السبت حزيران 24
الإثنين, 29 أيار/مايو 2017 00:00
انتباه، فتح في نافذة جديدة. PDFطباعةأرسل إلى صديق

ما زال في جيوش الأمة الإسلامية خير كثير، والأمة تتطلع إليهم

قال تعالى: ﴿إِلَّا تَنفِرُواْ يُعَذِّبۡكُمۡ عَذَابًا أَلِيمٗا وَيَسۡتَبۡدِلۡ قَوۡمًا غَيۡرَكُمۡ وَلَا تَضُرُّوهُ شَيۡ‍ٔٗاۗ وَٱللَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيۡءٖ قَدِيرٌ ٣٩ إِلَّا تَنصُرُوهُ فَقَدۡ نَصَرَهُ ٱللَّهُ ﴾

إن المتتبع لأحوال أمته ليتساءل عن دور ومهام الجيوش في بلاد المسلمين والتي منها، إضافة إلى الجهاد، وهو وظيفتها الأساسية، توفير الأمن وحفظ الرعية من أي اعتداء. وأمام ما يواجهه المسلمون اليوم من مآسٍ تملأ صفحاتها كل وسائل الإعلام المسموعة والمرئية، العادية والإلكترونية، ويسرح في ملعبها مجرموها من ذئاب الغرب وثعالب حكام المنطقة… أمام كل ذلك ليتساءل الواحد منا: أين هذه الجيوش من وظيفتها؟! ولماذا تقعد عن القيام بدورها؟! ولماذا تسكت عن الجرائم المهولة التي تطال أمتها وحتى أهلها؟!… بل أكثر من ذلك أصبحنا نرى أن هذه الجيوش مقبوض عليها بقبضة حديدية من حكام المسلمين ومن قادة عسكريين مرهونين مثلهم مثل الحكام للغرب؛ ومن هنا تحولت مهمتهم إلى ما نراه اليوم من مشاركة لهم في ضرب الأمة، وضرب توجهها نحو الانعتاق من الغرب والإمساك بقرارها، ومنع الأمة من إقامة شرع ربها عليها… ولذلك وجدنا أن هذه الجيوش بأمر من الغرب وبتنسيق مع حكام المنطقة تدخل في تحالفات عسكرية ظاهرها محاربة الإرهاب، وحقيقتها محاربة الإسلام، ومنع عودته إلى مسرح السياسة الدولية؛وبذلك لم يعد دور الجيوش بحسب ما يأمر به الإسلام، بل أصبح بحسب ما يأمر به الغرب، وكان الحكام في هذه اللعبة الجهنمية هم رأس الحربة السامة وحلقة الوصل، فهم الذين يأتمرون بأوامر الغرب وبالتالي يأمرون قادة هذه الجيوش بأمره، هذا إن لم يكن هؤلاء القادة العسكريون القابضون على الأمر فيه هم عملاء مباشرين للغرب، يأخذون أوامرهم مباشرة من السفارات. والجدير ذكره هنا، هو أن الحكام العملاء للغرب مع وسطهم السياسي لا يشكلون عدديًا سوى نسبة لا تذكر من الأمة، كما لا يشكل القادة العسكريون إلا مثل هذه النسبة في الجيوش إن لم يكن أقل.

وهنا نتسائل، ويتساءل معنا الكثير، بكل أسف، ونوجه أسئلتنا لكل فرد في هذه الجيوش، ضباطًا وأفرادًا؛ لأن المفترض فيهم أنهم من أبناء المسلمين، أبناء الفاتحين، نتساءل: ألستم جيشًا للدفاع عن هذه الأمة وعقيدتها؟! ألستم تنتمون إلى أمة الإسلام، وتعتقدون بعقيدة التوحيد وتعبدون ربًا واحدًا، ولكم كتاب واحد، وتتأسَّون بنبيٍّ واحد، وتولُّون وجوهكم نحو قبلة واحدة؟! ألستم مع أمتكم، سلمكم واحدة، وحربكم واحدة؟! فأين أنتم من قضايا الأمة المصيرية، أليست قضاياكم؟! وأين أنتم من حروب يهود على المسلمين؟! وأين أنتم من مذابح الشام؟! وأين أنتم من ظلم هؤلاء الحكام الواقع على أمتكم في كل بلاد المسلمين؟! بل أين أنتم من قضية قضايا المسلمين، ألا وهي أن تكونوا قوة نصرة لإقامة هذا الدين بإقامة الخلافة الراشدة الثانية، على غرار ما قام به أمثالكم من أهل القوة والمنعة زمن الرسول صلى الله عليه وسلم عندما آووه ونصروه وعزَّروه واتبعوا النور الذي أنزل معه في المدينة؛ فسمَّاهم الله سبحانه وتعالى لذلك بأشرف الأوصاف، سماهم الأنصار، ورضي عنهم وعن المهاجرين، وأخبر أنه سيرضى عمن يتبعهم بإحسان إلى يوم الدين. قال تعالى: (وَٱلسَّٰبِقُونَ ٱلۡأَوَّلُونَ مِنَ ٱلۡمُهَٰجِرِينَ وَٱلۡأَنصَارِ وَٱلَّذِينَ ٱتَّبَعُوهُم بِإِحۡسَٰنٖ رَّضِيَ ٱللَّهُ عَنۡهُمۡ وَرَضُواْ عَنۡهُ وَأَعَدَّ لَهُمۡ جَنَّٰتٖ تَجۡرِي تَحۡتَهَا ٱلۡأَنۡهَٰرُ خَٰلِدِينَ فِيهَآ أَبَدٗاۚ ذَٰلِكَ ٱلۡفَوۡزُ ٱلۡعَظِيمُ١٠٠). ألا تعلمون أن الإسلام يوجب على المسلم نصرة أخيه المسلم والفرح لفرحه والتألُّم لمصابه، ألم تقرؤوا قوله تعالى: وَمَا لَكُمۡ لَا تُقَٰتِلُونَ فِي سَبِيلِ ٱللَّهِ وَٱلۡمُسۡتَضۡعَفِينَ مِنَ ٱلرِّجَالِ وَٱلنِّسَآءِ وَٱلۡوِلۡدَٰنِ ٱلَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَآ أَخۡرِجۡنَا مِنۡ هَٰذِهِ ٱلۡقَرۡيَةِ ٱلظَّالِمِ أَهۡلُهَا وَٱجۡعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ وَلِيّٗا وَٱجۡعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ نَصِيرًا ٧٥)؟ ألم تتدبروا قول الرسول عليه الصلاة والسلام: «مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى»؟ ألم يبلغكم قول الرسول صلى الله عليه وسلم: «المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضًا، وشبك بين أصابعه»؟ وقوله عليه الصلاة والسلام: «المسلمون تتكافأ دماؤهم، ويسعى بذمتهم أدناهم، وهم يد على من سواهم»؟ ألم تقرؤوا سيرة جيوش المسلمين الأوائل وقادتهم؟ ألا تتشوَّقون لمثل بطولاتهم؟! ألا تحبون أن تكونوا على سيرتهم؟!… أم أن قياداتكم العسكرية أبدلت أهدافكم، وفصلتكم عن أمتكم، وحصرتكم في ثكناتكم، وجعلتكم تأتمرون بأمرها ولو ضد أبناء أمتكم، وضد دينكم؟!… وأخيرًا وليس آخرًا: أين دور العلماء في توعية الجيوش على دورها ومهماتها الشرعية.

لقد تناول علماء المسلمين والحركات الإسلامية دور جيوش المسلمين ومهماتها تناولًا مختلفًا، فالكثرة الكاثرة منهم لم يأتوا على ذكر المهمات الشرعية للجيوش لا من قريب ولا من بعيد، وكأن هذه الجيوش غير مكلفة بأي تكليف شرعي لنصرة دينها… وهناك فئة أوجبت على أفراد هذه الجيوش طاعة الحكام العملاء للغرب على اعتبار أنهم أولياء أمور المسلمين ولا تجوز معصيتهم، وبالتالي الخروج عليهم… وهناك فئة تناولتهم بشكل سلبي كليًا، فسلطت عليهم سيف التكفير ملحقين إياهم بتكفيرهم للحكام، وخاضوا في ذلك مخاضًا عسيراً أزهقوا فيه أرواح من يستحقون في نظرهم ومن لا يستحقون من المسلمين… وهناك فئة نظرت إلى أفراد الجيوش أنهم بعامتهم مسلمون، وهم جزء من الأمة لا يختلفون عنها بحال، وحددت أن على الجيوش، وخاصة ضباطها من أهل القوة فيها، نصرة دينها، وراحت تتصل بهم لهذه المهمة، تطلب منهم ما كان الرسول صلى الله عليه وآله وسلم يطلبه من أهل القوة في القبائل مشترطًا عليهم الإيمان والنصرة، من أجل أن يقيم دولة الإسلام الأولى فيهم، فكان أن استجاب لهذا الأمر أهل القوة في المدينة، والمسألة الآن تدور حول هذا الواجب الشرعي نفسه؛ لذلك كانت هذه الفئة من أبعد الفئات عن تكفير الجيوش، وعن تعطيل دورها الشرعي بنصرة هذا الدين، وكذلك أبعد ما تكون عن تزوير الدور الشرعي لهذه الجيوش عندما أُمرت بطاعة الحكام العملاء للغرب وأنهم ولاة أمر! بل إن هذه الفئة أحيت حكمًا من أحكام الله المتعلقة بهذه الجيوش، ألا وهو نصرة هذا الدين لإقامة دولة الخلافة الراشدة.

