الإثنين, 31 آب/أغسطس 2015 22:12
انتباه، فتح في نافذة جديدة. PDFطباعةأرسل إلى صديق
خبر وتعليق
أسطورة المساواة في أمريكا
(مترجم)
 
الخبر:
 
خلال الأيام القليلة الماضية، حظيت حملة "حياة السود تهمّ" في أمريكا باهتمام وسائل الإعلام بما في ذلك وسائل التواصل مع عدة أصوات تحاول فهم خطورة تزايد وحشية الشرطة ضد السود.
 
#BlackLivesMatter هو منتدى على شبكة الإنترنت يهدف إلى بناء الروابط بين السود وحلفائنا لمكافحة العنصرية ضد السود، لإثارة الحوار بين الناس السود، وتسهيل أنواع الاتصالات اللازمة لتشجيع العمل الاجتماعي والمشاركة.
 
التعليق:
 
مهما اعتبرت أميركا نفسها بأنها دولة حديثة أو متقدمة، فهي دائما تعود إلى القضية نفسها على أساس العرق: أسود أو أبيض. وتجري مناقشة تفوق البيض لأنه يحمل دلالة سلبية عن البيض حيث يمكنهم ارتكاب ألوان الظلم دون عقاب والتمتع بنوعية حياة أفضل من السود. والانتقال إلى تفوق البيض الذي يعطي الناس البيض شعوراً بالسلطة على الأجناس الأخرى ببساطة بسبب لون بشرتهم الفاتح، كثير من الناس يدعي أن البيض يحملون سلطة غير معلنة على السود، مما يجعل السود يأخذون حقوقهم بأيديهم مثلما رأينا على مدى الأسابيع القليلة الماضية من الحالات المبلغ عنها عن استخدام الشرطة القوة المفرطة في جرائم بسيطة أو سلوكيات يساء تفسيرها على أساس العرق وقد قضى الكثير نتيجة وحشية الشرطة.
 
وقد تسبب هذا في رد فعل عنيف في المجتمع على الرغم من أن أمريكا تروج حقوقاً متساوية، دون تمييز، وقوانين صارمة ضد التحيز العرقي أو الإثني، ولكن المواقف في الحياة اليومية هي إثبات على أن العداء تجاه عرق آخر لا يزال كما كان عليه خلال عام 1960 (الفترة المعروفة بحركة الحقوق المدنية).
 
وقد تفاقم الحرمان المستمر لكونهم عرقاً آخر على عدة مستويات في المجتمع، بدءًا من العلاج والتعليم غير العادل في وقت مبكر حول إعداد الأطفال الأبرياء في دوامة من الفشل في كثير من الجاليات في الولايات المتحدة إلى ميدان العمل وقيود ملحوظة ونظم السجون التي تظهر بوضوح قمع السود نسبة إلى البيض. يعتقد الكثيرون من عناوين مثل أول طبيب أسود أو الرئيس الأسود الأول أو أول أسود في أي نوع من الإنجاز الذي تم إنجازه فقط يزيد التركيز على العرق أكثر من ذلك، بدلاً من إنجازات الشخص الفعلية. إن لون البشرة يحظى بالأسبقية في الثقافة الأميركية. وإن الصورة النمطية تترسخ في وقت مبكر وتترك العديد من صانعي السياسة في محاولة لتجاهل السبب الجذري وكيفية القضاء بفعالية على انطباع تفوق البيض.
 
