الأربعاء شباط 22

مختارات الفيديو

.

الأحد, 08 كانون2/يناير 2017 18:36
انتباه، فتح في نافذة جديدة. PDFطباعةأرسل إلى صديق

هل الإخوان المسلمون حركة إسلامية؟؟

في الحقيقة قبل الحكم يجب ان ننظر الى التعريف الصحيح للحركة الاسلامية التي قد تختلف من شخص إلى آخر، فان كان التعريف: "أن العقيدة الاسلامية هي الاساس في كل فعل وقول وتبن لهذه الحركة" وانطبق عليها عندها تكون حركة إسلامية، وان كان التعريف (وهو خاطئ) أن يوجد فيها بعض الأفعال والأقوال الإسلامية فيمكن أن تدرج ضمن الحركات الاسلامية.

ولو نظرنا الى التعريف الاول وهي ان تكون العقيدة الاسلامية الاساس في كل فعل وقول وتبن لهذه الحركة لوجدنا الاخوان المسلمين يخرجون من ضمن الحركات الإسلامية، فهي اليوم على سبيل المثال تسير على المنظومة الديمقراطية في الحكم، والديمقراطية تعني فصل الدين عن الحياة، إذن تصبح هذه الحركة "حركة علمانية".

ولكن إن أردنا إن نسميها حركة إسلامية، لان أفرادها مثلا مسلمون ويقومون بالعبادات والأعمال الخيرية وبعض الأعمال الجهادية، فان هذه الأعمال يمكن للأفراد أن يقوموا بها ويمكن للحركات التي تقول عن نفسها علمانية وشيوعية أن تقوم بها، فمثلا الأفراد يمكن أن يقوموا بأعمال خيرية مثل إطعام الفقراء وبناء المساجد ويمكن للحركة العلمانية أيضا أن تقوم بعمل جمعيات لإطعام الفقراء وان تقوم ببناء مساجد فخمة، ويمكن للأفراد أن يتجمعوا ويقاتلوا العدو ويمكن لحركات علمانية أن تقوم بقتال العدو، والحركات العلمانية والشيوعية التي قاتلت العدو المستعمر كثيرة، إذن لا يمكن بسبب هذه الأعمال أن نقول الإخوان المسلمين حركة إسلامية وإلا اضطررنا أن نقول عن بعض الحركات التي تسمي نفسها علمانية وشيوعية عندما تقاتل العدو بأنها حركة إسلامية.

حتى أعمال العبادات تقوم بها الكثير من الحركات التي نذرت نفسها فقط للعبادات، ومعروف أن فكرة فصل العبادات عن السياسة هي من العلمانية، علاوة على أن كثير من أفراد الحركات العلمانية يقومون بالعبادات، ومن هنا أيضا كان إطلاق لفظ الحركة الإسلامية على هذه الحركات فيه إشكالا أيضا.

اذن لا بد ان يكون اطلاق حركة اسلامية بشكل صحيح ودقيق ليس آتيا من اسلام الافراد ولا من اعمالهم الخيرية ولا من عباداتهم، بل يجب أن يكون في البرنامج الذي تريد هذه الحركة الاسلامية تطبيقه عندما تصل إلى الحكم بأحكام الإسلام.


العلمانية لا تنكر قيام الانسان بعباداته او اعماله الخيرية وحتى لا تنكر دفاعه عن نفسه، ولكن إن وصل الحكم هذا الانسان عليه ان يفصل هذه الافكار الدينية عن الحكم أي فصل الدين عن السياسة، وان يحترم رأي الأغلبية وان خالفت أفكاره وعقيدته، وان يحترم سيادة الشعب، وهذه هي الديمقراطية والعلمانية، والديمقراطية واحترام الحقوق الفردية وسيادة الشعب حسب هذه النظرة هي الدولة المدنية (العلمانية)، ولذلك نرى الحركة التي تسمي نفسها علمانية تسير عليها بدون غضاضة ونرى ايضا حركة تقول عن نفسها اسلامية تسير عليها ايضا بدون غضاضة مثل الإخوان المسلمين، ومن هنا تسمى حركة الاخوان المسلمين اليوم بعد الوصول إلى الحكم على حسب هذا التعريف "حركة علمانية" أي أن برنامجها في الحكم علماني، ولا نقصد هنا الأفراد وعباداتهم أو أعمالهم الخيرية أو قتالهم للكفار، فهذا ليس له علاقة ببرنامجها في الحكم الذي هو برنامج علماني.