إن هذه المواقف المختلفة لعلماء المسلمين ظاهر فيها البطلان، وعدم استنادها إلى الشرع، إلا الموقف الشرعي الذي يطلب منهم أن يكونوا أهل نصرة وجهاد… أما سائر المواقف فهي لم تقم على اجتهاد شرعي، وإنما كانت أهواء حكام وأهواء علماء. فالعلماء الذين لم يتناولوا هذا الموضوع البتة فإنما لأنهم جبناء يخافون على أنفسهم إن هم تكلموا به، وهؤلاء نسوا الميثاق الذي أخذه الله سبحانه وتعالى عليهم، أن يقولوا الحق أينما كانوا لا يخافون في الله لومة لائم. وأما العلماء الذين أفتوا بطاعة الحكام باعتبارهم ولاة أمر، فهؤلاء تغافلوا عن أن الطاعة إنما هي طاعة بالمعروف وليست طاعة على المنكر، وتغافلوا عن أن هؤلاء الحكام هم عملاء، ورائحة عمالتهم النتنة تفوح بكل الأرجاء، وتغافلوا عن أن هؤلاء الحكام لا يحكمون بالإسلام، ولا ينصرون قضايا المسلمين، وإنما ديدنهم تحقيق مصالح أسيادهم، والمشاركة في مؤتمرات الغرب الخيانية، والدخول في أحلافه العسكرية والسياسية، ويحاربون معه مشروع نهضة الأمة المتمثل بإقامة الخلافة الإسلامية التي يأمر الله بإقامتها. وأما العلماء الذين أفتوا بتكفير الجيوش، فقد أبعدوا النجعة حين غاصوا بدماء المسلمين بشكل غير شرعي ومتهور، وأورثوا المسلمين أوضاعًا في غاية الصعوبة، وعليه فإن ما على أهل القوة من الضباط في الجيوش، وعلى من يملك التأثير عليهم أن يميزوا بين هذه المواقف، أيُّها الشرعي منها، وأيُّها غير الشرعي…

وأمام هذه المواقف المختلفة لعلماء المسلمين وحركاتهم تجاه الجيوش في بلاد المسلمين، رأينا أن الحكام عملوا على الاستفادة من موقف العلماء هذا؛ حيث أمِنوا من مواقف الذين لم يتناولوا هذا الموضوع كلية، واستفادوا من مواقف العلماء الذين أفتوا بوجوب طاعة الحكام مهما كانت بحجة أن الله سبحانه وتعالى سائلهم عما استرعاهم، استفادوا منهم بتوريط الجيوش بأهداف لا تمتُّ إلى الإسلام بصلة، بل كانت في كثير من الأحيان ضد الإسلام والمسلمين وضد مشروعهم الذي يدعو إلى إقامة شرع الله في الأرض. واستغلوا موقف العلماء الذين كفَّروهم وكفَّروا الجيوش، أفرادًا وضباطًا، في استعداء هؤلاء الضباط، والعمل على ضربهم، وتشويه صورة الإسلام من خلال تصرفاتهم، وراحوا يعملون على تحويل الرأي العام عند المسلمين ضد المشروع الإسلامي باعتبار أن هؤلاء يطالبون بتحكيم شرع الله على هذه الصورة السيئة. بقي الموقف الشرعي الصحيح الذي تبنى أن أفراد الجيوش هم مسلمون، مثلهم مثل سائر أفراد الأمة، وأن أهل القوة في هذه الجيوش يجب أن يكونوا أهل نصرة، وراحت تتصل بهم لهذه المهمة. هؤلاء سلَّط عليهم الحكام وعلى أهل القوة من الضباط عامةً أجهزة مخابراتهم، وراحت تحصي أنفاسهم، وتقوم بدراسة أحوالهم؛ فتقدم من تطمئن إليه وتؤخر من لا تثق به، وتهدد بالاعتقال والتعذيب والتسريح لمن يستجيب لهذه الفئة، متهمةً من تقبض عليه منهم بتهديد أمن الدولة، وتشكيل خطر على السلم الأهلي، وتحكم عليهم بأحكام قضائية جائرة، لا سند لها حتى في قوانينهم.

إن المدقق في حال جيوش الأمة اليوم يجد أنها منذ أول تشكيلها أنشئت على عين بصيرة من دول الغرب الكافرة المستعمرة؛ أنشئت لتكون رديفًا لعملائهم من الحكام، ولتفرض بواسطتهما سياستها وتحقق بهما مصالحها وأهدافها في المنطقة، وتبقي على الأمة في حالة هزيمة دائمة. فاهتمام الكافر المستعمر ببناء الجيوش لم يكن بعيدًا عن تحقيق أهدافه، بل كان مدركًا إدراكًا واضحًا مدى أهمية الجيوش للدول العميلة له، ودورها العظيم في تنفيذ المهام الخاصة به. فالمدقق في أحوال جيوش المسلمين اليوم، يجد أن هناك مهمات كثيرة قد أوكلت لهذه الجيوش، ويحرص قادتها على تحقيقها والمحافظة عليها، وهي محل شك وريبة واتهام، ومنها:

– الحفاظ على أنظمة الحكم العميلة للغرب، ومنع تغييرها، والسير معها في تنفيذ أجندات الغرب المشبوهة.

– منع أي توجه أو عمل إسلامي يستهدف استئناف حياة إسلامية باقامة خلافة راشدة.

– منع أي توجه لتوحيد الأمة تحت قيادة مخلصة واحدة وفي دولة واحدة، وبالتالي المحافظه على حدود سايكس بيكو.

– ضمان مصالح الغرب الكافر الاستعمارية في بلاد الاسلام والحفاظ عليها وحمايتها.

– القبول بما يمليه عليها الغرب من تقديم خدمات خمس نجوم له، والاعتراف بكيان يهود طبيعيًا في المنطقة.

– القيام بمهام المرتزقة وتنفيذ المهام التي توكل إليهم داخل وخارج الدولة بما يخدم مصالح الغرب الكافر.

وبهذه المهمات يرى الواحد منا كيف أن الحكام وقادة الجيوش هما توأم عمالة، يكملان بعضهما، ويرى أن الأمة وعامة الجيوش، ضباطًا وأفرادًا، هم مرمى السهام، وهم الضحية.


ولأهمية المؤسسة العسكرية كذلك فقد اتبعت دول الغرب سياسة معينة للسيطرة على هذه المؤسسة، ويمكن من خلالها ملاحظة ما يلي :

– وجود اندماج كامل بين النظام السياسي والمؤسسة العسكريّة للدولة الخارجية التابعين لها، وكم نرى من الأنظمة الحاكمة أنها أنظمة حكم عسكرية، خلع حاكمها بزته العسكرية فقط، ولكن بقيت ذهنيته العسكرية الأمنية القمعية يحكم بها… أو يكون نظام الحكم المدني ظلًا للمؤسسة العسكرية التي تتحكم بسياسة الدولة؛ ما يؤدي إلى استيلاء العسكر على صناعة القرار السياسي وتعيينهم للسياسيين الذين يتولون مناصب سياسيّة أو ديبلوماسيّة.

– وجود رؤساء بخلفية عسكرية تخرجوا من رحم المؤسسة العسكريّة، تخرجوا من أرقى الأكاديميّات العسكريّة الغربية؛ حيث صنعهم الغرب هناك على عينه؛ وإنك لترى أن بعضهم يجيدون اللغة الإنجليزية والفرنسية أكثر من اللغة العربية.

– وجود ميزانية لبعض المؤسسّات العسكريّة من أكبر ميزانيات مؤسسات الدولة. وتتمتع باستقلالية مادية خطيرة

– جعل استراتيجة المؤسسة العسكرية تقوم على إضعاف المؤسسات الأخرى والتيارات السياسيّة لتبقى هي الأقوى والأوحد.

– إفساد كبار جنرالات الجيش ليسهل التأثير عليهم وترويضهم، والسير معهم في مخططاتهم الخيانية.

– تحويل قسم كبير من أفراد الجيوش إلى خدم للقادة والضباط الكبار يحرسون الجنرالات وزوجاتهم وأولادهم حتى وعشيقاتهم، وينظفّون حمّاماتهم ويطبخون لهم، ويغرسون حدائقهم، ويسوقون سياراتهم…

– تسليط الأجهزة الأمنية على رقاب الجيوش وقادتها وإحصاء أنفاسهم؛ من أجل أن تجعلها مطواعة للقرارات الخيانية التي تتخذها أنظمة الحكم العميلة، ومن أجل تحويل دورها الحامي للمسلمين ولدينهم إلى التسلط على رقاب الناس، وخوض حروب الحدود بين المسلمين.

والغرب من أجل تحقيق كل هذا، قام بخطوات عملية، ليقبض على المؤسسة العسكرية بقوة، وعلى عين بصيرة، ومن هذه الخطوات:

– إعداد وتثقيف الجندي بعقيدة عسكرية تتفق مع الأهداف التي وضعها الغرب الكافر المستعمر لتحقيق أهدافه، والتي هي بعيدة كل البعد عن الإسلام.

– تنظيفها من كل مخلص، والتخلص من معنى الرجولية لدي أفرادها ضباطًا وأفرادًا. وتحويلها إلى ما يقرب من معنى الوظيفة، وتجريدها من معنى الجهاد. وقتل الروح الجهادية الإسلامية عند الجنود.

