الخميس, 12 تشرين2/نوفمبر 2015 17:54
انتباه، فتح في نافذة جديدة. PDFطباعةأرسل إلى صديق

حزب العدالة والتنمية علمانيٌّ حتى النخاع

 

الخبر:

 

بحث برنامج "في العمق" على قناة الجزيرة، في حلقة الاثنين، 2015/11/9م، التجارب الإسلامية داخل النظام العلماني، في ضوء الفوز الكبير الذي حققه حزب العدالة والتنمية التركي، وكان محور الحلقة بحث التعارض والتلاقي بين الأحزاب الإسلامية والعلمانية... وقد قال أستاذ التاريخ العربي في معهد الدوحة للدراسات العليا (يوسف الشويري): "إن الاختلافات لا تضرب المعنى الأساسي للعلمانية التي هي محاولة لخلق مساحة عامة حيادية، يلتقي فيها المواطنون لممارسة حقوقهم وواجباتهم"، ويضيف الشويري: "العلمانية ظُلمت بالقول بأنها تعادي الدين، فهي إنما أتت في أوروبا لتحل التطاحن بين المذاهب والحروب بين البروتستانت والكاثوليك، حتى أتى عصر الأنوار وخرجت مقولات تدعو للتسامح." من ناحيته قال النائب في البرلمان عن حزب العدالة والتنمية (أمر الله أيشلر): "تركيا الآن تطبق العلمانية بشكل مرن على عكس التطبيق المتشدد سابقًا الذي كان يقلد العلمانية الفرنسية."

 

التعليق:

 

من المعلوم أن تركيا قد أجرت انتخابات برلمانية مرتين هذا العام، في المرة الأولى لم يتمكن حزب العدالة والتنمية من تحقيق الغالبية الكافية لتشكيل الحكومة منفردا، لكن بعدها استجدت أمور مفضوحة لأي متابع سياسيّ، منها توقيع اتفاقية بين تركيا وأمريكا، يُسمح للأمريكان بموجبها باستخدام الأراضي التركية لضرب تنظيم الدولة، ومنها كذلك التفجيرات المريبة في تركيا التي تذّرعت بها الحكومة لضرب الأكراد، وآخرها اعتقالات في كافة أنحاء تركيا بذريعة محاربة تنظيم الدولة، بعد تفجير المترو في أنقرة الذي أسفر عن قتل الكثيرين، فكل هذه الأحداث، وغيرها، واضح أن هدفها رفع شعبية حزب العدالة والتنمية، وثبت ذلك في الانتخابات الثانية، لكنها شعبية اكتسبها الحزب بدماء أهل العراق وسوريا!

 

الأمر الآخر الذي يجب الوقوف عليه هو التصريحات المتبجحة من قيادات حزب العدالة والتنمية، بأنه حزب علماني لكن بشكل حديث! ما يجعله في صفوف العلمانيين في العالم، من فرنسا عدوة الإسلام والمسلمين إلى رأس الأفعى أمريكا، فأي حظيرة تلك التي وضع نفسه فيها؟! ومع ذلك يصرّح الحزب بأنه إسلامي، فكيف يكون كذلك وهو في حكمه الذي استمر أكثر من 12 سنة لم يحكم بالإسلام؟! إن الإسلام والعلمانية لا تجتمعان، فالعلمانية عقيدتها فصل الدين عن الحياة، فهي تنبذ الدين في قمة الجحود للخالق. قال الله سبحانه وتعالى: ﴿فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّىٰ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا﴾، وهناك الكثير من الآيات غيرها التي تدل دلالة قطعية على أن الحكم لله، قال سبحانه وتعالى: ﴿إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ ۚ أَمَرَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ ۚ ذَٰلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ﴾.

 

غريبٌ أمركم يا أفراد حزب العدالة والتنمية، تقولون بأنكم مسلمون، ولا نرى من إسلامكم شيئًا سوى الكلام! تدّعون أنكم ورثة العثمانيين، وأنتم أبعد الناس عنهم! تدّعون أنكم تسعون لتطبيق الإسلام، وأنتم من صنعتم علمانية جديدة ألبستموها لباس الإسلام، والإسلام منها براء! عجيبٌ أمركم، ترفعون القرآن وتحفظونه، وتقيمون الصلاة، ثم تتحالفون مع من أغلق المساجد، ومنع النقاب، وحارب المسلمين في كل قطر يقطنون فيه! عجيبٌ أمركم، تدمع أعينكم لقتل الأطفال والنساء في أرض الإسراء والمعراج، ثم تسمحون لأعدائهم باستخدام أراضيكم للتدرب عليها! تذرفون الدموع على أهل الشام وأنتم تديرون لهم ظهوركم! أهذه العلمانية، أم أنتم تفوّقتم عليها؟!