الاخوان المسلمين كانوا يقولون في السابق أن "الإسلام هو الحل" أي يجب أن تسير القوانين في الدولة على حسب الشريعة الإسلامية، إذن هذا الطرح كان موجودا، وهذا الطرح السابق يعطي الإخوان صفة "حركة إسلامية" تميزها عن باقي الحركات التي تقول قبل وصولها إلى الحكم "بالعلمانية"، ومن هذه الزاوية أي قبل الوصول إلى الحكم يمكن أن نقول أن الإخوان المسلمين حركة إسلامية، ولكن بعد الوصول إلى الحكم وحكمهم بالعلمانية، يجب هنا إعادة النظر في هذا الوصف لان هذه الحركة اصبحت تسير على العلمانية وان كانوا يسمون أنفسهم حركة إسلامية، لأنه لا فرق بينهم وبين الحركات العلمانية اصلا اليوم إلا بالاسم.

ومن هنا اذا ارادت بعض الحركات التي تقوم فقط بجزئية بسيطة من الإسلام مثل العبادات أو الأعمال الخيرية أو تكتفي بالدعوة إلى الإسلام دون برنامج لإيصاله إلى الحكم، أي جزء من الإسلام وليس كل الإسلام، وسمت نفسها حركة إسلامية، فليكن لها ذلك رغم أني أعارض أن تسمى هذه الحركات إسلامية، ولكن بعد أن تصل هذه الحركات الى الحكم وتحكم بالعلمانية والديمقراطية فلا نرى إلا أن تسمى حركة علمانية وان كان افرادها مسلمون يصلون ويصومون ويقومون بأعمال الخير ويقوم أفرادها بالأعمال القتالية. 

 http://naqed.info/forums/index.php?showtopic=4248&hl=

الأحد, 08 كانون2/يناير 2017 18:25
انتباه، فتح في نافذة جديدة. PDFطباعةأرسل إلى صديق

خطر الإسلاميين المعتدلين على الإسلام وعودة دولة الإسلام

إن وصول الإسلاميين المعتدلين إلى الحكم، لم يخدم الإسلام بل اضر بالعمل الإسلامي بشكل كبير جدا ولا يدرك ذلك إلا الواعون على الوضع الحالي.
وهذه بعض الأمور المهمة التي حدثت وستحدث بمشاركة هؤلاء للظالمين في الحكم:
1- تشويه صورة الإسلام في الحكم
إذ بوصول الإسلاميين إلى الحكم ظن الكثير من بسطاء المسلمين أن هذا هو الحكم الإسلامي، مع أن الحقيقة أن هذا الحكم هو حكم علماني تكسوه اللحى التي تسعى إلى الكراسي، فحكم النصراني والمرأة محرم والإسلاميون أباحوه، والتشريع هو لله والإسلاميون قالوا: هو للبشر (المجلس التشريعي)، وهذا نوع من الشرك والعياذ بالله، فالحكم الإسلامي هو الخلافة وتطبيق كامل للشريعة الإسلامية وتوحيد لبلاد الإسلام وإعلان للجهاد لتحرير البلاد المحتلة فتح بلاد الكفر لنشر الإسلام.
2- تشويه صورة الإسلام بشكل عام
مثل أن الإسلام لا مانع عنده من شرب الخمور ومن السفور والعري ومن فتح البنوك واستمرار المعاهدات مع إسرائيل ومن استمرار الفاحشة المنظمة (بيوت الدعارة وما يسمى بالفن والتمثيل) حيث لم يعارض الإسلاميون هذه الأمور، ومثل تطبيق الكفر في الاقتصاد وفي كل مجالات الحياة.
3- إعطاء صورة أن الإسلام هو دين عبادة فقط
فإقصاء الإسلام عن الحياة والتركيز على العبادة أعطى صورة أن الإسلام دين عبادة كالنصرانية واليهودية، فالمتابع لا يرى للإسلام أثرا في الحياة اللهم إلا العبادات واللحى التي وصلت الحكم، وهذه هي العلمانية.