– الحرص على أمن وسلامة النظام الحاكم بالدرجة الأولى، وتقديمه على كل شيء.

– إيصال القادة العسكريين الذين تم شراء ذممهم إلى قيادة الجيوش، وتثقيفهم بثقافة العمالة للمحافظة على تنفيذ السياسات الغربية.

ومع كل ذلك فإن الأمل بهذه الجيوش ما زال كبيرًا وقويًا، وما ذكرناه من الحقائق المتعلقة بواقع هذه الجيوش لا يجوز أن يحجب عنا الخيرية الكامنة في هذه الجيوش والتي جعلت الغرب وزبانيته من الحكام العملاء وقادة الجيوش المرتبطين به لا يطمئنون أبدًا إلى إجراءاتهم التي لم تستطع أن تغير إلا نفرًا قليلًا من كبار الضباط، وليس كل الضباط؛ إذ إن هذه الجيوش وضباطها وأفرادها هم من الأمة، والأمة تتطلع إلى هذه الجيوش وتتشوق أن تقوم بنصرة دينها، وإزاحة كابوس الحكام الذي أضناها عن كاهلها. وحتى دين الإسلام يوجب على هذه الجيوش القيام بتغيير الحكام كونهم أهل قوة ونصرة، تمامًا كما فعل الرسول صلى الله عليه وآله وسلم، إذ اعتبرهم الإسلام ركنًا في عملية التغيير، وسمَّى الإسلام من يقوم بالنصرة بـ «الأنصار» وقرن ذكرهم بـ «المهاجرين» تشريفًا لهم فقال سبحانه: (وَٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ وَهَاجَرُواْ وَجَٰهَدُواْ فِي سَبِيلِ ٱللَّهِ وَٱلَّذِينَ ءَاوَواْ وَّنَصَرُوٓاْ أُوْلَٰٓئِكَ هُمُ ٱلۡمُؤۡمِنُونَ حَقّٗاۚ لَّهُم مَّغۡفِرَةٞ وَرِزۡقٞ كَرِيمٞ ٧٤).


والأمة بحاجة ماسة لأهل القوة والمنعة من جيوش الأمة الإسلامية؛ لأنها تريد أن تحكم بالإسلام، ولا يوجد سبيل إلى الاستخلاف والتمكين إلا إذا استجاب بعضٌ من هؤلاء لدعوة الحق. وفي الوقت نفسه، فإن هؤلاء هم أنفسهم من سيكونون مانعًا للتغيير إن لم يستجب بعضهم، وإننا لنلاحظ في الواقع، أنه قد أصبح مطلبًا شرعيًا وعامًا وشاملًا وكاسحًا لأغلبية أبناء الأمة، أنه لا بد من وقوف هذه الجيوش الموقف الشرعي الصحيح، وهذا بحد ذاته يدفع هذه الجيوش أكثر وأكثر لتتحرك بمخلصيها لتأخذ دورها في عملية التغيير، وهذا ما يجعل الذي يتحرك ينال السبق عند ربه ثم عند الناس، ويرفع مقامه عند ربه ثم عند الناس، ويسجل اسمه في صحائف من نور. وإنها لمرتبة قلَّت عندها المراتب، أن يهتز عرش الرحمن لموت سعد بن معاذ سيد الأنصار.

هذا الواجب الشرعي المتعلق بنصرة هذا الدين وإظهاره متعلق تحديدًا بأهل القوة في الجيوش، وعليه فإن هؤلاء في موقع خطر جداً: إما أن يكونوا في موقع النصرة، وإما في موقع المواجه لها؛ حيث سيستخدمه أعداء الإسلام ضد إقامة الخلافة، كما يحدث اليوم مع الجيوش في إطاعتها لأوامر الحكام العملاء للغرب فيما يسمونه بـ «الحرب على الإرهاب» والذي يستخدمه الغرب كشعار زائف لمحاربة عودة الإسلام إلى مسرح الحياة.

واليوم، ومع ملاحظة أن الأمة الإسلامية تتهيأ لاستقبال المولود الجديد خلافة على منهاج النبوة، فإننا نجزم بأن حاجة الأمة لجيوشها أصبح مطلبًا ملحًا لإنقاذها من شر حكامها، ومن تسلط أعدائها عليها؛ فلا بد من وقوف هذه الجيوش موقفها الشرعي؛ وهذا بمثابة دعوة لتتحرك هذه الجيوش وتأخذ مواقعها… فإن سارت ونصرت دينها وأهليها وأصبحت كالأنصار فبها ونعمت. وإن تخلفت، فإن الإثم العظيم سيلحق بها، والجيوش التي تدخل في طاعة حكام الجور اليوم هم شركاء للحكام الظلمة في ظلمهم وجرائمهم، ولا يجوز لهم معصية خالقهم في طاعة حكامهم هؤلاء، ولا أن تعينهم على ظلمهم وتشاركهم في جرائمهم… هؤلاء الجنود والضباط يسيرون مع حكامهم كأنهم صم بكم في عماية، ويتركون هداية الله لهم في إقامة الجهاد في سبيل الله، قال صلى الله عليه وآله وسلم: «ما ترك قوم الجهاد إلا عمَّهم الله بالعذاب». وقال أيضًا: «إذا تبايعتم بالعينة، وأخذتم أذناب البقر، ورضيتم بالزرع، وتركتم الجهاد، سلَّط الله عليكم ذلًا لا ينزعه حتى ترجعوا إلى دينكم».

فأي ذل وأي عذاب هذا الذل والعذاب الذي تعيشه الأمة اليوم؛ إن كل ذلك إنما هو بسبب تخليها عن تطبيق الإسلام، وتخليها عن فرض ربها في إقامة الدين بإقامة دولة الخلافة، وإقامة فرض الجهاد في سبيل الله الذي ترعاه الدولة وتخوضه حتى تكون كلمة الله هي العليا… وكان ذلك أيضًا بسبب ركونها إلى الدنيا والسكوت عن الحكام الطواغيت. إن الأمة اليوم بعد أن جربت غير الإسلام وخربت على نفسها دينها ودنياها، فهي تريد العودة إلى ما كانت عليه في سالف عهدها من عز الحياة في كنف الإسلام، وهي تنتظر مثل المهاجرين الذين قاموا مع الرسول صلى الله عليه وسلمبأعباء الدولة والحكم وحسن رعاية الشؤون، وإلى أمثال الأنصار الذين آووا ونصروا الرسول صلى الله عليه وسلم ودعوته وقبلوا أن تقام في أرضهم دولته. فأيهم يستحق أن يكتب اسمه في سجل الإسلام الناصع؟ أليس هو من يتقدم ليكون عند الله من السابقين في آخر هذا الزمان، من الذين يعملون لإحياء الكتاب والسنة فيجدون أشد وأعنف مما لاقى صحابة الرسول صلى الله عليه وسلم معه، والذين قال عنهم الرسول إنهم أحبابه، وإنهم يلاقون في سبيلها أشد وأعنف مما لاقاه الصحابة، وانهم لا يجدون على الحق أعوانًا، وإنهم في أكناف بيت المقدس، وإنهم في هذا الظرف العصيب يأتيهم نصر الله؟. وأيهم يقدم نفسه فداء لنصرة هذا الدين، ويتبع بإحسان ما قام به أنصار الزمان الأول مع الرسول صلى الله عليه وسلم؟ أليسوا هم الرجال الرجال أمثال سعد بن معاذ الذي اهتز عرش الرحمن لموته؟ بلى إنهم هؤلاء، والله ناصرٌ من ينصره (وَلَيَنصُرَنَّ ٱللَّهُ مَن يَنصُرُهُۥٓۚ إِنَّ ٱللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ ).

والناظر لحال الأمة وحال الجيوش يجد أن هناك فجوة عميقة أقامها الحكام بينهما ويجب ردمها. فأمة الإسلام أمة دين حق، أمة جهاد وقتال أملت عليها عقيدتها نشر الإسلام بالدعوة والجهاد، وهي تتوق للجهاد وتحب الاستشهاد رغم كل ما أصابها من حالة الوهن المرضية، وهذه مهمة الجيوش الإسلامية، والأمة تريد من جيوشها أن تقوم بفرض ربها، بينما الغرب الكافر أنسى قادة الجيوش الخانعين هذه المهمة الشرعية الجليلة، هذه هي الفجوة التي بين الأمة والجيوش، أما عملية ردمها فتقوم على أخذ القرار بحق قادة الجيوش هؤلاء؛ لأنهم عملاء، مثلهم مثل الحكام، وكما قلنا فإن قادة الجيوش هؤلاء هم قلة مأجورون، وهم يسوقون سائر ضباط الجيوش وأفرادهم بعكس ريح الإسلام، وإن المطلوب شرعًا من المخلصين في هذه الجيوش أن يوجهوا قوتهم ضد أعداء الأمة ومن والاهم من هؤلاء الحفنة التي سلمها الغرب قيادة هذه الجيوش، وإن صدق العزم عند هؤلاء المخلصين، فإن الله الذي تكفل نصر هذه الدعوة في بواكيرها، ووعد بنصرها ما استقامت على الطريقة، فإن الدعوة تنتظر من يتقدم من أبنائها لنصرتها، وهنيئًا لمن يستخدمه الله في نصرته.