في حين أن هذه الأحداث تجري في عام 2015، فإن الإسلام بمنظوره الفريد على الجنس البشري قد أزال بفعالية وبشكل ملموس فكرة التفوق العرقي أو الإثني منذ أكثر من 1400 سنة. وأذهل الكثيرين بطريقة الإسلام الفريدة في مخاطبة الفرد - طريقة التفكير العقلاني. إن الإسلام يخاطب العقل، ويحكم على الناس على أساس أعمالهم وليس على لون البشرة أو الجنس لأن هذا خارج نطاق سيطرة المرء. وبالتالي يتم التعامل مع جميع الأفراد في ظل الإسلام نفسه بغض النظر عن لون بشرتهم. يقول الله سبحانه وتعالى: ﴿إن أكرمكم عند الله أتقاكم﴾ وقال رسول الله عليه الصلاة والسلام: «يا أيها الناس ألا إن ربكم واحد وإن أباكم واحد ألا لا فضل لعربي على أعجمي ولا لعجمي على عربي ولا لأحمر على أسود ولا أسود على أحمر إلا بالتقوى» (رواه الإمام أحمد). وهنا المقياس هو التقوى. وهكذا فإن الإسلام وحده لديه القدرة ليشمل حقًا الجنس البشري بجميع الألوان والأعراق دون أي شكل من أشكال الصور النمطية تجاه شعب بأكمله بسبب لون البشرة، ويجعل المسلمين ينظرون للآخرين من دون الحكم المسبق المرفق عليهم ويتم إعطاء الكل نفس التقدير والميزة للنجاح دون تعرضهم للاعتداء والاضطهاد.
 
 
 
كتبته لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير
منال بدر
 
16 من ذي القعدة 1436
الموافق 2015/08/31م
http://www.hizb-ut-tahrir.info/info/index.php/contents/entry_50627
 
الأحد, 16 آب/أغسطس 2015 15:25
انتباه، فتح في نافذة جديدة. PDFطباعةأرسل إلى صديق

خبر وتعليق

أزمة المشردين الأسوأ منذ الحرب العالمية الثانية

 
الخبر:

اعتبرت المفوضية الأوروبية للهجرة أن أزمة المهاجرين المشردين هي الأسوأ على الإطلاق منذ نهاية الحرب العالمية الثانية. وطالبت الدول الأوروبية بحل الأزمة بالطريقة "الأوروبية الإنسانية المتحضرة"، وحثهم المفوض ديميتريس أفرامبولوس على الترحيب بالمهاجرين المشردين. جريدة الزمن أونلاين الألمانية


إقرأ المزيد: خبر وتعليق أزمة المشردين الأسوأ منذ الحرب العالمية الثانية

 
الثلاثاء, 28 تموز/يوليو 2015 05:20
انتباه، فتح في نافذة جديدة. PDFطباعةأرسل إلى صديق


فلسطين وأهلها يئنون من بطش الاحتلال وعبث السلطة فهل من محرر؟؟


الخبر:‏

 


دعت مؤسسة القدس الدولية على لسان مديرها العام ياسين حمود إلى هبة غضب نصرة للنبي ‏صلى الله عليه وسلم‏ ولمسراه، ‏عقب قيام مستوطنة متطرفة بشتم النبي ‏‎ صلى الله عليه وسلم عند باب السلسلة - أحد أبواب المسجد الأقصى المبارك - تحت مسمع ‏وحماية من شرطة الاحتلال، ودعا حمود علماء الأمة والمرجعيات الدينية إلى تعبئة الجماهير الإسلامية والعربية ‏وحثها على الخروج بمسيرات عامة مناهضة للاحتلال...‏


وقال الناطق باسم رئاسة السلطة نبيل أبو ردينة، إن عمليات القتل الإسرائيلية اليومية للمواطنين هدفها ضرب ‏الاستقرار وخلق مناخات من التوتر في المنطقة‎.‎
يذكر أن قوات الاحتلال أعدمت قبل يومين بدم بارد رجلين من بلدة بيت أمر شمال الخليل، وبرقين غرب ‏جنين‎.‎


وفي الوقت نفسه أشار رئيس السلطة في اجتماع المجلس الاستشاري لحركة فتح، إلى ترحيب القيادة الفلسطينية ‏بالجهود الفرنسية والأوروبية لإحياء العملية التفاوضية، مؤكدا أن الأفكار التي طرحها الجانب الفرنسي تصلح كقاعدة ‏لإطلاق المفاوضات‎.‎