4- إعطاء فرصة لحكم الكفر ليستبد من جديد
فانتخاب الإسلاميين المعتدلين من قبل الجماهير يعني أن الناس ستمكث فترة من الزمن تنتظر الصلاح من هؤلاء القوم، ولن يحققوا الصلاح، للحقيقة القاطعة في القران الكريم، أنّ من لم يحكم بما انزل الله فعيشته ضنك ومشقة، قال تعالى:{ومن اعرض عن ذكري فان له معيشة ضنكا}، وهذا يعني مزيد من سيطرة الكفار على بلاد الإسلام.
5- تثبيت المجرمين وإطفاء لهيب الثورة
فبعد قبول الإسلاميين دخول الانتخابات هدئت مطالب الناس باجتثاث الظالمين وركنوا إلى الإسلاميين لإزالتهم وإصلاح الأوضاع، وخف لهيب الثورة، ولكن الحقيقة أن الانتخابات ثبتت الظالمين من الزوال بغطاء الانتخابات التي فاز فيها الإسلاميون وهدأت مطالب الناس للتغيير.
6- تشويه صورة كل الحركات الإسلامية حتى المخلصة منها
فسقوط هذه الحركات المحتم لبعدها عن دين الإسلامي سيزرع في قلوب البعض اليأس من الحركات الإسلامية حتى المخلصة منها.
7- إعطاء فرصة للغرب الكافر ليرتب أوضاعه من جديد
فبعد هذه الثورات المفاجئة في العالم الإسلامي، ووصول الإسلاميين المعتدلين إلى الحكم بدأ الغرب يعيد ترتيب الأوضاع في مستعمراته التي ثار أهلها على الظالمين، فعاد السيسي والسبسي إلى الحكم بدل تدمير المنظومة العلمانية من جذورها، وبدل الثورة على ملك المغرب رضي الناس بالانتخابات المثبتة لطاغية المغرب، حتى ينظر أسيادهم الغربيون ماذا يفعلون؟
8- عدم التمييز بين من يحكم بالإسلام ومن يحكم بالكفر
فعند هؤلاء الإسلاميين إذا انتخب إسلامي أو علماني أو نصراني أو امرأة المهم أن يختاره الشعب، فهو أي الحاكم واجب الطاعة، حيث أوهموا الناس أن الديكتاتور هو من يصل الحكم بقوة العسكر أما من يصل الحكم بالانتخاب ولو حكم بالكفر فهو رئيس شرعي.
9- موافقة الإسلاميين على تأسيس أحزاب غير دينية وتحريم الدينية منها
وذلك إرضاء للطغم الحاكمة مع انه في دولة الخلافة يمنع أي حزب لا يقوم على أساس الإسلام.
10- قبول أن يكون الإسلام متهما بالإرهاب
فالقول نحن إسلاميون معتدلون إقرار منهم أنهم ضد الإرهاب وأنهم لن يطبقوا الإرهاب (الإسلام) وان ما يطبقونه سيكون من معاييره إرضاء الغرب ولا يمت للخلافة بصلة.
11- التبرؤ من بعض الأحكام الإسلامية
مثل التبرؤ من موضوع الخلافة والجزية وتطبيق الحدود الشرعية وفتح بلاد الكفر بالجهاد لنشر الإسلام.
12- قبول تنفيذ المخططات الغربية
مثل تثبيت الأنظمة الحالية والمعاهدات الدولية التي تعطي الغرب القدرة على نهب خيرات بلاد الإسلام، واحترامهم للاتفاقيات مع إسرائيل والمحافظة على الحدود التي زرعها الاستعمار، وهذا بلا شك يخدم الغرب الكافر.


