السبت, 10 تشرين1/أكتوير 2015 08:40
انتباه، فتح في نافذة جديدة. PDFطباعةأرسل إلى صديق

خبر وتعليق

الصفقة السرية بين السعودية وبريطانيا

تفضح زيف مراعاة الغرب لحقوق الإنسان

 

الخبر:

 

كشفت صحيفة الغارديان البريطانية في الأسبوع الماضي، تفاصيل عن الصفقة السرية التي عُقدت بين السعودية وبريطانيا، والتي انطوت على تورط مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، حيث إن بريطانيا في عام 2013م أجرت صفقات للتصويت السري لضمان انتخاب كل من الدولتين في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، وتم فضح ذلك من خلال برقية دبلوماسية مسربة. والترويج لانتخاب المملكة السعودية في أحد أكثر الهيئات نفوذًا في الأمم المتحدة أثار انتقادات دولية بسبب سجلها في مجال حقوق الإنسان. وقد قالت الصحيفة: "لقد تم تكريم الوفد الوزاري السعودي الذي حمل مذكرة مغلقة للبعثة الدائمة للمملكة المتحدة يطلب فيها دعم وتأييد وترشيح بلادهم لعضوية مجلس حقوق الإنسان (HRC) للفترة 2014-2016م، في الانتخابات التي جرت في عام 2013م، في مدينة نيويورك".

 

التعليق:

 

إن تاريخ بريطانيا الطويل في دعم النظام السعودي غالبًا ما ينطوي على التضحية بحقوق الإنسان مقابل الحفاظ على المصالح البريطانية. والحكومة المحافظة لرئيس الوزراء كاميرون ليست الوحيدة التي تطلع على انتهاكات السعودية لحقوق الإنسان وتتجاهلها لصالح التجارة البريطانية، ففي فترة حكم حكومة حزب العمال، تحدث وزير الخارجية البريطاني (بيتر هين) في شهادته التي أدلى بها أمام لجنة برلمانية في عام 1999م عن تحقيق التوازن بين المصالح التجارية وحقوق الإنسان، وفي وقت لاحق في عام 2000م، قال هين للطاغية الملك عبد الله بعد زيارته لبريطانيا: "نريد منك أن تعتبر المملكة المتحدة بيتك الثاني"، وناشد النظام السعودي "ببذل قصارى جهده لفتح العديد من القطاعات الممكنة للمستثمرين الأجانب". ولكن ربما كان التقييم الأكثر صراحة للصمت البريطاني على انتهاكات السعودية لحقوق الإنسان، كان خلال سنوات تاتشر، من قبل القائد السابق للقوات البريطانية في العراق (بيتر دي لا بيلر)، الذي طمأن الأمير خالد بأن النظام السعودي سيظل في السلطة مهما كلف الأمر، وقال: "المملكة العربية السعودية كانت ولا تزال صديقًا قديمًا لنا، وقد وظّفت ثروتها النفطية الهائلة في سبيل ذلك... ومن مصلحتنا أن يظل البلد والنظام مستقرًا بعد الحرب"، وتعهد بيتر بلا خجل بدعم النظام الذي يقمع بشكل روتيني بقبضة من حديد المعارضة الداخلية، وخاصة تلك التي تدعو للإسلام السياسي بطريقة سلمية.

 

ومع ذلك، فإن هذا لم يردع بريطانيا من جعل السعودية أكبر سوق لصادراتها من الأسلحة في عام 2014م، وتشير التقديرات إلى أن تراخيص تصدير الأسلحة إلى السعودية في ظل حكومة ائتلاف 2010-2015م بلغت ما يقرب من 4 مليار جنيه إسترليني، وكانت بريطانيا أكبر مورد للأسلحة إلى السعودية بين عامي 2010 و2014م، وفقًا لمعهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام. وشملت الأسلحة: معدات لقمع المعارضة والتعذيب، وقنابل يدوية، والغاز المسيل للدموع (ذخيرة مهيجة).

 

بريطانيا ليست الدولة الوحيدة التي تقدم المصالح التجارية على حقوق الإنسان، فخلال الربيع العربي، كانت الحكومات الغربية مشغولة في مد تلك البلدان بالمعدات التي تبطش بالمتظاهرين. وهذه الازدواجية حول حقوق الإنسان، تؤكد أن الغرب فاقدٌ للقيم التي يفترض أنه يفتخر ويتمسك بها. فمن ناحية تذرعت الحكومات الغربية بحقوق الإنسان لغزو البلدان الإسلامية واستبدال أنظمتها، ومن جهة أخرى تغضّ الطرف عن الأنظمة التي تنتهك حقوق الإنسان، فإن كان الغرب غير جادّ في احترام حقوق الإنسان، فلماذا يتبع المسلمون الغرب بشكل أعمى؟!