وقال إن الجانب الفلسطيني منفتح على كل الأفكار الهادفة لإنقاذ عملية السلام، وأن الجانب الإسرائيلي إذا أراد ‏إنجاح هذه الجهود فعليه وقف الاستيطان وتنفيذ التزاماته في الاتفاقيات الموقعة بيننا‎.‎

 


التعليق:‏

 


جرائم الاحتلال اليهودي لم تتوقف يوما ضد القدس وأهلها والمسجد الأقصى بخاصة وفلسطين وأهلها بعامة، ‏والإعدامات الأخيرة سبقها حرق الطفل أبو خضير في القدس وهو على قيد الحياة، وآلاف القتلى والجرحى في غزة، ‏واغتيال قادة المقاومة في الضفة الغربية وغزة وآلاف الأسرى يعذبون في السجون، وحرق للمساجد والمزارع، ‏وقصف البيوت فوق رؤوس أهلها، واقتلاع لشجر الزيتون ومعاناة على الحواجز اليهودية وغير ذلك كثير.‏


وأما السلطة فهي عاجزة عن حماية رجالاتها فضلا عن حماية أهل فلسطين، وفوق ذلك تعبث بلقمة عيش أهل ‏فلسطين وتثقل كاهلهم بالضرائب بدلا من رفع المعاناة عنهم وتعزيز صمودهم، وفي الوقت نفسه تسعى للمفاوضات ‏العبثية التفريطية مع الاحتلال، التي ضيعت من خلالها فلسطين وأهلها، ورفعت الأعباء السياسية والمالية والأمنية ‏عن الاحتلال وجعلته أرخص احتلال في التاريخ باعتراف قادة السلطة.‏


وأما الحكام فهم لاهون بقتال شعوبهم ومساعدة أعداء الأمة في حربهم على المسلمين وفي نهب خيرات الأمة.‏


لذلك ازدادت وتيرة البطش اليهودية والاقتحامات التلمودية للمسجد الأقصى والإساءات الكاريكاتيرية واللفظية ‏للنبي محمد عليه أفضل الصلاة والسلام، فمن أمن العقوبة قل أدبه وازداد سفهه والجبان ازداد بطشه وجبروته.‏


كنا نتمنى على مدير مؤسسة القدس الدولية ياسين حمود أن لا يكتفي بالدعوة للمسيرات، بل يوجه النداء لأمة ‏الإسلام وعلمائها من أجل تحريك جيوش المسلمين فهي القادرة على معاقبة الحكام على تخاذلهم وتنصيب خليفة ‏المسلمين مكانهم ليخرج على رأس جيش جرار يدك حصون يهود ويزلزل الأرض تحت أقدامهم ويحرر البلاد ‏والعباد من الاحتلال إلى الأبد وتعود فلسطين وأهلها عزيزة كريمة إلى حضن الأمة الإسلامية، ويومئذ يفرح ‏المؤمنون بنصر الله.‏

 

 


كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير
المهندس أحمد الخطيب
عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين

     
10 من شوال 1436
الموافق 2015/07/26م
   
 http://www.hizb-ut-tahrir.info/info/index.php/contents/entry_49663
 
الخميس, 23 تموز/يوليو 2015 07:56
انتباه، فتح في نافذة جديدة. PDFطباعةأرسل إلى صديق

خبر وتعليق

كاميرون بريطانيا ستساعد في تدمير تنظيم الدولة الإسلامية

 

الخبر:


نشر موقع البي بي سي يوم الأحد الماضي الموافق 19 تموز/يوليو 2015 تصريحاتٍ لرئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون حول مساهمةِ بلادهِ في الحربِ ضد تنظيمِ الدولة، وقد عبّر كاميرون عن التزامِ بلادهِ بالعملِ مع الولاياتِ المتحدةِ لتدميرِ "الخلافة" التي أعلنها مسلحو تنظيمِ الدولةِ الإسلاميةِ في العراقِ وسوريا، وبشأن دور بريطانيا في القتال قال كاميرون لشبكة أن بي سي: "أريد أن تقدم بريطانيا المزيدَ ولا بد لي دائماً أن أكسبَ دعم البرلمان"، وأضاف: "نجري حالياً محادثاتٍ ومناقشاتٍ بما في ذلك مع أحزاب المعارضة بشأن ما يمكن أن تقوم به بريطانيا، ولكننا دون شك ملتزمون بالعمل معكم لتدمير الخلافة في البلدين".