وأخيرا يجب على المسلمين الحذر من هذه الدعوة، لأن هؤلاء الإسلاميين المعتدلين علمانيون بثوب جديد وسلاح من أسلحة الغرب، وعلى أفرادهم أن يحاسبوا قيادتهم محاسبة شديدة ويأخذوا على أيديهم وإلا كانوا شركاء لهم في الجرائم التي يرتكبونها.

إن الإسلام منتصر وان الخلافة عائدة وان حكمة الله اقتضت تعرية هؤلاء حتى تقوم الخلافة على أيدي أناس أتقياء ليس لهم همُّ إلا إرضاء الله تعالى.

اللهم اجعل قيام الخلافة قريبا

http://naqed.info/forums/index.php?showtopic=4248&hl=

الأحد, 08 كانون2/يناير 2017 18:19
انتباه، فتح في نافذة جديدة. PDFطباعةأرسل إلى صديق

يا من تعتبرون أنفسكم معتدلين..

أدلتنا تسمونها فلسفة
نقاشنا تسمونه جدالا
نصحنا تسمونه حقدا
انتقادنا تسمونه سفاهة
بنككم تسمونه اسلاميا
فسادكم تسمونه تدرجا
علمانيتكم تسمونها ضرورة
تملقكم تسمونه حسن خلق
مصلحتكم تسمونها شرعا
ديمقراطيتكم تسمونها شورى
حكمكم تسمونه استضعاف
غثائيتكم تسمونها سوادا أعظما
قتالكم تسمونه جهادا
جهاد غيركم تسمونه إرهابا
قلتكم تسمونها فرقة ناجية
سقوطكم تسمونه قدَرا
نجاحكم تسمونه اصطفاءً
نجاح غيركم تسمونه ابتلاءً

جمهوريون في اليمن
ملكيون في المغرب والأردن
برلمانيون في اليمن
رئاسيون في تركيا
جهاديون في اليمن
سلميون في مصر
سلمانيون في الرياض
عفاشيون في اليمن
مع إيران في فلسطين وتونس
مع السعودية في اليمن
وحدويون في اليمن
انفصاليون في السودان

وحدويون في صنعاء
حراكيون في عدن

مع الثوار في الثورة
وفي المغرب غدت عورة

وضد السجن والإقصاء
في اليمن وفي مصرٍ

وإن حكموا مع السجان
ويشهد سجن تركيا

على الشيعة مع السنة
وفي غزة مع الشيعة

فجنتكم غدت ناراً
وناركمُ غدت جنة

والباقي عندكم..

عبد المؤمن الزيلعي

http://naqed.info/forums/index.php?showtopic=5103&hl=

الأحد, 01 كانون2/يناير 2017 21:15
انتباه، فتح في نافذة جديدة. PDFطباعةأرسل إلى صديق

الجزيرة: حزب التحرير الإسلامي

 

حزب سياسي إسلامي، لا يعترف بالدولة الوطنية، ويعتمد الفكر أداة رئيسية في التغيير و"إنهاض الأمة الإسلامية من الانحدار الشديد، الذي وصلت إليه". تقوم دعوته على وجوب إعادة الخلافة الإسلامية إلى الوجود، وعودة الحكم بما أنزل الله، واستئناف الحياة الإسلامية.

 

التأسيس والنشأة


أسس الحزب الشيخ تقي الدين النبهاني، وهو فلسطيني من مواليد قرية إجزم قضاء حيفا عام 1952، تفرغ لرئاسته وإصدار الكتب والنشرات التي تعد المنهل الثقافي الرئيسي للحزب. بعد وفاة النبهاني ترأس الحزب عبد القديم زلوم عام 1977، وفي عام 2003 آلت الرئاسة إلى عطا خليل أبو الرشتة.