 

لقد حان الوقت ليضع المسلمون حدًّا للنفاق الغربي حول حقوق الإنسان، والتي أصبحت أداة للتدخل الشرير في شئون المسلمين، والطريقة العملية لذلك هي إقامة دولة الخلافة على منهاج النبوة، التي سوف ترتقي بالبشرية جمعاء وليس فقط بالعالم الإسلامي.

﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ﴾

كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير

عبد المجيد بهاتي

26 من ذي الحجة 1436

الموافق 2015/10/10م           

 http://www.hizb-ut-tahrir.info/info/index.php/contents/entry_51974

 
الإثنين, 05 تشرين1/أكتوير 2015 18:55
انتباه، فتح في نافذة جديدة. PDFطباعةأرسل إلى صديق

خبر وتعليق

كيري ولافروف يتوافقان على سوريا علمانية

 

الخبر:

 

ذكرت الجزيرة نت بتاريخ 2015/10/01م أن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري ونظيره الروسي سيرغي لافروف اتفقا "على ضرورة إيجاد حل للأزمة السورية، مشددين على ضرورة أن يفضي الحل إلى أن تكون سوريا "موحدة وديمقراطية وعلمانية".

 

وقال كيري في تصريحات مشتركة للصحفيين عقب انتهاء اجتماع مغلق مع نظيره الروسي، إنه ناقش مع لافروف عددا من التصورات بشأن الصراع في سوريا، وإنهم باتوا يدركون بشكل كامل الحاجة الملحة لإيجاد حل وبسرعة، "فالجميع يرغب في سوريا علمانية موحدة وديمقراطية"."

 

التعليق:

 

أما العلمانية فهي فصل الدين عن الحكم والأمور السياسية، والشرائع والأنظمة وعن الحياة والأخلاق، عبر تطبيق القوانين الوضعية كالقانون الفرنسي في الحكم!! وأن الدين هو فقط للعبادة ومكانه دور العبادة وليس للدين دور في تنظيم شؤون الحياة أو التدخل بها...

 

فهذا ما تريد دول الكفر - أمريكا وأوروبا وروسيا - من سوريا أن تكونه وتتشكل على النظام العلماني البغيض نفسه، بعد كل هذه التضحيات والدماء الزكية التي سالت والمدن والقرى التي هدمت وملايين الناس الذين هجروا.

 

ولسان حالهم: إن كانت سوريا علمانية فعندها لا يهم إن كان الأسد أم غيره في الحكم فالمهم هو طريقة الحكم، لأن الأنظمة العلمانية في المنطقة لم تفرز إلا ولاءات خالصة للكافر المستعمر، ولم تكن يوما إلا وبالا على الأمة. ولهذا نرى أن ثورة العز في الشام قد طال أمدها لأن أهلنا في الشام خرجوا لله وقاتلوا في سبيله لإعلاء كلمته وهذا كان يتناقض مع رغبات الدول الاستعمارية الكافرة، ويتناقض مع مصالحها، فحاولوا جهدهم طوال خمس سنوات عبر تقديم حلول للأزمه السورية بطريقة يحتوون فيها الأزمة على نحو يرضيهم، ويضمن مصالحهم وربيبتهم دولة يهود،.. دون النظر إلى طلبات ورغبات الأمة ولكن يأبى الله إلا أن يتم نوره.

 

لقد كان هذا شأن النظام العلماني دائما، يفرض على الناس بالقوة وجهة نظره في الحياة، ويجعل عيشهم وفقا لإرادته ضاربا بإرادات الشعوب عرض الحائط، وما مصائب الأمة وما حل بها من دمار خلال المائة عام الفائتة إلا جراء هذا النظام القبيح.

 

ولعل الله تعالى قد سخر في الشام رجالا لا يخشون في الله لومة لائم لا يريدون إلا دين الحق الذي ارتضاه الله لهم، لعل الله تعالى ينصر بهم دينه، ويمكن لدينه في الأرض، فيرى فرعون وهامان وجنودهما من الله ما يحذرون.

 

فأهل الشام اليوم يجاهدون عن الأمة؛ فبنصرهم القريب بإذن الله لن تعود سوريا حرة وينعم أهلها بالأمن فقط بل ستكون بإذن الله بؤرة العالم الإسلامي حيث يتنزل نصر الله على الأمة ويكون فتحا ونصرا مبينا بعودة الخلافة الراشدة على منهاج النبوة. فيعم الأمن والأمان العالم الإسلامي الموحد ويطبق نظام الله في الأرض وتحرر سائر بلاد المسلمين من الكافر المستعمر وتخرج العلمانية من ديارنا صاغرة ذليلة، وما ذلك على الله بعزيز.