التعليق:


لا شك أن الدولَ الغربيةَ وعلى رأسها أمريكا قد عملتْ وما زالتْ تعملُ على تصويرِ تنظيمِ الدولةِ على أنه قوةٌ عظمى لا تُقهر، وأنّ تشكيلَ تحالفٍ دوليٍ لمواجهة هذا التنظيم أمرٌ طبيعي، وأن لهذا التنظيم خلايا نائمةً في العالم كله، وأنه يستطيع أن يضربَ أكثرَ من بلدٍ في نفس الوقت، ولن نستغربَ إن ادّعوا أن لهذا التنظيم القدرةَ على تدميرِ الكرةِ الأرضية، وذلك لإبقاءِ الجيوشِ الغربيةِ الصليبيةِ في بلادِ المسلمين وتمزيقِها شرّ مُمَزق لحمايتها من تنظيمِ الدولة! ومن قبيلِ هذا التضخيم لقوةِ تنظيمِ الدولةِ فقد صرح رئيسُ هيئةِ الأركانِ المشتركةِ الأمريكيةِ الجنرالُ ريموند أوديرنو قبل أيامٍ قليلةٍ أنه يعتقدُ أنّ هزيمةَ تنظيمِ الدولةِ قد يستغرقُ عشر إلى عشرين سنة وذلك أبعد مما يتوقعُ البيتُ الأبيضُ، وأما كاميرون فقد صرح بشكلٍ صريحٍ أنه سيعملُ على تدميرِ الخلافةِ التي أعلنها تنظيمُ الدولة.


إنّ محاربةَ الدولِ الغربيةِ لتنظيمِ الدولةِ هي كذبةٌ كبرى، فتحركاتُ هذا التنظيمِ وقيامُه بأعمالٍ بهلوانيةٍ وأفلامُ تنفيذِ الإعداماتِ إنما تتم تحت َسمَعِ وبَصَرِ قواتِ التحالف ولا يتعرضُ لها أحدٌ، ومواكبُه وعرباتُه تنتقلُ بحرية وأريحية من مدينة إلى أخرى في سوريا دون أنْ تتعرضَ لها طائراتُ التحالف، والحقيقةُ التي لا شكّ فيها أنّ الغربَ وعلى رأسه أمريكا هم أولُ المستفيدينَ من أعمال هذا التنظيمِ المشبوهة التي لم يصطل بنارِهاِ في معظم الأحيان إلا الأبرياءُ من المسلمين، فلماذا يعملُ الغربُ إذن والحالة هذه للقضاء عليه؟ أليس الغربُ وبالذات أمريكا هم مَن يمدّه بأسبابِ الحياةِ بين الحينِ والآخر، علم التنظيم ذلك أم لم يعلم؟ فكم من مرةٍ أسقطتْ الطائراتُ الأمريكيةُ السلاحَ "بطريق الخطأ" لتنظيم الدولة؟ ألم يصبح تنظيمُ الدولةِ شوكةً في حلوقِ المجاهدينَ في الشام كلما حققوا نصراً طعنهم من الخلف؟ ألم يحقق للغرب ما يريد من تشويهِ الخلافةِ بأنّها سفكٌ للدماء واسترقاقٌ للنساء وبيعهن في سوق النخاسة؟ وفوق هذا وذاك فقد أصبحَ هذا التنظيمُ سبباً في إبقاءِ بلادِ المسلمين محتلةً من قبلِ الكافرِ المستعمر، وسبباً في تدميرِ مقدراتِ الأمةِ وخاصةً جيوشُها، فحروبُه المصطنعةُ هي لاستنزافِ جيوشِ الامة، حتى إذا قامت الخلافةُ الراشدةُ الحقيقيةُ لم تجدْ جيوشاً حقيقيةً تسندُها وتدافعُ عنها.