 

التوجه الأيديولوجي


يتبنى الحزب التوجه الإسلامي، ويؤكد في أدبياته على أنه عمله يقوم على " حمل الدعوة الإسلامية، لتغيير واقع المجتمع الفاسد وتحويله إلى مجتمع إسلامي، بتغيير الأفكار الموجودة فيه إلى أفكار إسلامية، حتى تصبح رأيا عاما عند الناس، ومفاهيم تدفعهم لتطبيقها والعمل بمقتضاها، وتغيير المشاعر فيه حتى تصبح مشاعر إسلامية ترضى لما يرضي الله وتثور وتغضب لما يغضب الله، وتغيير العلاقات فيه حتى تصبح علاقات إسلامية تسير وفق أحكام الإسلام ومعالجاته".

 

يعتبر العمل السياسي واجهة لـ"مصارعة الكفار المستعمرين، لتخليص الأمة من سيطرتهم وتحريرها من نفوذهم، واجتثاث جذورهم الفكرية والثقافية والسياسية والاقتصادية، والعسكرية وغيرها من سائر بلاد المسلمين".

 

لتحقيق أهدافه قسم عمله على ثلاثة مراحل، الأولى، مرحلة التثقيف لإيجاد أشخاص مؤمنين بفكرة الحزب وطريقته لتكوين الكتلة الحزبية، والثانية مرحلة التفاعل مع الأمة لتحميلها الإسلام، حتى تتخذه قضية لها، كي تعمل على إيجاده في واقع الحياة، والثالثة مرحلة استلام الحكم، وتطبيق الإسلام تطبيقا عاما شاملا. صاغ الحزب دستورا مؤلفا من 187 مادة أعده للدولة الإسلامية التي يتصورها.

 

المسار


ظهر حزب التحرير للعلن بدخوله الانتخابات البرلمانية في الضفة الغربية عام 19555، ونجح بإدخال أحد أعضائه "النائب أحمد الداعور" البرلمان ليمثل الحزب في مجلس النواب الأردني في عام 1955. نشط بشكل كبير في البداية في الأردن وسوريا ولبنان، قبل أن يتوسع  نشاطه لبلدان عربية وأوروبية.

 

لا يُعرف الكثير من قيادات الحزب بسبب انتهاجه سرية التنظيم، ومن أشهر قياداته الشيخ أحمد الداعور مسؤوله في الأردن الذي اعتقل عام 1969 بعد محاولة الحزب الاستيلاء على الحكم في الأردن، وحكم عليه بالإعدام قبل أن يلغى هذا الحكم.

 

تعرض الحزب لملاحقات أمنية ومحاكمات في عدد من الدول العربية التي صنفته "تنظيما غير مشروع" كما حصل في ليبيا والعراق، فيما سمحت له دول أخرى بالعمل مثل لبنان وتونس ومصر. له وجود في إندونيسيا وماليزيا، وله وجود قوي في جمهوريات آسيا  الوسطى خاصة بعد انهيار الاتحاد السوفياتي.

 

صنفته روسيا منظمة إرهابية، وقضت محكمة بموسكو، في 30 يوليو/تموز 2014 على عناصر تنتمي إليه بالسجن بين 7 سنوات و111عاما، بتهمة "الإعداد للاستيلاء على السلطة في روسيا". يقدر أحد الموقع الروسية عدد أعضاء التنظيم في العالم بنحو مليون شخص في 58 بلدا، لكن تقارير إعلامية أشارت إلى أن العدد أكبر من ذلك بكثير.

 

في يوليو/تموز 2014 وجهت الحكومة التونسية بقيادة المهدي جمعة إنذارا شديد اللهجة لحزب التحرير، وأمهلته 30 يوما لاحترام قانون الأحزاب، وذلك بعدما صرحت بعض قياداته بتصريحات تخالف مبادئ الجمهورية برفض الاحتكام للديمقراطية والتعددية والتداول السلمي على السلطة.

