالراحة تحت حماية إدارة ترامب، ومن الواضح أن أمريكا مستمرة في مواصلة نقل السلاح لنظام آل سعود حتى بعد جريمة قتل الصحفي جمال خاشقجي داخل السفارة السعودية في إسطنبول، وأما تهديدات ترامب بسحب حمايته لهم فهي مجرد زوبعة في فنجان، فكما أن النظام السعودي بحاجة للحماية، فإن ترامب في حاجة لابتزاز آل سعود واستمرار حكمهم لأجل غير معلوم.

لقد كان الشغل الشاغل لحكام آل سعود هو إخفاء انحيازهم الكامل للغرب، وهذا ما لم يستطيعوه، ففي آب/أغسطس 1990م، أماط القادة السعوديون اللثام كله عن الدور الذي يضطلعون به في خدمة الغرب، فقد أمدوا أمريكا بالذريعة المطلوبة لاحتلال الخليج احتلالاً شاملاً، حين دعوها (للدفاع) عنهم. في الحقيقة، إن ما يخشاه حكام آل سعود هو أن نظامهم لا جذور شعبية له ولا قاعدة سياسية، وهو لم يكن ليستمر حتى الآن لولا الحماية الإنجليزية أولاً، والحماية الأمريكية اليوم. فتصريحات ترامب الرعناء تجاه النظام السعودي، إنما تؤكد دوره كخادم لوكالة المخابرات المركزية وللولايات المتحدة في الشرق الأوسط.

إن تصريحات ترامب هذه تكشف عن المستوى الهابط الذي وصل إليه المبدأ الرأسمالي الغربي بقيادة أمريكا-ترامب، التي تنصب نفسها حاميةً وحاملةً لهذا المبدأ. كما تكشف عن حالة من الاحتقان لدى الدول الرأسمالية الكبرى آخذةً بالتوقُّدِ نتيجة لسياسات ترامب المتحللة من قيم المبدأ نفسه والأعراف الدولية التي توافقت عليها هذه الدول من قبل. وفي ذلك نذيرٌ بقرب سقوط الرأسمالية، وبشير بدُنوِّ ظهورِ الإسلام ودولته إن شاء الله.

وإنه لا جرم أن سياسة سلمان وابنه الأخيرة والمدعومة أمريكياً تفتقد إلى فن المناورة والدهاء الدبلوماسي، ويغلب عليها الاستعجال في قطف الثمر، والاندفاع المهووس الذي ينسجم تماماً مع شخصيتي ترامب وابن سلمان على حد سواء. فالأول رجل احترف في مجال المال والأعمال؛ حيث عَقدُ الصفقات وإبرامُ المضاربات المالية الوهمية في البورصات. فقد نشأ نشأة اقتصادية بحتة؛ حيث كان أبوه تاجر عقارات، ثم تخرج ترامب من كلية وارلتون بجامعة بنسلفانيا الأمريكية. وأما ابن سلمان فهو شاب يافع لا خبرة له في مجال السياسة ودسائسها.

هكذا تكون مملكة آل سعود الضرار قد اتخذت من بلاد الحرمين الشريفين وكراً لتنفيذ سياسات أمريكا القذرة في المنطقة، وهي تستخدم أموال الأمة لتحقيق أهداف ومصالح أمريكا في العالم، وتضحي بما أودعه الله من خيرات في أراضيها لتنفيذ اللعبة الأمريكية في العالم.

هذا مكر أمريكا، وهذا غدر عملائها بالمسلمين، ولكن مكرهم وغدرهم سوف يبور بإذن الله.

﴿وَالَّذينَ يَمْكُرونَ السَّيِّئاتِ لَهُمْ عَذابٌ شَديدٌ؛ وَمَكْرُ أولَئِكَ هُوَ يَبورُ﴾ [فاطر:10]

كتبه للمكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير

حامد عبد العزيز
 
 
http://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/sporadic-sections/articles/political/67939.html

باقي الصفحات...