أما عدوّ الله كاميرون الذي يتعهدُ بتدميرِ الخلافةِ التي أقامَها تنظيمُ الدولةِ فنقولُ له إنها ليست بخلافةٍ، بل وليست دولةً أصلاً، أما الخلافةُ الحقيقيةُ فهي التي ستهزُ عرشَك وعرشَ صاحبِكَ في واشنطن، وستُطارِدُكُما في عُقرِ داريكما ولنْ تجدا فيها موضعَ قدمٍ لكما ولأمثالكما، ويقولون متى هو؟ قل عسى أن يكون قريبا.

 

 


كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير
أوكاي بالا
الممثل الإعلامي لحزب التحرير في هولندا

     
07 من شوال 1436
الموافق 2015/07/23م
http://www.hizb-ut-tahrir.info/info/index.php/contents/entry_49585
 
الثلاثاء, 21 تموز/يوليو 2015 09:10
انتباه، فتح في نافذة جديدة. PDFطباعةأرسل إلى صديق
 

أحلام اليقظة الديمقراطية
‏(مترجم)‏

 


الخبر:‏


تتناقل وسائل الإعلام تقارير عن مجموعة من مندوبين في اللجنة المركزية لحزب تشاماتشا مابندوزي الحاكم ‏تظهر مدى انتقادهم لعملية اختيار مرشح للرئاسة من الحزب، هؤلاء المندوبون هم الدكتور إيمانويل انتشمبي ‏عضو برلمان سونجيا المدني، ووزير سابق للداخلية، وصوفيا سيمبا، وزيرة التطوير والأطفال والجندر ورئيسة ‏الائتلاف النسائي لتنزانيا. وآدم كيمبيسا عضو ‏CCM‏ الحاكم لمنطقة دودوما، وقد أعلن المندوبون موقفهم أمام ‏الصحافة وقرارهم بالابتعاد عن قرارات اللجنة خلال عملية الترشيح، وقالوا إن اللجنة المركزية قد خالفت ‏الإجراءات ودستور الحزب من خلال تقديمها لمجموعة محدودة ومعينة من الأسماء.‏


التعليق:‏


لقد أخذت اللجنة المركزية وهي أعلى سلطة في الحزب على عاتقها مناقشة أسماء المرشحين من اللجنة ‏الأخلاقية للحزب وتحليلها لإيجاد مجموعة مؤهلة من المرشحين لتقديمها للحزب في جلسات لاحقة. وبحسب ‏المندوبين المذكورين أعلاه فقد تلقت اللجنة المركزية مجموعة أسماء فقط وتم إلغاء أسماء أخرى مسبقًا.

وهذا ما ‏دفع المندوبين للابتعاد عن اتخاذ القرار، ونقد الإجراءات التي تعارض الديمقراطية ودستور الحزب.‏


هذا الأمر يكشف حقيقة أن بلداننا لا يملكون قرارات حرة في مبادئهم الأساسية. من الواضح أن موضوع ‏اختيار الرئيس القادم هو وفق لائحة ولا يمكن تجاوزها مهما كانت الظروف، ومما لا شك فيه أن هذه اللائحة هي ‏بتحريض من الدول العظمى. بالإضافة لهذا فإن عملية اختيار الرئيس من داخل الأحزاب ومن خارجها تثبت أنها ‏مضيعة لوقت وثروات الناس بينما تقوم العملية على الكذب. وينبغي أن نتذكر أن النظام الديمقراطي يقوم على ‏أساس المصلحة والنظرية الميكافيلية الخاطئة التي تعتمد على القيام بما تستطيع لبلوغ الهدف. لهذا فإن الصراع ‏هو أمر متوقع من نظام قائم على المصلحة والطمع. ومن جهة أخرى، فإن الديمقراطية هي فكرة أساسية خاطئة ‏وغير ملائمة منذ بدايتها. إنها فقط شعارات لماعة ودعائية كبيرة لدرجة أنها سممت عقول الأغلبية، بمن فيهم ‏بعض المسلمين. ولنطرح سؤالاً الآن وهو إذا كانت عملية الترشيح هذه قد سببت الاختلاف بين الحزب الواحد ‏وعارضت دستورهم، فكيف سيكون هناك ديمقراطية بين الحزب الحاكم وغيره من الأحزاب. ‏