إن نصرة الدين اليوم هي أوجب من أي وقت، ولا وقت للتخاذل ولا للسكوت عما يصيب الأمة من هوان وصغار، وما تقع به من مذابح تنتشر انتشار النار في الهشيم في كل أراضيها، وتطال كل المسلمين، ولا تفرق بين صغيرهم وكبيرهم، وتهدم بلدانهم فلا تبقي حجرًا على حجر… كل ذلك لأن الغرب الكافر بات يلمس بشكل قطعي أن هذه الأمة تريد العودة لدينها وهو يعمل على منع ذلك بالمكر والإجرام على النحو الذي نراه، وخاصة في سوريا…

فهل يرضى من عنده بقية من إيمان بأن تستمر هذه المآسي وفي يده قوة ثم لا يستعملها بإحسان، كما فعلها الرسولصلى الله عليه وسلممع الأنصار الأوائل الذين سلموه الحكم فأقام بهم الدولة التي سعى لإقامتها ونجح بنصر الله وبتوفيقه وبمنه وبكرمه بإقامتها؟. نعم إن أوضاع المسلمين المأساوية تتطور بشكل مأساوي، وهي لم تترك خياراً أمام أحد من المسلمين، بل أصبح المسلمون مع هذه الأوضاع ملزمين بأن يكونوا مع دينهم، ومع أبناء دينهم، ومأمورين بنصرة دينهم أمام هذه الهجمة الكافرة الشرسة.

وهنا وصل الكلام بنا إلى الانتهاء بالقول إن الأمة قد أخذت أمرها بأنها تريد الحكم بما أنزل الله، وأن في الأمة من امتلك القدرة على الحكم بما أنزل الله، وبقي الدور على أهل القوة للقيام بما هو مطلوب منهم شرعًا، فإن لم يقوموا بذلك فسيبقون تحت المقصلة حتى يقوم من يريد الله إعزاز دينه بهم، وعلى هذا يبقى أن نقول: إن أهل القوة هم جميعًا تحت الإثم إلا من يعمل منهم لنصرة دينهم، وليعلموا أنهم إن لم يكونوا في فسطاط المسلمين، فسيكونوا في فسطاط دول الغرب الكافرة وحكام المسلمين المنافقين.

إن اختيار الله لنا لحمل راية الإسلام هو اختيار تكريم ومنّ وعطاء. فإن لم نعمل لأن نكون أهلًا لهذا الفضل، وإن لم ننهض بتكاليف هذه المكانة، وإذا لم ندرك قيمة ما أعطانا، فإن الله يسترده منا ويستبدل بنا غيرنا قال تعالى: ﴿َإِن تَتَوَلَّوۡاْ يَسۡتَبۡدِلۡ قَوۡمًا غَيۡرَكُمۡ ثُمَّ لَا يَكُونُوٓاْ أَمۡثَٰلَكُم ﴾.

إن مواجهة التحديات الجسيمة التي تواجهها الأمة، سواء لإنقاذها بإقامة خلافتها، أو بتحقيق وحدتها، أو بتحرير ما احتل من أراضيها… لا يمكن أن يتأتى من خلال الأعمال الفردية، أو الدعوات الجزئية الإصلاحية، أو الترقيعية… بل يجب أن يكون من خلال امتلاكهم لإرادتهم، واستعادتهم لسلطانهم، وجعل رسالة الإسلام والأخوة الإسلامية وحدها هي الرابط بين أبنائها، وذلك بأن تكون دولة الخلافة الإسلامية هي النموذج الشرعي والعملي الوحيد المؤهل لتحقيق ذلك، وبالاعتماد على قوى الأمة الحقيقية، وفي مقدمتها تلك الجيوش الحامية لسلطان الإسلام.

وعلى الرغم مما تعانيه الأمة من تلكؤ أهل القوة عن القيام بنصرتهم، إلا أن واجبها أن لا تيأس من جيوشها،ِ وأن تطلبَ من الجيوش ِالذين هم أبناؤُهُا أن لا يَبقوْا صامتين على حكامهم العملاء الأنذال. وأن لا يسمحوا أن تكونَ أسلحتـُهُم للاستعراضاتِ العسكريةِ والتشريفاتِ، وأن لا يُشهروها بوجهِ المخلصينَ مِن أبناءِ الأمَّةِ إرضاءً لِحُكامِهم… ويجب عليهم أن يعملوا لأن يجاهدوا في سبيل الله حقَّ جهادهِ، كما أن الواجبُ عليهم أيضاً خلعُ هؤلاء الحكام عن كراسِيِّهمْ، ومُناصَرَة أهل الحق الداعين للخلافةِ الإسلاميَّةِ الراشدةِ… فالأمة بحاجة لأيد متوضئة تقطع يد كل دولة عميلة تمدها لتصافح يد كل دولة كافرة، تريد رجالًا مثل صحابة رسول الله، تريد رجالًا إذا استفزوا في دينهم وأعراضهم أن يستفزوا. فالأمل موجود بالضباط والجنود المخلصين، والأمة تنتظرهم بفارغ الصبر لياخذوا دورهم في حماية أبنائهم وأهاليهم وقبل كل شيء دينهم، تنتظر أن يستجيبوا لاستنصارات واستغاثات أهل الشام وفلسطين والعراق ومصر وليبيا وأفغانستان ومينمار والصومال… نعم الكل ينتظرهم، فهل من مجيب؟!

وعلى هذا، فالأمل لا زال موجودًا، ولا بد من تعزيز ثقة الأمة بجيوشها، وإيجاد الثقة لدى الجيوش لإقامة دولة الاسلام، دولة الخلافة الإسلامية، والتي ستنشر رسالة ربها للعالمين، قال تعالى: (يَٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ مَن يَرۡتَدَّ مِنكُمۡ عَن دِينِهِۦ فَسَوۡفَ يَأۡتِي ٱللَّهُ بِقَوۡمٖ يُحِبُّهُمۡ وَيُحِبُّونَهُۥٓ أَذِلَّةٍ عَلَى ٱلۡمُؤۡمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى ٱلۡكَٰفِرِينَ يُجَٰهِدُونَ فِي سَبِيلِ ٱللَّهِ وَلَا يَخَافُونَ لَوۡمَةَ لَآئِمٖۚ ذَٰلِكَ فَضۡلُ ٱللَّهِ يُؤۡتِيهِ مَن يَشَآءُۚ وَٱللَّهُ وَٰسِعٌ عَلِيمٌ ٥٤).

نسأل الله تعالى أن يعيننا، ويهدي جنودنا لنصرة ثلة الخير التي تقوم بهذا الفرض العظيم، فرض إقامة الخلافة، وأن لايجعلنا ممن تولوا فيستبدلنا، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين. قال تعالى: (وَعَدَ ٱللَّهُ ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ مِنكُمۡ وَعَمِلُواْ ٱلصَّٰلِحَٰتِ لَيَسۡتَخۡلِفَنَّهُمۡ فِي ٱلۡأَرۡضِ كَمَا ٱسۡتَخۡلَفَ ٱلَّذِينَ مِن قَبۡلِهِمۡ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمۡ دِينَهُمُ ٱلَّذِي ٱرۡتَضَىٰ لَهُمۡ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّنۢ بَعۡدِ خَوۡفِهِمۡ أَمۡنٗاۚ يَعۡبُدُونَنِي لَا يُشۡرِكُونَ بِي شَيۡ‍ٔٗاۚ وَمَن كَفَرَ بَعۡدَ ذَٰلِكَ فَأُوْلَٰٓئِكَ هُمُ ٱلۡفَٰسِقُونَ ٥٥).

http://naqed.info/forums/index.php?showtopic=5422&st=0&#entry18906
 
الأحد, 30 نيسان/أبريل 2017 17:31
انتباه، فتح في نافذة جديدة. PDFطباعةأرسل إلى صديق

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين وعلى آله الطيبين الطاهرين، ورضي الله عن صحابته الغر الميامين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين..

البيان الختامي لمؤتمر حزب التحرير في ذكرى هدم الخلافة   "الأمة بين العنف والانهزام"  

الذي يعقده حزب التحرير/ ولاية لبنان في 30 رجب 1438هـ، يوافقه 27 من نيسان/أبريل 2017م، وذلك في الذكرى الـ 96 لهدم الخلافة، جُنةِ المسلمينَ، ورافعةِ لوائهم، الدولةُ التي ترعى شؤونَ المسلمينَ بالأحكامِ الشرعيةِ، وتحملُ الإسلامَ إلى العالم بالدعوة والجهاد...  

ينعقد هذا المؤتمر وسط أمواجٍ متلاطمةٍ تحيطُ بالأمةِ والعاملينَ المخلصينَ من أبنائها، ووسط هزاتٍ عنيفةٍ تضربُ جَنَباتِ هذه الأمة بل عُمقها، لترتسمَ سيلاً من الدماء والأشلاء والتهجير والتدمير...

ونظرةٌ على ما يحدث في العالم تُظهرُ أن أعمقَ المشاكلِ بل أشدها، ولعلها كلها هي حيث يوجد الإسلامُ والمسلمون.  