 

إن العلمانية التي تتبجحون بها هي فصل الدين عن الحياة، تجعل الإسلام طقوسًا ولا دخل له في الحياة، وكما صرّحتم، وضيف الحلقة قد قالها، إن الدين لا يتعدى عندكم العبادات والأخلاق. فهل هذا هو الدين الذي أنزله الله سبحانه وتعالى ليكون مهيمنًا على الدين كله، ويكون الحكم له في كل صغيرة وكبيرة؟! إن الدين الذي نعتز به نحن المسلمين جاء من خالق الخلق كلهم، وهو يعلم ما هو أفضل لهم، وهو الذي جلب لنا الهناءة والاستقرار على مدار التاريخ. إنّ الإسلام لم يُنزل على المصطفى عليه الصلاة والسلام لننبذه بعده، ونحرف ونغير كما نحب ونرغب، ونبدل به حصاد الفساد في أوروبا.

 

ومما تعرّض له البرنامج قوله أن دُعاة الخلافة لا يمتلكون سوى حلم يتغنون به، فكيف تكون حلمًا، وقد حكمت أكثر من 13 قرنًا من الزمان، ولم تجلب سوى الخير، والخير فقط؟ ولكن تآمر المستعمر الإنجليزي (صانع الجمهورية التركية) والمستعمر الفرنسي (صانع العلمانية)، هو ما هدمها، والتاريخ شاهد على ذلك، فكيف يقدح بالإسلام وحكمه أمثال هؤلاء، ولا يجدون من يوقفهم عند حدّهم؟!

 

وهناك ملاحظة ذكرها أحد الضيوف، وهي أن الحركات المعتدلة تفتقر إلى المنهج والأجندة الخاصة بعد استلام الحكم، وأنه لا يوجد عندها نظام اقتصادي قابل للتطبيق. وهذه حقيقة، نعم، إن الحركات المعتدلة، ومنها حزب العدالة والتنمية، لا تملك منهجًا قوامًا، ولا نظامًا اقتصاديًا يؤمن الرفاه، بل منهجًا فاسدًا منتشرا في العالم كله. ولكنّ هناك حزباً واحداً لديه مشروع كامل مستنبط من الشريعة الإسلامية لنظام الحكم، والاقتصاد، والاجتماع، والتعليم... قابل للتطبيق لحظة وصوله إلى الحكم، وهو حزب التحرير، الذي تتعمد وسائل الإعلام تجاهله. لكن الشمس لا تُغطى بغربال، وحزب التحرير كالشمس وسط السماء، يريد أن يعيد لهذه الأمة أمجادها، ويطبق الإسلام الذي تتوق إليه شعوب العالم كلها.

 

مهما حاول الإعلام والإعلاميون إظهار العلمانية بشكل حسن ومبهر، من أجل حرف البوصلة التي توجه المسلمين نحو إسلامهم، فإنهم لن ينجحوا، فقد فات قطار التنازلات، وفاحت رائحة العلمانية النتنة التي أضحى أصحابها يبحثون عن بديل لها، فلا يظننّ أحد أنه سيدخل العلمانية على أمة أفاقت وأصبحت واعية ومدركة لمكائد الشيطان. إن أمة الإسلام تؤمن بالله وأنه المعبود وحده، وبأن الدين عند الله الإسلام، ويجب أن يُطبق، وجعلهم يتخلون عن إسلامهم هو في أوهام الغرب وتخيلاته، ومحاولاته لن تكون سوى عثرة تزيد الأمة قوة بإذن الله.

 

كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير

د. ماهر صالح - أمريكا

                                 

30 من محرم 1437

الموافق 2015/11/12م           

 http://www.hizb-ut-tahrir.info/info/index.php/contents/entry_53025

 
الأحد, 08 تشرين2/نوفمبر 2015 20:33
انتباه، فتح في نافذة جديدة. PDFطباعةأرسل إلى صديق

 

خبر وتعليق

من الذي انتصر؟ الديمقراطية أم المسلمون؟

(مترجم)

 

الخبر:

 

ألقى رئيس الوزراء أحمد داوود أوغلو خطاب النصر من شرفة مقر حزب العدالة والتنمية بعد الانتخابات في الأول من تشرين الثاني/نوفمبر. وقال داوود أوغلو في كلمته: "أحيي إخواني المواطنين الذين يحتفلون بحماس بهذا العيد الديمقراطي في 81 محافظة من محافظات بلادنا. إننا نتقدم بالتهنئة إلى مواطنينا الـ71 مليونا فردا فردا من منبر الديمقراطية هذا. ويشرفني أن أقف على هذه الشرفة التي جعلها الرئيس المؤسس رجب طيب أردوغان منبرا يحتفى منه بعيد الديمقراطية والتوافق". وخلال كلمته في مسقط رأسه في كونيا، أرسل أحمد داوود أوغلو هذه الرسائل قائلا: "لا يوجد خاسر اليوم، الكل اليوم خرج منتصرا. هذه أمتنا، هذه جمهوريتنا، هذه ديمقراطيتنا".