من المعروف عن بعض سياسيي الحزب الحاكم في زنجبار تصريحاتهم أن الحزب في زنجبار لن يخسر ‏على الإطلاق في انتخابات منذ تشكيل الحكومة بعد الثورة. بالإضافة لهذا، فقد سمعنا مؤخرًا تصريحات من ناوي ‏نابي، وزير الإعلام والثقافة، أن الحزب الحاكم سوف ينتصر حتى لو عن طريق "هدف كرة يد". المهم ألا يرى ‏الحكم هذا الهدف.‏


بعد كل هذه الأحداث التي جرت في العلن بالإضافة إلى عدم شرعيتها بحسب الإسلام، فلسوء الحظ هناك ‏بعض الناس بمن فيهم مسلمون وهم خير أمة أخرجت للناس، يمتلكون طمع الضباع ويأملون بالنجاح من خلال ‏هذا النظام الذي يدعي "ظاهريًا" أنه يحقق العدالة والكرامة.‏


‏﴿يَعِدُهُمْ وَيُمَنِّيهِمْ وَمَا يَعِدُهُمْ الشَّيْطَانُ إِلاَّ غُرُورًا﴾ [النساء: 120]‏

 

 


كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير
مسعود معلم
نائب الممثل الإعلامي لحزب التحرير في شرق إفريقيا

     
05 من شوال 1436
الموافق 2015/07/21م
   
     
 
 

باقي الصفحات...

اليوم

الأربعاء, 19 حزيران/يونيو 2019  
16. شوال 1440

الشعر والشعراء

يا من تعتبرون أنفسكم معتدلين..

  نقاشنا تسمونه جدالا أدلتنا تسمونها فلسفة انتقادنا تسمونه سفاهة نصحنا تسمونه حقدا فسادكم تسمونه تدرجا بنككم...

التتمة...

النَّاسُ بالنَّاسِ ما دامَ الحـياءُ بــهمْ

نفائس الثمرات النَّاسُ بالنَّاسِ ما دامَ الحـياءُ بــهمْ والسـعدُ لا شــكَّ تاراتٌ وهـبَّاتُ النَّاسُ بالنَّاسِ ما دامَ...

التتمة...

إعلام ُ عارٍ

إعلام عار ٍ يحاكي وصمة العار      عار ٍ عن الصدق في نقل ٍ وإخبارِ ماسون يدعمه مالا وتوجيها         ...

التتمة...

إقرأ المزيد: الشعر

ثروات الأمة الإسلامية

روائع الإدارة في الحضارة الإسلامية

محمد شعبان أيوب إن من أكثر ما يدلُّ على رُقِيِّ الأُمَّة وتحضُّرِهَا تلك النظم والمؤسسات التي يتعايش بنوها من خلالها، فتَحْكُمهم وتنظِّم أمورهم ومعايشهم؛...

التتمة...

قرطبة مثلا

مقطع يوضح مدى التطور الذي وصلت اليه الدولة الاسلامية، حيث يشرح الدكتور راغب السرجاني كيف كان التقدم والازدهار في  قرطبة.

التتمة...

إقرأ المزيد: ثروات الأمة الإسلامية

إضاءات

JoomlaWatch Stats 1.2.9 by Matej Koval