ينعقد هذا المؤتمر وقد تداعت علينا الأمم بكل مسمياتها، القريب منها والبعيد، كما تداعى الأكلةُ إلى قصعتها، حتى صح القول في هذه الأمة أنها أصبحت كالأيتامِ على مأدُبةِ اللئام.   لقد أدرك الغرب الكافر المستعمر قوة الأمة مبكراً فأصابها في مقتلٍ يوم أن هدم دولتها وكيانها الحامي لها "الخلافة"... واستعمر البلاد والعباد،

لكن هذا الغرب الكافر المستعمر كان يُفاجأ عند كل منعطفٍ حادٍ مع الأمة، بأن كل جهوده تتحطم أمام شباب من الأمة ما هانَ عليهم دينهم وأمتهم فقدموا أنفسهم في معارك المواجهة، فواجهوا بعتادٍ خفيف أعتى الآليات العسكرية، ثم كانت أجسادهم وصدورهم هي الدرع الأخير لصد هذه الهجمات، فأدرك الغرب الكافر المستعمر أن الحياة ما زالت كامنةً في قلب هذه الأمة وإن ظهر على جسدها التعب والسكون... فاختار نهجاً آخر يسلب فيه الطاقات المخلصة من الشباب، فيجعلهم بلا هدفٍ واضحٍ جلي إلا أن يكون قتلاً لأجل القتل وعنفاً لأجل العنف، فدفع بأجهزته ورجالاته تشويهاً واحتواءً واستغلالاً، مُدخلاً الأمة في دائرةٍ من العنفِ والعنف المضاد، ثم تسليط الغرب الكافر وأعوانه سيف (الإرهاب) على رقاب هذه الأمة وشبابها...  

فكان أن وجدت الأمة ولا سيما شبابها أنفسهم بين خيارين ظنوا خطأً أن لا ثالث لهما:  

فإما أن تدخل في دوامة القتل والعنف بمصطلحات إسلامية... فتطالك تهم (الإرهاب) ثم السجن والقهر...  

أو أن تنهزم فكرياً فتقبل بإسلامٍ مُعَدلٍ عصري، أو تنهزم سياسياً فتقبل أن تكون كمسلمٍ سناً في دولاب العلمنة...  

 من هنا كان طرحنا في هذا المؤتمر "الأمة بين العنف والانهزام" لنقول للمسلمين عموماً ولشباب هذه الأمة خصوصاً أن طرحاً ثالثاً كان وما زال موجوداً، طرحاً قائماً على غايةٍ واضحةٍ محددة، وبعملٍ قائمٍ على أساس فكرٍ مسبق ناتجٍ عن إحساس بواقع هذه الأمة...

  لقد كان طرح مؤتمرنا هذا مبنياً على هذا التصور والفهم، الذي نسأل الله سبحانه أن يثمر ثماراً طيبةً مباركةً...   وقد انتظم عِقدُ هذا المؤتمر في محاور أساسية:  

المحور الأول: تبيان أن إرعاب الناس وإدخالهم في دائرة العنف ليس هو من منهاج النبوة...

  المحور الثاني: تفنيد مفهوم الانهزامية الفكرية والسياسية... والتأكيد على أن منهاج النبوة هو الطرح الواضح والبلاغ المبين...

  المحور الثالث: منهاج النبوة الذي انتهجه حزب التحرير، فخط فيه الخط المستقيم بجانب الخطوط العوجاء.  

وفي الختام، يؤكد المؤتمر على الأمور التالية:  

 أولاً: إن خيار القتل والتدمير وسفك الدماء على غير سواء، وترويع المسلمين وغيرهم ليس هو من منهاج النبوة، بل هو مما فرضه الظلم والتجبر ولا سيما من أجهزة الطواغيت ومن وراءهم، فرسالة الإسلام هي الرحمة للعالمين، لكن لن يتجلى هذا بشكله الحقيقي الناصع إلا في دولة الإسلام؛ الخلافة الراشدة على منهاج النبوة.  

ثانياً: إن الانهزام الفكري والسياسي، والانبطاح أمام متطلبات الغرب الكافر المستعمر بدعاوى الديمقراطية والحداثة، هي ليست من منهاج النبوة، ففكر الإسلام سافرٌ في وجه كل فكر، متحدٍ لكل رأي، حباه الله الحجة والبرهان من لدن سيدنا محمد e إلى قيام الساعة.  

ثالثاً: تنبيه السلطة الحاكمة في لبنان وغيره إلى أن لا يُتخذَ هذان السبيلان ذريعةً ممجوجةً لضرب الإسلام وأهله، إما بعصا (الإرهاب) والقهر والبطش، أو بمحاولات تمييع صورة الإسلام وتفرده عقيدة وشرعةً ومنهاجاً.  

رابعاً: الشد على أيدي الشباب أن يأخذوا دورهم الحقيقي والجاد في مسيرة هذه الأمة، فإن الجيل الذي حمل الدعوة مع رسول الله في مكة وقامت على أكتافهم دولة الإسلام الأولى في المدينة هم من كانوا بين الخامسةَ عشرةَ والأربعين من العمر... فزهرة الشباب ما هي للهو واللعب المحرم، بل على عاتق هؤلاء تقوم الأمم والحضارات.

  خامساً: التأكيد على أن المعركة الحقيقية دوماً هي مع الغرب الكافر المستعمر المتمثل في الدول الرأسمالية اليوم وعلى رأسها أمريكا، وأن هذا الصراع لن ينجزه إلا دولةُ في وجه دولة، تبسط الأمن لرعيتها، ثم تُجيِشُ الجيوش وتحمل الإسلام حقاً وعدلاً، فتنجز بإذن الله وعد نبيها بفتح روما كما فتحت قسطنطينية بإذن الله.  

سادساً: ضرورة أن يدرك العاملون على الساحة الإسلامية أن عدوهم لا ينظر إليهم إلا على أنهم عدو مسلم، فمهما كان من تزلُّفٍ وتقرب فإنه لن يغير من أصل الصورة شيئاً عند هذا الغرب الحاقد، وعليه فإن الأصل هو التمسك بثوابت الإسلام الواضحة البينة، وحمل الإسلام بقوة دعوة ودولة... وإننا في حزب التحرير قد رسمنا الصورة الكاملة للدولة وما بقي بإذن الله إلا أن ينجز الله وعده لعباده فيوضع هذا التصور بإذن الله موضع التطبيق، فهلموا إلى الخير الذي ندعوكم إليه.  

سابعاً: دعوة كل مخلصٍ ليمد يده لنصرة العاملين المخلصين ولا سيما في هذه الظروف القاسية والأحداث الماعسة التي تنزل على الأمة، والتي ليس لها إلا الله، ثم عمل العاملين الجادين المجدين، بغاية محددة وطريق واضح.  

وخاتمة الختام لأعمال هذا المؤتمر المبارك لا يسعنا في حزب التحرير/ ولاية لبنان، إلا أن نتوجه بخالص الشكر وجزيل الثناء ووافر التقدير، لكل من قبل دعوتنا ولبّاها، من المحاضرين الكرام، والحضور الأفاضل، طبتم وطاب مسعاكم وممشاكم.   والشكر موصولٌ لكل من أعان على تنظيم هذا المؤتمر بقولٍ وفعلٍ ورأي ودعاء، ونسأل الله أن يجعله في ميزان حسناتهم يوم لا ينفع مالٌ ولا بنون إلا من أتى الله بقلبٍ سليم.

  واللهَ نسألُ أن يمُن علينا وعليكم وعلى الأمة الإسلامية بعاجل نصره، وقريب فرجه، وما ذلك على الله بعزيز، إن الله بالغُ أمره قد جعل الله لكل شيئاً قدرا.    

والحمد لله الذي بنعمته وفضله وكرمه تتم الصالحات   المكتب الإعلامي لحزب التحرير في ولاية لبنان

- See more at: http://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/pressreleases/lebanon/43795.html#sthash.Gd8D0O5e.dpuf

 
الأحد, 16 نيسان/أبريل 2017 21:54
انتباه، فتح في نافذة جديدة. PDFطباعةأرسل إلى صديق
قصة تبين كيف ان الاعلام يجعلك تتعاطف مع مجرم


 

=====================



الإعلام و دوره في تغيير الأحداث..

في عام 1961 قام مصور وكالة اسوشيتد (إيدي ادامز) بالتقاط صورة للجنرال الفيتنامي (نجيين لوان) و هو يقتل زعيم فصيلة الإنتقام الفيتوكنغي
 و كان للصورة التي التقطها ( ايدي أدامز ) الكلمة العليا في الاحداث التي تلت الواقعة .. حيث أنه و بعد انتهاء حرب فيتنام تم نقل الجنرال (نجيين لوان) للعلاج في مستشفى استرالية فرفضت المستشفى استقباله بسبب الصورة فتم نقله للولايات المتحدة فقامت حملة شرسة لطرده من البلاد
و عندما استقر الجنرال في فيرجينيا و قام بافتتاح مطعم قام الناس بكتابة عبارات معادية له على جدران مطعمه و كان أبرزها هيا ( ارحل من هنا نحن نعلم من أنت ) .
 حدث كل هذا بسبب الصورة التي تم التقاطها للجنرال أثناء تنفيذ عملية قتل زعيم فصيلة الإنتقام الفيتوكنغي .. لكن هل تعلم عزيزي القارئ الأحداث التي سبقت مقتل زعيم فصيلة الانتقام ؟؟
 كان زعيم فصيلة الإنتقام قد قام في وقت سابق لمقتله بالقيام بمجزرة لعدد من المدنين العزل حيث قام بقتلهم جميعاً .. و لكن لأن عملية مقتل المدنين لم يتم تصوريها فتعاطف الجميع مع عملية إعدامه بسبب هذه الصورة.
 و كانت هذه القصة من أشهر القصص التي توضح دور الإعلام في تغيير آراء العديد من الناس و خلق رأي عام في اتجاه معين بضغطة بسيطة على الكاميرا .. فجميع من رأوا الصورة تعاطفوا مع زعيم فصيلة الانتقام و أصبح لديهم كراهية للجنرال (نجيين لوان) و لكن لم يسأل أحد عن سبب مقتل الرجل او عن ما قام به و هل يستحق القتل أم لا .. الجميع رأى الصورة و لكن لا أحد تساءل عن ما حدث قبل لحظة تصوريها .
يذكر أن (ايدي ادامز) قد قام بتقديم اعتذاره للجنرال وقال لإحدى الصحف (الجنرال قتل الفيتكونغي بمسدسه مرة و أنا قتلت الجنرال بكاميراتي عدة مرات)..