 

التعليق:

 

عندما نقف على هذه التصريحات التي يدلي بها أحمد داوود أوغلو، يثور سؤال مفاده، "من فاز بماذا؟ ولماذا تدعو الناس للاحتفال بعيد؟". نعم، لقد فاز حزب العدالة والتنمية في الانتخابات، كما أن قادة حزب العدالة والتنمية وأعضاءه النواب قد فازوا أيضا. وفي النهاية خرج حزب العدالة والتنمية منتصرا في هذه الانتخابات، وأصبح بيدهم حكم تركيا باختيار غالبية الناس هنا. هذا هو سبب الاحتفال!

 

لكن ما الذي خسره المسلمون أو كسبوه في نتائج هذه الانتخابات، وماذا كسبت الجماعات التي كانت تدعو الناس للتصويت؟ ثم ماذا كسبت أو خسرت سوريا ومصر وفلسطين والعراق وغيرها من بلاد المسلمين التي تنتظر حلا، من هذه الانتخابات؟

 

في الحقيقة، لقد خسر المسلمون، فقد خرجت الديمقراطية التي تمنع وتضع العراقيل أمام الحكم الإسلامي أقوى بعد هذه الانتخابات.

 

لقد خسرت الجماعات الإسلامية، لأنها تنازلت عن مكاسب إسلامية لتحقيق مكاسب سياسية لحزب العدالة والتنمية. الجماعات التي عارضت الديمقراطية في مواقف وتصريحات إسلامية واضحة سابقا، لم تتمكن من النأي بنفسها بعيدا عما عبر عنه داوود أوغلو بـ"عرس الديمقراطية".

 

خسرت سوريا، فخطة أحمد داوود أوغلو المتعلقة بسوريا مخبأة في تصريحه يوم "عرس الديمقراطية". وحزب العدالة والتنمية يدعم خطة الدولة الديمقراطية في سوريا تماما كما ترغب أمريكا.

 

خسرت فلسطين، فما اقترحه حزب العدالة والتنمية هو الاعتراف بدولة فلسطينية على حدود 1967. وهي خطة خطيرة سعت الولايات المتحدة لتنفيذها منذ زمن.

خسر العراق، فتعبير "فوز الديمقراطية" الذي استخدمه أحمد داوود أوغلو هو ذات التعبير الذين استخدمته الولايات المتحدة الأمريكية عند غزوها للعراق عندما قالت "ذهبنا إلى العراق لتحقيق الديمقراطية".

 

وماذا لو أن حزب العدالة والتنمية لم يفز، بينما فاز حزب يساري كحزب الشعب الجمهوري أو حزب قومي كردي ديمقراطي مثل HDP، أو حزب تركي قومي مثل MHP؟ هل سيكون هناك فرق؟ بشكل عام، لن يتغير شيء في السياسة التركية. وقد يحصل شيء أكثر سوءا. ومع ذلك، فإن حقيقة أن يتم تنفيذ هذه الخطط على يد حزب العدالة والتنمية الذي يدعمه المسلمون ومن ثم يحتفل هذا الحزب بهذا الدعم الإسلامي على أنه عيد ديمقراطي، هو خسارة كبيرة. كون حزب العدالة والتنمية حزباً قادته مسلمون. إن الرسائل التي يرسلها حزب العدالة والتنمية للأمة هي رسائل تحمل دوافع إسلامية. وفي الوقت ذاته ففيما يتعلق بتقديم الخدمات للشعب، فإن حزب العدالة والتنمية قدم أكثر مما قدمته الأحزاب الأخرى. كل هذه العوامل أدت في النهاية إلى فوز حزب العدالة والتنمية في هذه الانتخابات.

 

ولكن هل يمكن لهذه الخدمات والعبارات والشعارات والوعود التي قدمها حزب العدالة والتنمية أن تتحقق فيها معاني "العيد المبارك" وهي تسير جنبا إلى جنب مع الديمقراطية وفي ظلها؟ ألا يملك علماء المسلمين ما يقولونه لأحمد داوود أوغلو الذي وصف النصر في الانتخابات بنصر للديمقراطية؟ ألا يوجد رجل رشيد يقف لداوود أوغلو فينقض أقواله عندما قال: "الفائز اليوم في الانتخابات هي الديمقراطية، والجمهورية"؟ ألا يوجد أحد ليسأل: ما هذا الذي ينطق به لسانك؟ ألا تسمع ما تقول؟.

كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير

محمود كار

رئيس المكتب الإعلامي لحزب التحرير في ولاية تركيا                          

26 من محرم 1437

الموافق 2015/11/08م                            

 http://www.hizb-ut-tahrir.info/info/index.php/contents/entry_52870

 
الجمعة, 06 تشرين2/نوفمبر 2015 15:44
انتباه، فتح في نافذة جديدة. PDFطباعةأرسل إلى صديق

خبر وتعليق

بقاء الأسد أو رحيله لم يعد مهما لأحد!

 

الخبر:

 

أفادت وكالة الإعلام الروسية الثلاثاء نقلا عن متحدثة باسم وزارة الخارجية قولها إن بقاء الرئيس السوري بشار الأسد في السلطة ليس حتميا بالنسبة لروسيا.

 

وردا على سؤال عما إذا كان الإبقاء على الأسد مسألة مبدأ بالنسبة لروسيا، قالت المتحدثة ماريا زاخاروفا "بالقطع لا. لم نقل هذا قط." وأضافت "نحن لا نقول إن الأسد يجب أن يرحل أو يبقى."

 

ووفق وكالات أنباء روسية فإن ماريا زاخاروفا قالت إن روسيا لم تغير موقفها من الرئيس لسوري بشار الأسد، وإن مصيره يتعين أن يحدده الشعب السوري. (فرنسا 24 في 2015/11/03)

 

وكانت وسائل إعلام عدة قد نقلت عن وكالة تسنيم للأنباء يوم الاثنين عن رئيس الحرس الثوري الإيراني الميجر جنرال محمد علي جعفري قوله إن روسيا "ربما لا تهتم إن كان الأسد سيبقى في السلطة بقدر اهتمامنا". لكنه استدرك بقوله "نحن لا نعرف أي شخص أفضل يحل محله".

 

التعليق:

 

يبدو أنه على الرغم من وجود محاولات إعلامية عدة للتفريق بين موقفي كل من روسيا وإيران حول مصير بشار الأسد إلا أن ما يجري على لسان المسئولين هنا وهناك يشير إلى أنه لم يعد أحد يهتم لمصير بشار الأسد، فإحالة الروس مصيره إلى اختيار الشعب وقول قائد الحرس الثوري الإيراني "نحن لا نعرف أي شخص أفضل يحل محله" يلخص الحالة بأن المعضلة هي في إيجاد البديل المناسب.

 

كما أن الحديث عن موقف لروسيا وموقف لإيران يعتبر بعيداً عن الواقع السياسي لكل من البلدين فإيران عميل مميز لأمريكا يسير في خدمة مصالح أمريكا وتأمينها من غير تردد، وروسيا تعمل لأمريكا مقاولا بالقطعة، مقابل مكاسب معنوية أو سياسية أو مادية تلقيها لها أمريكا. فكلا الدولتين يسير في سوريا بحسب ما تريده أمريكا، ومصير بشار الأسد ليس مهما لأمريكا، فهو عميل انتهت صلاحيته، وتدرك أمريكا أنه لن يكون له مستقبل في سوريا بغض النظر عن نتائج الثورة.

 

وإنما ما يهم أمريكا وتسير خلفها روسيا وإيران لتحقيقه هو المحافظة على النظام وخاصة الجيش والمؤسسة الأمنية، لأن بقاءهما بقاء للنفوذ الأمريكي في سوريا. كما أن التشبث بالأسد في مرحلة ما قبل المفاوضات نوع من الاحتفاظ بأوراق للمفاوضات بحيث يتم جعل بقاء الأسد أو رحيله هو نقطة الخلاف الجوهري، وعندما يحدث تنازل في هذا الجزئية سيتم تصويره على أنه نصر كبير للمعارضة السورية. علما بأن من أبرز ما ورد في بيان فيينا حول سوريا (وحدة سوريا واستقلالها وسلامة أراضيها وهويتها العلمانية أمور أساسية.) و (مؤسسات الدولة ستظل قائمة.) مما يعني أن القضية ليست بشار وإنما القضية قضية بقاء النظام.

 

وكما أن أمريكا وأذنابها لا يهمهم بشار الأسد وكذلك فإن الثوار المخلصين لا يسعون للإطاحة ببشار فقط وإنما يسعون لإزالة النظام من جذوره لإقامة النظام الذي ارتضاه الله تعالى للأمة الإسلامية وهذا النظام هو نظام الخلافة على منهاج النبوة الذي سيقتص من بشار ومن أسياده وحلفائه وستعلم أمريكا ومن خلفها روسيا والأذناب أي منقلب ينقلبون.

كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير

عبد الله المحمود        

24 من محرم 1437

الموافق 2015/11/06م                            

                        http://www.hizb-ut-tahrir.info/info/index.php/contents/entry_52826        

 
الأحد, 25 تشرين1/أكتوير 2015 19:01
انتباه، فتح في نافذة جديدة. PDFطباعةأرسل إلى صديق

خبر وتعليق

حتى إعادة إقامة الخلافة الراشدة الثانية

ستستمر المعاملة الوحشية للفتاة الهندية في الهند وكذلك في جميع أنحاء العالم

(مترجم)

 

الخبر:

 

وفقا لأنباء نشرتها وكالة فرانس برس في 17 تشرين الأول/أكتوبر 2015، تجمعت حشود غاضبة يوم السبت في نيودلهي لاتهام الشرطة بالتقاعس عن التصرف بشأن اغتصاب طفل، مع تصاعد الغضب بعد اغتصاب جماعي لفتاة تبلغ من العمر خمس سنوات في هجوم منفصل. فقد اختطفت الفتاة البالغة من العمر عامين ونصف من موقع حدث ديني في غرب دلهي من قبل اثنين من الرجال ليلة الجمعة، وتم اغتصابها ثم الإلقاء بها في حديقة بالقرب من منزلها. وفي حادث منفصل على الجانب الآخر من المدينة، تم استدراج الفتاة البالغة من العمر خمس سنوات إلى منزل أحد الجيران واغتصابها من قبل ثلاثة رجال. وقد تجمع حشد ثائر مكون من أكثر من 100 شخص بالقرب من منزل الطفلة الصغيرة في وقت متأخر مساء يوم السبت وحاولوا عرقلة المرور وانتقاد فشل الشرطة. واتهمت إحدى قريبات الطفلة الشرطة بعدم قيامها بأي شيء لأجل إلقاء القبض على الجناة وقالت أيضا أنه قريبا جدا سيأتي وقت يتوقف فيه الآباء عن إنجاب مواليد إناث خشية تعرضهن للاغتصاب. يأتي الهجومان في الوقت الذي تصارع فيه نيودلهي سلسلة قاتمة من الاعتداءات الجنسية ضد النساء - وفي العديد من الحالات الأخيرة، جرت ضد أطفال - مما أثار غضبا في الهند وخارجها. وقد غردت رئيسة لجنة دلهي للمرأة سواتي ماليوال على حسابها في "تويتر"، "متى ستستيقظ دلهي؟ إلى متى سيستمر إيذاء الفتيات بوحشية في العاصمة الهندية. الاغتصاب الجماعي لطفلتين في عمر سنتين ونصف وخمس سنوات مخزٍ"، وقالت ماليوال لمحطة التلفزيون الهندية NDTV أن العنف ضد المرأة قد أخذ "أبعادا وبائية" في دلهي. وقال رانجانا كوماري، رئيس مركز للبحوث الاجتماعية لوكالة فرانس برس، أن "دلهي ليست سليمة وآمنة للنساء والوضع يتدهور". وسجلت الهند 36735 حالة اغتصاب في عام 2014، منها 2096 حالة في دلهي. ويقول خبراء أن هذه الأرقام على الأرجح لا تمثل الحجم الحقيقي للجرائم. (المصدر: أخبار ياهو)

 

 

التعليق:

 

في هذا القرن الألفي حيث تدعي أبرز النسويات ومنظمات حقوق المرأة والساسة العلمانيون في الشرق والغرب أن القيم الغربية قد حررت المرأة من الظلم، وحققت لهن الأمن والتمكين في المجتمع، فإن النساء وحتى الفتيات الصغيرات يتعرضن لسوء المعاملة والوحشية في كل ركن من أركان هذا العالم. في هذا العالم الرأسمالي حتى الرضيعات والفتيات القاصرات لا يسلمن من الاعتداء الجنسي. حوادث الاغتصاب المروعة للطفلة والفتاة القاصرة في دلهي تذكرنا كيف أن القيم الديمقراطية قد فشلت في خلق عالم آمن وكريم للإناث. لقد وقعت هذه الحوادث بعد أسبوع واحد فقط من اغتصاب وتعذيب مروع لطفلة تبلغ من العمر أربع سنوات، والتي تم شطرها بشفرة قبل أن تُلقى عند خط السكة الحديد في المدينة عاصمة البلاد. وقبل بضعة أشهر، أثار اغتصاب وحشي آخر لطفلة تبلغ 3 سنوات من العمر أيضا اهتمام الرأي العام في دلهي. وقد زادت في السنوات الأخيرة حوادث الاغتصاب إلى مستوى الوباء في الهند، التي تزعم بأنها واحدة من أكبر الدول الديمقراطية في العالم. وقد بلغت المشكلة حدا خطيرا لدرجة أن دلهي تعتبر الآن واحدة من أكثر المدن غير الآمنة للنساء والفتيات. السياسيون والمفكرون والقيادات النسائية في الهند يبحثون بيأس عن حل. صناع السينما الهندية ينتجون أفلاما تهدف إلى رفع مستوى الوعي العام. وقد تم إدخال قوانين صارمة من قبل الحكومة الهندية. ولكن، لا شيء يقلل من المشكلة.