النقد الإعلامي

خطر تبعية الإعلام العربي للإعلام الغربي على المرأة المسلمة

خطر تبعية الإعلام العربي للإعلام الغربي على المرأة المسلمة؛ وكالة معاً من فلسطين نموذجاً: مقدمة مـنذ أن اكتشف الغـرب أن قوة الإسلام والمسلمين تكمن في عقيدته وما ينبثق عنها...

التتمة...

قبول الآخر فكرة غربية يراد بها تضليل المسلمين وإقصاء الإسلام عن الحكم

بقلم: علاء أبو صالح تمهيد : الصراع الفكري هو أبرز أشكال صراع الحضارات، واستخدامه يأخذ أساليب وصوراً مختلفة تبعاً لمتطلبات هذا الصراع وأحواله المستجدة. فقد يأخذ الصراع الفكري الحضاري شكل...

التتمة...

استفتاءات الرأي العام الموجهة وحدود الهزيمة

News image

تحت عنوان: "غالبية الجمهور يدعون الرئيس لاتخاذ خطوات أحادية من جانبه ضد إسرائيل"، نشرت وكالة معا نتيجة استفتائها الاسبوعي على الانترنت، حيث ذكرت أنّه "في حال أخذت أمريكا قرار فيتو...

التتمة...

إقرأ المزيد: تقارير النقد الإعلامي

حتى لا ننسى / قضايا أغفلها الإعلام

الأرض المباركة: الفعاليات التي نظمت ضمن الحملة العالمية في ذكرى فتح القسطنطينية

          بسم الله الرحمن الرحيم   الأرض المباركة: الفعاليات التي نظمت ضمن الحملة العالمية في ذكرى فتح القسطنطينية  ...

التتمة...

إندونيسيا: الفعاليات التي نظمت ضمن الحملة العالمية في ذكرى فتح القسطنطينية

    بسم الله الرحمن الرحيم     إندونيسيا: الفعاليات التي نظمت ضمن الحملة العالمية في ذكرى فتح القسطنطينية     بتوجيه من...

التتمة...

عدد قياسي للضحايا المدنيين الأفغان في 2016

News image

  نشرت الجزيرة نت التقرير التالي عن الأمم المتحدة : تقرير: عدد قياسي للضحايا المدنيين الأفغان في 2016 أعلنت الأمم المتحدة أن عدد...

التتمة...

إقرأ المزيد: قضية أغفلها الإعلام

اليوم

الأربعاء, 03 حزيران/يونيو 2020  
12. شوال 1441

الشعر والشعراء

يا من تعتبرون أنفسكم معتدلين..

  نقاشنا تسمونه جدالا أدلتنا تسمونها فلسفة انتقادنا تسمونه سفاهة نصحنا تسمونه حقدا فسادكم تسمونه تدرجا بنككم...

التتمة...

النَّاسُ بالنَّاسِ ما دامَ الحـياءُ بــهمْ

نفائس الثمرات النَّاسُ بالنَّاسِ ما دامَ الحـياءُ بــهمْ والسـعدُ لا شــكَّ تاراتٌ وهـبَّاتُ النَّاسُ بالنَّاسِ ما دامَ...

التتمة...

إعلام ُ عارٍ

إعلام عار ٍ يحاكي وصمة العار      عار ٍ عن الصدق في نقل ٍ وإخبارِ ماسون يدعمه مالا وتوجيها         ...

التتمة...

إقرأ المزيد: الشعر

ثروات الأمة الإسلامية

روائع الإدارة في الحضارة الإسلامية

محمد شعبان أيوب إن من أكثر ما يدلُّ على رُقِيِّ الأُمَّة وتحضُّرِهَا تلك النظم والمؤسسات التي يتعايش بنوها من خلالها، فتَحْكُمهم وتنظِّم أمورهم ومعايشهم؛...

التتمة...

قرطبة مثلا

مقطع يوضح مدى التطور الذي وصلت اليه الدولة الاسلامية، حيث يشرح الدكتور راغب السرجاني كيف كان التقدم والازدهار في  قرطبة.

التتمة...

إقرأ المزيد: ثروات الأمة الإسلامية

إضاءات

آخر الإضافات

JoomlaWatch Stats 1.2.9 by Matej Koval