منقول

http://naqed.info/forums/index.php?showtopic=4418&st=60&#entry18077
 
الأحد, 16 نيسان/أبريل 2017 21:51
انتباه، فتح في نافذة جديدة. PDFطباعةأرسل إلى صديق
 
الحذر من مصطلح وثيقة مسربة أو وثائق سرية



كثيرا ما نسمع في الإعلام مصطلح وثيقة مسربة أو وثائق سرية أو ما في هذا المعنى مثل سري للغاية أو الأسرار الخفية أو غيرها من التعابير، فعن طريق تلك الأمور يستطيع الإعلام بث الكثير من الأكاذيب، فبمجرد القول وثيقة مسربة أو وثائق سرية يظن السامع أنها معلومات حقيقية خطيرة تم تسريبها إلى الإعلام، مع أنها في الأغلب ألاعيب مخابرات، قد تكون لكشف عمالة شخص، أو التمويه على حقيقة معينة، أو تكون كلها كذب في كذب، وغيره من الأمور الإعلامية التضليلية، المهم ليس كل يتم بثه من هذه الأمور بالضرورة أن يكون صادقا وخطيرا وشديد الأهمية، فالمخابرات كثيرا ما تقف خلف تلك الأمور لأهداف معينة، ولكن وضع هذا الخبر الإعلامي تحت بند وثيقة مسربة أو وثائق سرية يكون لإضفاء أهمية على الخبر وجلب انتباه المتابع له، وإلا هو كسائر الأخبار الإعلامية.

http://naqed.info/forums/index.php?showtopic=4418&st=60&#entry18077
 
الإثنين, 10 نيسان/أبريل 2017 10:51
انتباه، فتح في نافذة جديدة. PDFطباعةأرسل إلى صديق

انهضي يا شام الإسلام رغم الأسى والقهر لاحت بوارق التمكين والنصر


إن القوة التي انطلقت بها ثورة الأمة الإسلامية في الشام واستمرت عليها حتى دخلت سنتها السابعة، والتي أجبرت القوى الغربية والعالمية على التكالب عليها طوال هذه السنوات ولا زال أهلها يهتفون "الله أكبر" معلنين استحالة استسلامهم للنظام مهما بلغ عدد الشهداء، هي قوة جبارة لا تنتهي!
ومنذ انطلاق شرارة الثورة المباركة في يوم الجمعة 15 آذار/مارس عام 2011 انطلاقة لم يتوقعها العالم ضد النظام النصيري الكافر، الذي دأب على قمع واعتقال وتعذيب وتكميم أفواه المسلمين طوال عشرات السنوات، كانت ثورة الشام مختلفة عن الثورات الأخرى حتى في بدايتها، حيث قدر الله تعالى للثورة أن تنفجر إثر حادثة بسيطة بعد اعتقال وتعذيب خمسة عشر طفلاً، لكتابتهم على الحوائط الجملة المشهورة "الشعب يريد إسقاط النظام"، تحولت الحادثة المحلية إلى حدث عالمي تتابعه الأمة الإسلامية عن كثب، كيف لا، والقضية قد أصبحت قضية مصيرية تمس أمة الإسلام لملامستها مطلب المسلمين حول العالم في التخلص من الحكام الطغاة، الذين ساموهم العذاب بالحكم الجبري الغربي منذ أن هُدمت دولة الخلافة العثمانية في الثالث من آذار/مارس سنة 1924م، التي طبقت الإسلام وحكمت العالم بالعدل؛ هذه الفاجعة التي كانت بداية لانحدار البشرية في غياهب الأنظمة الرأسمالية الغربية الاستعمارية الكافرة؛ أحداث غيرت في الماضي مجرى التاريخ وحرفته عن طريق الإيمان إلى طريق الكفر المعوج.
ضجَّتْ عليكِ مآذنٌ، ومنابر *** وبكت عليك ممالكٌ، ونواح
الهندُ والهةٌ، ومصرُ حزينةٌ *** تبكي عليك بمدمعٍ سَحّاحِ
والشامُ تسأَلُ، والعراق، وفارسٌ *** أَمَحَا من الأَرض الخلافةَ ماح؟ (أحمد شوقي)
واليوم، والأعين على ثورة الشام المباركة، والأمة تبحث عن خلاصها لتستعيد عزها وكرامتها لتصنع مجرى للتاريخ يعيدها إلى الطريق المستقيم مرة أخرى بإذن الله تعالى، على الثوار وعلى المسلمين الرجوع إلى أصل الأمر وأوله في عهد النبوة، إلى الإسلام وتحكيم شرع الله كما فعل رسول الله صلى الله عليه وسلم، بإقامة الخلافة على منهاج النبوة لينتصر المسلمون رغماً عن كثرة الجراح:
روى الإمام أحمد عن النعمان بن بشير رضي الله عنهما، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «تكون النبوة فيكم ما شاء الله أن تكون، ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون خلافة على منهاج النبوة فتكون ما شاء الله أن تكون، ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون ملكًا عاضًا فيكون ما شاء الله أن يكون، ثم يرفعها إذا شاء الله أن يرفعها، ثم تكون ملكًا جبرية فتكون ما شاء الله أن تكون، ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون خلافة على منهاج النبوة، ثم سكت» رواه أحمد والطبراني والبيهقي.
وهذا التغيير عمل سياسي يحتاج لوعي فكري يستطيع تحديد المشاكل التي تواجه الثورة وتواجه الأمة ووضع العلاج المناسب لها ومعرفة أسباب الفشل وأسباب النجاح، فالتغيير يحتاج إلى إرادة قوية وقيادة سياسية مخلصة وواعية تحمل الأفكار الإسلامية النقية حتى يكون للثورة مواقف عظيمة بالأقوال وبالأفعال، فالثورة الأساسية ثورة فكرية على المفاهيم العلمانية الرأسمالية التي جعلت المنفعة والمصلحة المادية مقياساً للأعمال بدلاً عن مقياس الشرع في الحلال والحرام، هذه المفاهيم الخطرة التي فتحت للمجرمين الأبواب والنوافذ لسرقة وإفشال ثورة الأمة في الشام بزرع الفتن بين المجاهدين وركونهم للظالمين وقبولهم بالمال السياسي القذر والمشاركة في مفاوضات وهدن مع النظام وحلفائه بحسب أجندات غربية تريد حرف مسارهم الصحيح من إقامة الدولة الإسلامية إلى طريق مسدود بدون النصرة الشرعية، بينما تقبع جيوش المسلمين في تركيا وفي الأردن ومصر والسودان وباكستان لا تحرك ساكناً! ولا نقول إلا حسبنا الله ونعم الوكيل في من خان دماء الشهداء وباع دينه لأنظمة عميلة لأمريكا مثل النظام العلماني في تركيا الذي وجه إلى الثورة في سوريا ضربات موجعة ليذكرنا بضربات مصطفى كمال الهالك عندما عمل لإسقاط الخلافة العثمانية بتآمره مع بريطانيا!
إن هذه الثورة العظيمة لن تتخطى هذه العقبات الجسام ولن تُحقن الدماء ما لم يعمل الثائرون والمسلمون في أنحاء العالم على تقويم اعوجاج الأمة على أساس الإسلام، والنصر لهذه الثورة لن يتحقق إلا بابتغاء رضا الله رب العالمين عن المسلمين العاملين لإعلاء كلمة الله ورسوله صلى الله عليه وسلم مخلصين لا ينتظرون من الغرب الكافر وعملائه الحكام الرويبضات القرارات السياسية التي تستعبدهم، أو المعونات التي تذلهم، أو إيواء اللاجئين وهم من هجَّروهم وشردوهم! بل يجب العمل على إنجاز ما فرضه الله تعالى على المسلمين بنصرة بعضهم بعضاً والالتفاف حول المخلصين الواعين سياسياً واستنهاض همم العلماء وأهل القوة والمنعة للقيام بواجبهم الشرعي لنصرة الحق واتخاذ القرارات السياسية الصحيحة في مواجهة الباطل! فلقد ذهب الاستعمار وبقيت الشام وسيذهب الطاغية وستبقى الشام أبية شامخة! فالشام عقر دار الإسلام:
صبرا دمشقُ فكلُّ همّ زائلٌ *** وغدا يلوح مع النجوم سناك
تتألقين كمــا عهدتْكِ دُرةً *** في تاج أروعَ مِن أميةَ زاكي
يا مَعقلَ الإسلام في عليائهِ *** لا تذعَني للغاصب الـسفاك (أحمد محمد صالح)
وهنا نذكر بثوابت الثورة التي وضعها حزب التحرير/ ولاية سوريا، الذي كان له دور كبير في توجيه الثورة في الطريق الصحيح والذي يستحق بجدراة أن يمثل أهلنا في الشام باتخاذهم له قيادة سياسية مخلصة واعية لأنه يحمل مشروع الأمة النهضوي ويعمل لإقامة الخلافة الراشدة على طريقة رسول الله صلى الله عليه وسلم، بل وحزب التحرير تهابه أمريكا وروسيا وأوروبا ويهود لأنه يعمل على توعية المسلمين وتحميلهم الأفكار والمفاهيم الإسلامية النقية ويعمل على إرجاع الأمر لأصله، متحملين ما يلاقيه شبابه من القمع والحظر والاعتقالات وإلصاق التهم بهم من الأجهزة الأمنية التي تحمي الأنظمة الفاسقة سائرٌ غير مبالٍ في طريق النصر.
وقد دخلت الثورة سنتها السابعة وغياب الخلافة دخل سنته السادسة والتسعين، ندعو أبناء الأمة الإسلامية بعامة وأهل الشام بخاصة إلى تبني هذه الثوابت والدعوة والعمل لها وأهمها؛ إسقاط النظام بكافة أركانه ورموزه، والتحرر من دول الكفر وإنهاء نفوذها، وإقامة دولة الخلافة على منهاج النبوة، ولتحقيقها يجب:
- وقف الاقتتال بين الفصائل وتوحدها وعدم خوض معارك جانبية تستنزف طاقاتها وتوجيه بوصلة القتال إلى الوجهة الصحيحة التي تسقط النظام ألا وهي دمشق.
- رفض مشروع الدولة المدنية الديمقراطية، الذي يفصل الدين عن الحياة. فهو مخالف لشرع الله، ولم ينتج للبشرية إلا الضنك والشقاء.
- استقلالية القرار السياسي والعسكري. وذلك يقتضي منّا رفض المال السياسي، الذي فرّق المجاهدين وصادر قراراتهِم، وجعلهم أداة بأيدي الداعمين يحركهم كيف يشاء.
- رفض التدخّل الخارجي بكل أشكاله، السياسي والعسكري والأمني وغيره.
- قطع الاتصالات مع كافة الدول الغربية بشكل كامل وعلى كافة المستويات.
- قطع الاتصالات مع الأنظمة القائمة في العالم الإسلامي بشكل كامل وعلى كافة المستويات.
- اعتبار كل من يتصل بأي دولة وينسق معها، هو عدواً للثورة ولتطلعات الأُمة، وهو يعمل على حرف الثورة وإجهاضها، ويعمل على إهدار دم الشهداء الذين قاتلوا لتكون كلمةَ الله هي العليا.
- التمسك بطريقة رسول الله صلى الله عليه وسلم الواجبة الاتباع بإقامة الخلافة الراشدة.
- تبني مشروع سياسي واضح ومفصل مستنبط من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم يكون أساسا لنا يظهر شكل دولة الخلافة وأنظمتها التي نسعى لإقامتها.
وهذه الثوابت هي ثوابت شرعية مستنبطة من القرآن الكريم ومن سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقد لاقى صلى الله عليه وسلم وصحبه رضوان الله عليهم أجمعين شتى أنواع التضييق والأذى والعذاب والحصار وتشويه السمعة والتنكيل والنفي والقتل والتشريد من الكفار، كما يحدث في الشام، حتى فتح الله عليهم ونصرهم بالأنصار في المدينة المنورة حاضرة الدولة الإسلامية الأولى، فلم يُحبَطوا ولم ييأسوا بل صبروا حتى أتاهم نصر الله، والابتلاء والتمحيص من الله عز وجل ليعلم الخبيث من الطيب، لتسقط أقنعة المنافقين، وإن كانت الثورات الأخرى قد فشلت فلن تفشل هذه الثورة الأبية، فالتمحيص يتبعه النصر حتماً، وإننا نسأل الله تعالى أن يتحقق ما نصبو إليه من عزة لهذا الدين وأهله بنصره ثورة الشام المباركة وإقامة الخلافة الراشدة ليصلح الأمر بأوله ويرجع لأهله على منهاج رسول الله صلى الله عليه وسلم في دولة الحق وبثوابت الإسلام والحكم بما أنزل الله تعالى، فلنأخذ بيد هذه الثورة الأبية وبيد أمتنا الإسلامية فلقد لاحت بشائر النصر، قال الله تعالى: ﴿وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا لَا يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا إِنَّ اللَّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ﴾ [آل عمران: 120]