 

منذ أكثر من 1400 سنة في شبه الجزيرة العربية قبل الإسلام، كانت ولادة أنثى أمر مخزٍ للعرب الوثنيين. فكانوا يئدون البنات خوفا من أن يهان عرضها من قبل المجتمع. واليوم، أرجع النظام الرأسمالي نفس العقلية للهنود الوثنيين، حيث تخشى النساء الآن من إنجاب البنات لأنهن قد يتعرضن للإهانة في أي مرحلة من مراحل حياتهن. وللأسف، لا تقتصر الإساءة للفتيات على الهند أو شبه القارة الهندية، فالإحصاءات من منظمات مختلفة تقول أن المشكلة أكثر حدة في الغرب.

 

وتنشغل منظمات حقوق المرأة، ووسائل الإعلام العلمانية والسياسيون في جميع أنحاء العالم بإلقاء اللوم على الإسلام والشريعة الإسلامية عن الإساءة للمرأة، ولكنهم فشلوا في اكتشاف أنه في ظل الديمقراطية العلمانية فإن القيم الفاسدة مثل الحرية الشخصية المطلقة وغياب المساءلة قد حولت حياة النساء والفتيات إلى كابوس. باسم حق المرأة وحريتها، تصور الهند المرأة على أنها سلعة جنسية رخيصة من خلال الأفلام والأزياء والصناعات الإباحية. وأصبح نجوم السينما الإباحيون مثل صني ليون، أصبحوا قدوة للشباب الهندي. وتشجع وسائل الإعلام الهندية باستمرار النساء والفتيات على ارتداء ملابس كاشفة لكي يبدين ذكيات وجذابات. كل هذا لم يؤد سوى إلى خلق صورة متدنية تجاه الجنس الأنثوي في المجتمع على نطاق أوسع، مما أدى إلى زيادة حوادث الاغتصاب.

 

في عام 712م دخلت شبه القارة الهندية لأول مرة تحت حكم الإسلام عندما أرسل الحجاج بن يوسف محمدَ بن القاسم لإنقاذ بعض النساء والأطفال المسلمين من سبي الملك الهندوسي الجائر ظاهر سينغ. هزم محمد بن قاسم الملك، وغزا السند والبنجاب وحرر الرجال والنساء الهندوسيين من حكم ملوك براهم القمعي. بعد ذلك، منذ القرن التاسع إلى منتصف القرن التاسع عشر حكم الإسلام الهند لأكثر من 800 سنة. خلال تلك الفترة الطويلة من الزمن ومن خلال أحكام الشريعة الإسلامية كفل الحكام المسلمون بيئة كريمة وآمنة للنساء والفتيات في هذه المنطقة بغض النظر عن العرق والدين. وقد بذل أباطرة المغول جهدا كبيرا لإلغاء القوانين الهندوسية القمعية تجاه المرأة، وخاصة الممارسة الرهيبة المتمثلة في حرق الأرامل الهندوسيات مع جثث أزواجهن، والتي تسمى "ساتيداها براتا". وكانت أقوى المحاولات تلك التي أقدم عليها الإمبراطور أورنجزيب في كانون الأول/ديسمبر 1663، حيث أصدر "قانونا بأنه في جميع الأراضي الخاضعة لسيطرة المغول، لا ينبغي أبدا أن يسمح المسؤولون لأية امرأة بأن تحرق." هكذا حمى الإسلام حياة وكرامة وحقوق وعرض المرأة الهندية قرنا بعد قرن. أما اليوم في غياب حكم الإسلام فإن النساء والفتيات الهنديات تشهدن شكلا جديدا من أشكال الظلم، ظلم العلمانية الديمقراطية الليبرالية، التي حولتها إلى مجرد كائن لإشباع الرغبة الجنسية للرجال. يجب على النساء والفتيات الهنديات أن يعرفن أن الحكم الديمقراطي العلماني لن يضمن لهن أبدا حياة كريمة، لأن هدفه هو الاستفادة من أنوثتهن وجمالهن لضمان تحقيق مكاسب اقتصادية. هن أيضا بحاجة إلى معرفة، وحتى إقامة دولة الخلافة الراشدة الثانية على منهاج النبوة، فإن هذه المعاملة الوحشية للفتيات الهنديات ستستمر في الهند، وكذلك في جميع أنحاء العالم.

