الجمعة نيسان 28

بسم الله الرحمن الرحيم

شبكة ومنتدى الناقد الإعلامي

(تأسيس لرؤية إعلامية ملتزمة بقضايا الأمة الإسلامية)

 

القائمون على الشبكة:

تتبع شبكة ومنتدى الناقد الإعلامي للمكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير، الذي يعمل شبابه وشاباته من مناطق مختلفة حول العالم، في أكثر من خمسين بلداً عربياً وغير عربي، يعملون لاستئناف الحياة الإسلامية بإقامة الخلافة الراشدة على منهاج النبوة، على طريقة رسول الله صلى الله عليه وسلم.

إن حمل مبدأ الإسلام العظيم، عقيدة ونظاماً، يحتم على المسلم أن يكون سياسياً وإعلامياً واعياً مدركاً لدوره في هذه الحياة، حتى يذود عن الحق بكشف المؤامرات التي يحوكها أهل الباطل، فيرسم الخط المستقيم بجانب الخط الأعوج، ناذراً نفسه لهذا العمل امتثالاً لواجب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

ومما لا شك فيه أن الإعلام العالمي الفاسد والإعلام العربي التابع له، يعملون بكل جهد لإقصاء الإسلام وإعاقة نهضة الأمة الإسلامية؛ تلك النهضة الفكرية التي تكمن في بلورة مفاهيم الإسلام النقية الصافية، والتي يرتفع بها نظام الإسلام من جديد، بعد أن أصابتها غشاوة. فالإعلام يتحكم بالعقول وبتفكير المتلقي عندما يرسّخ في عقله أفكاراً هدامة، ويطمس على الأفكار الهادفة البناءة. كيف لا، ورعاة هذه الوسائل الإعلامية هم أنظمة ظالمة جعلت من المؤسسات الإعلامية أداة قوية في يد أعداء الإسلام، تخدم مصالح القائمين عليها، من خلال أساليب خبيثة متنوعة لتضليل المتلقي المسلم بنقلها الأخبار والوقائع والحقائق، على أساس نظرتها للأمور. لذلك وجب على المسلم أن يكون الناقد الإعلامي الواعي العامل لتغيير واقع المسلمين ليربطه بمبدأ الإسلام، وأن يقيس الأخبار بمقياس العقيدة الإسلامية، وأن يحكم على كل الوقائع والأحداث على أساس وجهة نظره في الحياة؛ وجهة نظر العقيدة الإسلامية الثاقبة، ولهذا أنشئت شبكة ومنتدى الناقد الإعلامي؛ لتوعية المتلقي المسلم على ما تنسجه تلك الوسائل المفسدة من خيوط سوداء حول عقله وتفكيره، حتى تنير بصيرته وفكره فيقوم بدوره الفعّال بناء على معلومات صحيحة وعلى قاعدة فكرية راسخة، لا يحيد بعدها عن الطريق المستقيم.

الإنطلاق والأهداف:

انطلقت شبكة الناقد الإعلامي عبر الإنترنت بعد دراسة عميقة لواقع الإعلام اليوم وما يوجهه هذا الإعلام للمتلقي المسلم أينما كان، وقد رأينا جليا وبشكل لا يقبل الشك أن الإعلام - العام والخاص - منسلخ عن أمة الإسلام ولا يتبنى قضاياها المصيرية، ولا يقوم بدوره المنوط به، بل على العكس فإنه يعمل على حرف الأمة عن إسلامها وعقيدتها ويوظف في سبيل ذلك جل قوته، أما ما بقي منها فهو لنقل الأخبار حسب أجندة يسير عليها.

فكانت انطلاقة شبكة الناقد الإعلامي عبر الإنترنت لمراقبة الإعلام بشتى وسائله "المرئي والمسموع والمقروء" ووضعه تحت المجهر، والذود عن الأمة لما يبثه الإعلام تجاهها، وتبيان حقائق الأمور بشكل يسهل على المتلقي تفنيد وسائل الإعلام من خلال تبيان تبعية كل وسيلة منها والأجندة التي تسير عليها؛ لذلك ضمَّنا الشبكة منتدىً تُجلب فيه منشورات الإعلام من أخبار وتقارير ومقالات، وفتحنا باب العضوية لجميع أبناء المسلمين للمشاركة في نقد الإعلام والتحاور للخروج بحقائق دامغة تُنقل إلى مختلف مواقع الإنترنت ليطّلع عليها أكبر عدد من أبناء المسلمين.

مجال منتدى الناقد الإعلامي هو ما يصدر عن مختلف وسائل الإعلام مما يمس الأمة الإسلامية أو مصالحها أو مشاريعها، حتى لا تكون هذه الأمة لقمة سائغة لأعدائها يشكلون الرأي العام فيها وفق أهوائهم ورغباتهم ومصالحهم، بواسطة وسائل الإعلام، وتنبيه المسلمين إلى الأفكار الزائفة والمنحرفة والمغلوطة التي تُحمل إليهم عبر هذه الوسائل الإعلامية. كما يهتم المنتدى بالنواحي المهنية والتقنية والأسس النظرية للعمل الإعلامي.

من أهم أهدافنا: السعي الجادّ لضرب مثل حي لإعلام إسلامي ملتزم بقضايا الأمة المصيرية. من أجل توعية المسلمين على هذا المارد التابع والمملوك للغرب والشرق المعادي للإسلام والمسلمين، مع التوثيق وحسن البيان في خطاب مبسط مفهوم خالٍ من التعقيد وبعيد عن الإبهام حتى نحدّ، قدر المستطاع، من سياسة تخريب العقول التي يتبعها الإعلام اليوم، وتجهيز المتلقي ليكون حارسا أمينا على الإسلام.

ونسأل الله التوفيق

إدارة شبكة ومنتدى الناقد الإعلامي


 





اليوم

الجمعة, 28 نيسان/أبريل 2017  
1. شعبان 1438

الشعر والشعراء

يا من تعتبرون أنفسكم معتدلين..

يا من تعتبرون أنفسكم معتدلين.. أدلتنا تسمونها فلسفة نقاشنا تسمونه جدالا نصحنا تسمونه حقدا انتقادنا تسمونه سفاهة...

التتمة...

النَّاسُ بالنَّاسِ ما دامَ الحـياءُ بــهمْ

نفائس الثمرات   النَّاسُ بالنَّاسِ ما دامَ الحـياءُ بــهمْ     النَّاسُ بالنَّاسِ ما دامَ الحـياءُ بــهمْ     ...

التتمة...

إعلام ُ عارٍ

إعلام عار ٍ يحاكي وصمة العار      عار ٍ عن الصدق في نقل ٍ وإخبارِ ماسون يدعمه مالا وتوجيها         ...

التتمة...

إقرأ المزيد: الشعر

ثروات الأمة الإسلامية

روائع الإدارة في الحضارة الإسلامية

محمد شعبان أيوب إن من أكثر ما يدلُّ على رُقِيِّ الأُمَّة وتحضُّرِهَا تلك النظم والمؤسسات التي يتعايش بنوها من خلالها، فتَحْكُمهم وتنظِّم أمورهم ومعايشهم؛ لتمنحهم...

التتمة...

قرطبة مثلا

مقطع يوضح مدى التطور الذي وصلت اليه الدولة الاسلامية، حيث يشرح الدكتور راغب السرجاني كيف كان التقدم والازدهار في  قرطبة.

التتمة...

إقرأ المزيد: ثروات الأمة الإسلامية

إضاءات

JoomlaWatch Stats 1.2.9 by Matej Koval