كتبته للمكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير
غادة محمد حمدي – ولاية السودان

19 من جمادى الثانية 1438هـ الموافق السبت, 18 آذار/مارس 2017مـ 

http://naqed.info/forums/index.php?showtopic=5276&hl=
 
الجمعة, 07 نيسان/أبريل 2017 06:03
انتباه، فتح في نافذة جديدة. PDFطباعةأرسل إلى صديق
أمكم الخلافة تناديكم


 

=====================



أيها المسلمون في مشارق الأرض ومغاربها....
كيف حالكم يا أبنائي.....
كيف حالكم بدوني.....
هل تذكروني جيدا أم أن الزمن أنساكم إياي؟؟؟
ليس مهما هذا العتاب الآن!!!!
ولكن كيف حالكم بدوني؟؟؟؟

إني أنظر إليكم يوميا منذ سمحتم للكافر المستعمر بتغييبي ورضيتم بذلك.
أنظر إليكم فلا أرى إلا الويلات تنزل على رؤوسكم.
قتل وتدمير وسفك للدماء ونهب للخيرات وأعداؤكم يتلذذون بذلك.
في سوريا يقتلونكم بأبشع الطرق كي ترضخوا لأمريكا.
وفي بورما يتفننون في قتلكم وشويكم وضربكم حتى الموت.
وفي فلسطين يهود أرذل خلق الله يعربدون وكأنهم أسود ... ولم أعرفهم إلا أجبن وأذل خلق الله، ولكن هكذا أصبحتم بدوني.
في ليبيا تقتتلون وكذلك الأمر في اليمن وفي غيرها من بقاع الأرض.
الصين تعذب إخوتكم في إقليم تركستان والأفارقة غير المسلمين يقتلون إخوتكم في وسط أفريقا.....
 وأمريكا وأوروبا وروسيا يعربدون في بلادكم... يقتلونكم ويذلونكم ويضعون عليكم حثالة المنافقين ممن يسمون حكام المسلمين وأتباعهم والذين لم يكن مثلهم يجرؤ على رفع رأسه في حضرتي، ولكن هكذا أصبح للمنافقين شأن وصولة وجولة في غيابي..... 

ومن قبل إن نسيتم وإني لا أنسى ما حدث لكم سابقا في غيابي؟؟؟
لأني أمكم والأم لا تنسى أبناءها مهما قسوا عليها.
هل تريدون أن أذكركم؟؟
حسنا يبدو أن ذاكرتكم قد أصبحت بليدة في غيابي؟؟؟؟
هل نسيتم البوسنة والهرسك؟؟؟؟
هل نسيتم الشيشان؟؟؟؟
هل نسيتم كشمير؟؟؟؟؟
هل نسيتم ما فعلته روسيا الاتحاد السوفييتي سابقا وأحصيتم كما أبادت منكم؟؟؟
هل نسيتم الأندلس يوم خرجت عن أمري ماذا حل بها؟؟؟
هل نسيتم الاستعمار الغربي بشكل عام؟؟؟
اذا كنتم نسيتم فتلك والله من المصائب!!!!

هل تظنون أن هذا الحال يسركم أو يسرني؟؟؟؟
وماذا عن خيراتكم وثرواتكم؟؟؟؟؟

هل تعلمون لماذا تعملون ليل نهار وتنكسر ظهوركم من العمل وانتم غير راضين فقراء بؤساء؟؟؟؟؟
هل تعلمون كيف تجرأ الكفار على الاقتراب من حياضكم وسرقة أموالكم؟؟؟؟
هل تعلمون كم من الثروات تنتج في بلادكم؟؟؟
هل تعلمون لو أن السرقة توقفت من الكفار ومن كلابهم حكام المسلمين لأصبحتم أغنى الشعوب؟؟؟؟
لا أريد أن اسرح كثيرا في الخيال لان الخيال والأوهام لا أحبها!!!
هل تظنون أنكم تستطيعون إيقاف تلك السرقات أو تحسين وضعكم بدوني أيها المسلمون؟؟!!!!
هل تظنون أنكم بحراثتكم في العمل ليل نهار ستحسنون أوضاعكم، صدقوني لن تنالوا إلا التعب والكد وسيبقى حالكم صعبا بائسا....
.........................................................

هل تحبون أن أذكركم قليلا بنفسي لأن الزمن وإهمالكم لي قد أنساكم إياي أيها العاقون لأمهم الرؤوم والسند المحتوم 

يوم كنت موجودة حاضرة في عهد أجدادكم لم يجرؤ كافر صليبي أو يهودي أو ملحد أو منافق معلوم على العبث معكم، فقد كنت ألقنه درسا لا ينساه وكنتم تنعمون ساعتها بالأمن والأمان.