 

﴿فَمَا يُكَذِّبُكَ بَعْدُ بِالدِّينِ * أَلَيْسَ اللَّهُ بِأَحْكَمِ الْحَاكِمِينَ﴾

 

كتبته لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير

فهميدة بنت ودود                     

12 من محرم 1437

الموافق 2015/10/25م   

         http://www.hizb-ut-tahrir.info/info/index.php/contents/entry_52494                 

                                

 
الجمعة, 16 تشرين1/أكتوير 2015 21:05
انتباه، فتح في نافذة جديدة. PDFطباعةأرسل إلى صديق

خبر وتعليق

وجه عواصفك لتحرير الأقصى يا (سلمان الحزم) إن كنت صادقا!

 

الخبر:

 

"شهيدان و3 قتلى إسرائيليين وعشرات الجرحى" (عكاظ 2015/10/14)

 

التعليق:

 

شهران فقط هي المدة التي احتاجها سلمان بن عبد العزيز منذ توليه الحكم لتحريك جيوشه للقتال في اليمن، صفّق أبواق الإعلام للـ"بطل المغوار" الذي يريد أن يحرر اليمن من "البغاة الخارجين على الشرعية" وكبّر مشايخه ورفعوا أكف الدعاء وسكبوا دموع الفرح والخشوع لناصر العقيدة ونصير المظلومين "سلمان الحزم" كما أسموه ووصفوه!..

 

ولكن يأبى الله إلا أن يفضح المنافقين، فما هي إلا أيام قليلة حتى ينتهك الصهاينة المحتلون إخوة القردة والخنازير دماء المسلمين وأعراضهم وأقصاهم، اقتحموا الأقصى وقتلوا الرجال والنساء، واعتقلوا المرابطين والمرابطات، وحرقوا الأطفال وانتهكوا المقدسات.. وسلمان حزمهم لا يسمع ولا يعصف ولا يحزم.. وإعلامه أبكم أخرس لا يذكر الأقصى وفلسطين إلا في صفحاته الداخلية وعلى استحياء، أما مشايخه فلعل أمثلهم طريقة من كتب تغريدة أو دعاء... وتلك نصرتهم للأقصى وللمسلمين الضعفاء!..

 

إن الحقيقة هي أن من يريد نصرة المسلمين لا يفرق بين مسلمي اليمن ومسلمي فلسطين، إن الحقيقة هي أن من يريد حماية المقدسات لا يفرق بين الكعبة والأقصى، إن الحقيقة هي أن من يريد إنقاذ بلاد المسلمين لا يفرق بين صنعاء والقدس، بل القدس أعظم عند الله، إن الحقيقة هي أن من يريد دفع العدوان عن بلاد المسلمين لن يميز بين عدوان فارسي وعدوان يهودي، بل اليهود شرّ خلق الله، إن الحقيقة أن من يريد تحرير بلاد المسلمين فأولى البلاد بالتحرير هي الأرض المقدسة المباركة التي ترزح تحت وطأة الاحتلال الصهيوني منذ عقود ولا حزم عصف له ولا أمل..

 

فالحقيقة أن من يريد أن ينصر المسلمين حقا ومن يريد أن يعلن الجهاد حقا ومن يريد أن يحرر مقدسات المسلمين حقا ستكون قبلته الأولى هي المسجد الأقصى... ولكن من يريد أن يقوم بذلك فلن يقوم حتما بمشاركة الكفار الأمريكان في حربهم ضد المسلمين في العراق والشام بحجة محاربة الإرهاب، ولن يسكت عن قتل بشار للمسلمين في الشام كل هذا الوقت، ولن يشارك الروس حربهم على المسلمين في الشام، بل يشاركهم تخوفاتهم من قيام خلافة إسلامية هناك، كما أنه لن يرضى بالسكوت على جرائم الاحتلال الصهيوني لأرض الإسراء والمعراج..