 

وترجمت تلك التصريحات في رفض المشاركة في الانتخابات التشريعية والرئاسية، ودعوة الحزب في سبتمبر/أيلول 2014 لمقاطعتها.

 

عد حزب التحرير الإسلامي إعلان تنظيم الدولة الإسلامية قيام دولة الخلافة الإسلامية بأنه "لا قيمة له"، واعتبر الدعوة لبيعة زعيمهأبو بكر البغدادي "أميرا للمؤمنين" بأنها " لغو لا مضمون له، دون حقائق على الأرض ولا مقومات".

 

وأكد أن أمر الخلافة أعظم من أن يشوهه الإعلان المذكور، لأن قيامها "لا يكون خبرا تتندر به وسائل الإعلام المضللة، بل يكون بإذن الله زلزالا مدويا يقلب الموازين الدولية، ويغير وجه التاريخ ووجهته".

 

وجهت للحزب انتقادات كبيرة لعدم اعترافه بالدولة الوطنية، وإغفاله الجوانب الروحية، وتبني بعض القناعات المخالفة لإجماع المسلمين.

 

المصدر: الجزيرة

- See more at: http://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/sporadic-sections/media/41359#sthash.OmcWrvPl.dpuf

الأحد, 01 كانون2/يناير 2017 21:10
انتباه، فتح في نافذة جديدة. PDFطباعةأرسل إلى صديق

مدمرات الثورة السورية (ثورة الشام):

عدم تبني مشروع الخلافة وتبني مشروع الديمقراطية والدولة المدنية كمشروع، أو السير دون مشروع لما بعد الثورة.

وجود أفكار سامة يتبناها بعض الثوار مثل الإسلام المعتدل وقبول الدعم من المجرمين ومثل تأجيل المطالبة بالخلافة ومثل تكفير الآخر ومثل القبول بضغط الواقع للرضوخ للمجرمين ومثل إقامة مناطق سيطرة للفصائل لا يجوز الاقتراب منها، ومثل فكرة أن مشكلة أهل الشام هي في شخص بشار الأسد وليس في النظام العلماني الموالي للغرب الكافر، وغيره من الأفكار المدمرة.

عدم الوعي السياسي على العدو الرئيسي (الولايات المتحدة الأمريكية) وإدارته للمعركة ضد المسلمين في سوريا، وعدم إدراك دور إيران وروسيا وتركيا والسعودية وغيرهم في المعركة ضد أهل سوريا، وعدم الإدراك أن سبب قتال أهل سوريا هو خوف الغرب من إقامة الخلافة، وعدم الوعي الشرعي لطريقة إقامة الخلافة ولمقاييس المسلم في حياته.

الارتباط بالدول الكبرى والدول الإقليمية مثل أمريكا وتركيا والسعودية وقطر والأردن وغيرها من الدول، وقبول الدعم بمختلف الأنواع منهم.

رهن التحركات بقرارات هذه الدول مثل إيقاف القتال ضد بشار في مدينة دمشق والتركيز على الأطراف حين يؤمروا بذلك، ومثل توحدهم القوي عند الاقتتال فيما بينهم وعدم توحدهم لإسقاط بشار الأسد.

السير خلف مخططات وقرارات الدول الكبرى والدول الإقليمية وخلف توجيهات الأمم المتحدة وخلف العملاء في المعارضة السورية.

http://naqed.info/forums/index.php?showtopic=4986&hl=

باقي الصفحات...

النقد الإعلامي

خطر تبعية الإعلام العربي للإعلام الغربي على المرأة المسلمة

News image

خطر تبعية الإعلام العربي للإعلام الغربي على المرأة المسلمة؛ وكالة معاً من فلسطين نموذجاً: مقدمة مـنذ أن اكتشف الغـرب أن قوة الإسلام والمسلمين تكمن في عقيدته وما ينبثق عنها...