هل تذكرون عمر بن الخطاب يوم كنت موجودة وكان أحد حماتي ورجالي؟؟؟؟
هل تذكرون ما فعله بالفرس والروم وكيف أدبهم فأحسن تأديبهم.
هل تذكرون معاوية بن أبي سفيان يوم كان هناك محاولة للنيل مني كيف رد على إمبراطور الروم يوم أراد انتهاك حرمتي وتهديده بأنه سيجعله راعيا للخنازير؟؟؟ 
هل تذكرون المعتصم وكيف لبى صرخة امرأة وانتم اليوم منشغلون بعدّ الصرخات والقتلى حتى تدخلوا كتاب غينس للأرقام القياسية في عدد القتلى والصرخات؟؟
هل تذكرون أبيه هارون الرشيد يوم خاطب السحاب أن تذهب أينما تشاء فإنها لن تفلت من ملكه؟؟
هل تذكرون عمر بن عبد العزيز يوم نثر القمح على رؤوس الجبال لكثرة الخيرات في بلاده؟؟؟
هل تذكرون قافلة المساعدات من والي مصر عمرو بن العاص لعمر بن الخطاب في المدينة المنورة يوم ضربتها المجاعة يوم بعث حينها لكل رجل أو بيت راحلة محملة بالمؤونة، وهي كالشاحنة اليوم محملة بالغذاء لكل شخص، بينما اليوم تحصد المجاعات المسلمين حصدا ولا مغيث الا بعض المساعدات التي لا تسد جوعا ولا تعالج مشكلة وكلها لأهداف سياسية خبيثة!!!!
هل تذكرون محمد الفاتح فاتح القسطنيطينة؟؟؟؟
هل تذكرون السلطان محمود بن سبكتكين؟؟؟؟
هل تذكرون خالد بين الوليد وصلاح الدين الأيوبي؟؟؟؟؟
هل تذكرون موسى بن نصير وطارق بن زياد؟؟؟؟
هل تذكرون أجدادكم يوم كنت حاضرة في حياتهم؟؟؟؟
حتى في أيام ضعفي هل تذكرون كيف كان رد السلطان عبدالحميد على الكافرين؟؟؟
لم يعرف المسلمون جوعا ولا خوفا يوم كنت موجودة في حياتهم وهذا ما تفتقدونه وزيادة.....

أخبروني يا أبنائي كيف ستحمون أنفسكم بدوني؟؟؟
أخبروني كيف تحافظون على خيراتكم بدوني؟؟؟؟
أخبروني كيف ستشبعون بدوني؟؟؟؟

هل ستحمون أنفسكم بالأمم المتحدة أو مجلس الأمن أو المجتمع الدولي؟؟؟؟؟ 
هل حموكم يوما أم كانوا دوما متآمرين عليكم؟؟؟؟؟
هل أفقتم من سفهكم وأدركتم أن هؤلاء هم الخوف والدمار لكم إن بقيتم تأملون فيهم خيرا؟؟؟
هل تظنون أن وضعكم الاقتصادي سيتحسن بدوني؟؟؟؟
هل تظنون أن الشركات الرأسمالية والمساهمة والقروض الربوية المنتشرة بينكم ستجعلكم سعداء بدوني؟؟؟؟
ألا تنظرون يوميا لحياة الغربيين الكفار وتأملون أن تصلوا لمستوى حياتهم لشدة بؤسكم؟؟؟!!!!!
وماذا عن الأخلاق بينكم؟؟؟ وماذا عن نسائكم وابناكم وتربيتكم لهم؟؟؟؟
هل تستطيعون منع تمدد الفساد الخلقي والوبائي بينكم؟؟؟
هل تستطيعون الحفاظ على بناتكم وأبنائكم من الفساد جيدا؟؟؟؟
وماذا عن مناهج تعليمكم؟؟؟
هل انتم في الصدارة كما كان أجدادكم؟؟؟؟
هل تعرفون انه في عهد أجدادكم كان العالم كله يأتي إليكم ليتعلم علومكم، وانتم اليوم تتركون بلادكم لتتعلموا في الغرب، وليتكم تنقلون العلم إلى بلادكم بل تخدمون عدوكم وتبقون في بلاده!!!!

في السابق كانت أمنية أي إنسان في العالم أن يهاجر إلى دولة الخلافة ليستقر بها، وانتم اليوم تهاجرون إلى بلاد عدوكم لتستقروا فيها هربا من القتل والدمار والجوع في بلادكم، وليت الكفار يحتضنوكم عندما تذهبوا إليهم، بل يذلوكم ويتركوكم للموت في البحار، ويضعونكم في أسيجة ومخيمات حتى لا تفسدوا عليهم حياتهم!!!!!

وبعد يا أبنائي المسلمين ماذا تظنون؟؟؟؟
هل تأملون خيرا بدوني؟؟؟؟
هل تأملون أمنا بدوني؟؟؟؟
هل تأملون حياة كريمة بدوني؟؟؟؟؟


والذي نفسي بيده، لن يتغير حالكم حتى تعيدوني إلى حياتكم، وسيبقى القتل والدمار والضنك والجوع يلاحقكم حتى يجبركم جبرا على إعادتي إلى حياتكم، وعندها سترون الفرق الكبير بين غيابي وبين وجودي؟

صدقوني لا مناص لكم وسأعود!!!!
ولكن إن تأخرتم في إعادتي فانتم الخاسرون، وأنا متأكدة أني عائدة من جديد، إن لم يكن على أيديكم فعلى أيدي أبنائكم بعد أن تورثوهم بؤسا وشقاء ولعنا لحياتكم!!!

وأنا لن أعود على طبق من ذهب كما يتوهم البعض!!!! 
بل بالعمل والجد والمثابرة والجهد الكبير منكم!!!!
فلن تحصلوا على الراحة حتى تتعبوا وتضحوا من اجل إعادتي، وعندما أعود سأعوضكم عن كل يوم ضاع عليكم بسبب غيابي؟؟؟؟

هذا نداء مني لأني رأيت حياتكم تنحدر انحدارا صعبا جدا، وارى القتل فيكم يتوسع، والفقر بينكم يترسخ، والانحلال الخلقي بينكم أصبح لا يرقع، وكل هذا الشقاء لكم بفضل تدبير الله كي تفيقوا من غفلتكم وتدركوا أهميتي!!!

لست بالأمر الهين السهل....
فانا اعلم أن عقوبة العاق لوالديه كبيرة....
وكل ما يحصل بينكم هو بسبب عقوقكم لي وعدم إعادتي لحياتكم....
ولن ترفع عنكم الغمة إلا برجوعكم عن العقوق وإعادتي لحياتكم.....

فأنا فريضة من ربكم؛ بل تاج الفروض لأن القران والسنة لن يطبقا إلا عندما أعود، وعدم عودتي يجلب لكم غضب الرحمن، وأنا وعد من ربكم إن اجتهدتم في إعادتي، وبشرى من رسولكم محمد صلى الله عليه وسلم، وأنا الخلاص لكم مما انتم فيه، وأنا الأمن والأمان الذي افتقدتموه، وأنا القاضية على الجوع والفقر، وأنا الحافظة لخيراتكم، والمؤدبة لأعدائكم، وبعودتي تتغير حياتكم.

أحببت أن أخاطبكم علكم تفيقون من عقوقكم لي وتعملون على إعادتي، وإن لم تفعلوا فان شدائد الحياة ستجبركم رغما عن أنوفكم لإعادتي مهما ماطلتم وركضتم خلف الدنيا وشهواتها، فلا حياة حقيقية لكم بدوني. 

http://naqed.info/forums/index.php?showtopic=5261&pid=18462&st=0&#entry18462
 

باقي الصفحات...

اليوم

السبت, 24 حزيران/يونيو 2017  
29. رمضان 1438

الشعر والشعراء

يا من تعتبرون أنفسكم معتدلين..

يا من تعتبرون أنفسكم معتدلين.. أدلتنا تسمونها فلسفة نقاشنا تسمونه جدالا نصحنا تسمونه حقدا انتقادنا تسمونه سفاهة...

التتمة...

النَّاسُ بالنَّاسِ ما دامَ الحـياءُ بــهمْ

نفائس الثمرات   النَّاسُ بالنَّاسِ ما دامَ الحـياءُ بــهمْ     النَّاسُ بالنَّاسِ ما دامَ الحـياءُ بــهمْ     ...

التتمة...

إعلام ُ عارٍ

إعلام عار ٍ يحاكي وصمة العار      عار ٍ عن الصدق في نقل ٍ وإخبارِ ماسون يدعمه مالا وتوجيها         ...

التتمة...

إقرأ المزيد: الشعر

ثروات الأمة الإسلامية

روائع الإدارة في الحضارة الإسلامية

محمد شعبان أيوب إن من أكثر ما يدلُّ على رُقِيِّ الأُمَّة وتحضُّرِهَا تلك النظم والمؤسسات التي يتعايش بنوها من خلالها، فتَحْكُمهم وتنظِّم أمورهم ومعايشهم؛ لتمنحهم...

التتمة...

قرطبة مثلا

مقطع يوضح مدى التطور الذي وصلت اليه الدولة الاسلامية، حيث يشرح الدكتور راغب السرجاني كيف كان التقدم والازدهار في  قرطبة.

التتمة...

إقرأ المزيد: ثروات الأمة الإسلامية

إضاءات

JoomlaWatch Stats 1.2.9 by Matej Koval