 

الحقيقة إذن أن من يريد نصر المسلمين حقا، ليس هو سلمان ولا أحدٌ من هؤلاء الحكام الرويبضات، فمثلهم ليس سوى إمعة يأمره أسياده الأمريكان فينفذ، وهذا ما كان من أمر سلمان حيث أمروه بحرب اليمن وحددوا لها أهدافها، فقضوا بأيديه على جيشها والبنية التحتية فيها، ونسفوا البشر والشجر والحجر وأعادوها سنوات للوراء، سنوات تظن أمريكا أنها تؤخر بها قيام الخلافة الراشدة على منهاج النبوة، وهم الآن يأمرونه بتمويل الحرب على المسلمين المجاهدين في الشام وإعانة المجرمين في قتال المسلمين، ولا عجب أنهم يحاربون بحجة مكافحة إيران في اليمن في الوقت ذاته الذي يتشاركون فيه مع إيران في قتل المسلمين في الشام والعراق، كيف لا وآمرهم وسيدهم واحد، كيف لا وهم ليسوا إلا أدوات تنفذ ما تؤمر به دون تفكير ولا تفسير، فكيف إذن سينتصرون للأقصى وينتفضون للمقدسات، هل ينتظرون أن تأمرهم أمريكا بنصرة المسلمين وحماية مقدساتهم!!...

 

لم يكن سلمان هو من أمر بحرب اليمن، بل أمره أسياده فنفذ، ولم يعلم كيف بدأت وانتهت عاصفة الحزم، ولا يعلم إلى أين تسير الأمور هناك ومتى ستنتهي لأن هذه كلها ليست قراراته وإنما قرارات أسياده الأمريكان فسلطانه وأمانه بأيديهم، ولا همّ له إلا رضاهم، ولا يعلم إلى أين تسير الأوضاع في الشام ولا إلى ماذا ستصل الأحداث في فلسطين بل لا يعلم إلى أين تسير الأوضاع في بلاد الحرمين التي تتعرض لهزات تلو الهزات في اقتصادها وجيشها وسياستها.. فهو ينتظر في كل ذلك الأوامر كي ينفذ ومن كان هذا حاله سقط عن المسلمين سلطانه لو كان له سلطان عليهم أصلا، فما بالكم بمن كان مسلطا على رقابهم ولا شرعية له عليهم..

 

ليس غريبا أن لا يتحرك "سلمان الحزم" لنصرة المسلمين في الأقصى وفلسطين، وليس غريبا أن يشارك في قتل المسلمين في الشام والعراق، وليس غريبا أن ينفذ مخططات أسياده في اليمن، لأنه ليس إلا عميلا مخلصا ينفذ أجندات من وظفه.. ولكن الغريب كل الغرابة كيف لا يفكر أبناء بلاد الحرمين الشريفين في إبراء ذمتهم أمام الله بإعداد إجابة يجيبونها يوم الحساب عندما يُسألون: ماذا فعلتم للأقصى وكيف سكتّم عن كل هذه الجرائم؟.

كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير

محمد بن إبراهيم - بلاد الحرمين الشريفين                               

03 من محرم 1437

الموافق 2015/10/16م           

 http://www.hizb-ut-tahrir.info/info/index.php/contents/entry_52171

 

باقي الصفحات...

اليوم

الإثنين, 24 شباط/فبراير 2020  
29. جمادى الآخرة 1441

الشعر والشعراء

يا من تعتبرون أنفسكم معتدلين..

  نقاشنا تسمونه جدالا أدلتنا تسمونها فلسفة انتقادنا تسمونه سفاهة نصحنا تسمونه حقدا فسادكم تسمونه تدرجا بنككم...

التتمة...

النَّاسُ بالنَّاسِ ما دامَ الحـياءُ بــهمْ

نفائس الثمرات النَّاسُ بالنَّاسِ ما دامَ الحـياءُ بــهمْ والسـعدُ لا شــكَّ تاراتٌ وهـبَّاتُ النَّاسُ بالنَّاسِ ما دامَ...

التتمة...

إعلام ُ عارٍ

إعلام عار ٍ يحاكي وصمة العار      عار ٍ عن الصدق في نقل ٍ وإخبارِ ماسون يدعمه مالا وتوجيها         ...

التتمة...

إقرأ المزيد: الشعر

ثروات الأمة الإسلامية

روائع الإدارة في الحضارة الإسلامية

محمد شعبان أيوب إن من أكثر ما يدلُّ على رُقِيِّ الأُمَّة وتحضُّرِهَا تلك النظم والمؤسسات التي يتعايش بنوها من خلالها، فتَحْكُمهم وتنظِّم أمورهم ومعايشهم؛...

التتمة...

قرطبة مثلا

مقطع يوضح مدى التطور الذي وصلت اليه الدولة الاسلامية، حيث يشرح الدكتور راغب السرجاني كيف كان التقدم والازدهار في  قرطبة.

التتمة...

إقرأ المزيد: ثروات الأمة الإسلامية

إضاءات

JoomlaWatch Stats 1.2.9 by Matej Koval