التتمة...

قبول الآخر فكرة غربية يراد بها تضليل المسلمين وإقصاء الإسلام عن الحكم

بقلم: علاء أبو صالح تمهيد : الصراع الفكري هو أبرز أشكال صراع الحضارات، واستخدامه يأخذ أساليب وصوراً مختلفة تبعاً لمتطلبات هذا الصراع وأحواله المستجدة. فقد يأخذ الصراع الفكري الحضاري شكل...

التتمة...

استفتاءات الرأي العام الموجهة وحدود الهزيمة

News image

تحت عنوان: "غالبية الجمهور يدعون الرئيس لاتخاذ خطوات أحادية من جانبه ضد إسرائيل"، نشرت وكالة معا نتيجة استفتائها الاسبوعي على الانترنت، حيث ذكرت أنّه "في حال أخذت أمريكا قرار فيتو...

التتمة...

إقرأ المزيد: تقارير النقد الإعلامي

حتى لا ننسى / قضايا أغفلها الإعلام

عدد قياسي للضحايا المدنيين الأفغان في 2016

نشرت الجزيرة نت التقرير التالي عن الأمم المتحدة : تقرير: عدد قياسي للضحايا المدنيين الأفغان في 2016 أعلنت الأمم المتحدة أن عدد الضحايا...

التتمة...

تقرير شبكة مراسلي جريدة الراية، حول الفعاليات التي نظمها حزب التحرير لنصرة حلب وسوريا -

نظم حزب التحرير في مناطق عدة من أماكن وجوده، فعاليات متعددة، ووجه نداءات، نصرة لأهل مدينة حلب التي تباد على مرأى ومسمع من...

التتمة...

أوزبيكستان وإجرام كريموف قضية من القضايا المهمة التي يُغيبها الإعلام

News image

أوزبيكستان وإجرام كريموف قضية من القضايا المهمة التي يُغيبها الإعلام     صرخة أنديجان المسلمة، من يوصلها؟! أوزبيكستان هي إحدى بلاد آسيا الوسطى...

التتمة...

إقرأ المزيد: قضية أغفلها الإعلام

اليوم

الأربعاء, 22 شباط/فبراير 2017  
25. جمادى الأولى 1438

الشعر والشعراء

يا من تعتبرون أنفسكم معتدلين..

يا من تعتبرون أنفسكم معتدلين.. أدلتنا تسمونها فلسفة نقاشنا تسمونه جدالا نصحنا تسمونه حقدا انتقادنا تسمونه سفاهة...

التتمة...

النَّاسُ بالنَّاسِ ما دامَ الحـياءُ بــهمْ

نفائس الثمرات   النَّاسُ بالنَّاسِ ما دامَ الحـياءُ بــهمْ     النَّاسُ بالنَّاسِ ما دامَ الحـياءُ بــهمْ     ...

التتمة...

إعلام ُ عارٍ

إعلام عار ٍ يحاكي وصمة العار      عار ٍ عن الصدق في نقل ٍ وإخبارِ ماسون يدعمه مالا وتوجيها         ...

التتمة...

إقرأ المزيد: الشعر

ثروات الأمة الإسلامية

روائع الإدارة في الحضارة الإسلامية

محمد شعبان أيوب إن من أكثر ما يدلُّ على رُقِيِّ الأُمَّة وتحضُّرِهَا تلك النظم والمؤسسات التي يتعايش بنوها من خلالها، فتَحْكُمهم وتنظِّم أمورهم ومعايشهم؛ لتمنحهم...

التتمة...

قرطبة مثلا

مقطع يوضح مدى التطور الذي وصلت اليه الدولة الاسلامية، حيث يشرح الدكتور راغب السرجاني كيف كان التقدم والازدهار في  قرطبة.

التتمة...

إقرأ المزيد: ثروات الأمة الإسلامية

إضاءات

JoomlaWatch Stats 1.2.9 by Matej Koval