كتبته لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير

ميرفت سلامة                          

21 من ذي الحجة 1436

الموافق 2015/10/05م                            

                http://www.hizb-ut-tahrir.info/info/index.php/contents/entry_51791

 
الجمعة, 11 أيلول/سبتمبر 2015 20:11
انتباه، فتح في نافذة جديدة. PDFطباعةأرسل إلى صديق

خبر وتعليق

الإمام الجنّة هو من سينقذ الأمة من الغرق وليس حكام الضرار

 

الخبر:

 

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن أوروبا جعلت من البحر المتوسط مقبرة لللاجئين، وانتقد بشدة تعاملها مع الأزمة الراهنة، وتحدث الرئيس التركي عن غرق الطفل السوري إيلان كردي ذي الثلاث سنوات الذي لفظ البحر جثمانه على شاطئ بمدينة بودروم جنوب غربي تركيا قائلا ليسوا المهاجرين وحدهم من يغرق في المتوسط بل كذلك إنسانيتنا، وذكر أيضا أن بلاده تستضيف اللاجئين بسياسة الباب المفتوح. (وكالة الأناضول)

 

التعليق:

 

كما هو معتاد يظهر علينا أردوغان بخطاباته الرنانة الزائفة من جديد على أنه قائد سياسي وبطل مغوار، ليعلق على صورة الطفل السوري الذي غرق في المتوسط أثناء هجرته برفقة والده إلى اليونان ويقول ليس فقط المهاجرون يغرقون في المتوسط بل كذلك إنسانيتنا!! أقول لك يا أردوغان: أنت آخر مخلوق يتكلم عن الإنسانية، هل لديك أصلا إنسانية؟ فجنودك على الحدود يعذبون المسلمين من أهل الشام ويستهزئون بهم ويمنعونهم من الدخول إلى أرض ارتوت بدمائهم عندما فتحوا القسطنطينية، وها أنت قد فتحت قواعدك العسكرية للتحالف الصليبي الذي يقصف أهل الشام!!

 

لقد شارفت ثورتنا على خمس سنين وأنت لم تحرك جنديا واحدا لمحاربة هذا النظام الخبيث، بل على العكس فقد قمت بمساعدة التحالف الصليبي بفتح قاعدة إنجرليك للطيران الأمريكي الذي يقصف أهلنا في الشام لتزيد من معاناتهم ومآسيهم، يقول الله تعالى ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَخُونُواْ اللّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُواْ أَمَانَاتِكُمْ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ﴾، فأنت وكل حكام المسلمين خنتم الأمانة وخنتم الأمة؛ فكل قطرة دم نزفت من كل مسلم هي في أعناقكم وستحاسبون عليها، فكفاكم مكرا وخداعا لهذه الأمة، فلقد كشفت الأوراق وسقطت الأقنعة عن الوجوه الكالحة وبانت خيانتكم لكل مسلم، فكيف تقول أن الحدود مفتوحة لللاجئين السوريين، وأنت تبني حائطا على حدودك مع سوريا؟! فهل هذا لتسهيل دخول أهل سوريا إلى تركيا مثلا أم لتضييق الخناق عليهم؟

 

فيا أيها الأهل في الشام، اثبتوا على ما أنتم عليه في ثورتكم المباركة واعتصموا بحبل الله واقطعوا كل حبالكم مع هؤلاء الحكام فلن تجدوا منهم أكثر من هذه الدموع المزيفة، واعلموا أن نصركم يأتي من عند الله وحده عندما تنصرون دينه بالعمل على إسقاط هذا النظام بكل أركانه، وتبايعون خليفة للمسلمين يحكمهم بكتاب الله وسنة نبيه عليه الصلاة والسلام فهو وقاية لكم كما وصفه رسول الله عليه الصلاة والسلام عندما قال: «الإمام جنة يقاتل من ورائه ويُتقى به».

 

 

 

كتبته لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير

إسلام العبد لله - سوريا

                                 

27 من ذي القعدة 1436

الموافق 2015/09/11م           

 http://www.hizb-ut-tahrir.info/info/index.php/contents/entry_51003

 
الإثنين, 07 أيلول/سبتمبر 2015 12:02
انتباه، فتح في نافذة جديدة. PDFطباعةأرسل إلى صديق

خبر وتعليق

ومن أصدق ممّن قال الحق في عِزّته

 

الخبر:

 

تم إيقاف شابتين من شابات حزب التحرير في بنغلاديش يوم الأحد 30 آب/ أغسطس 2015م، من قبل فرع المباحث في شرطة منطقة أوتارا - دكا، إحداهما طبيبة أسنان، والثانية مهندسة، إثر قيامهما بالدعوة لحضور المؤتمر السياسي الذي ينظمه حزب التحرير على الإنترنت في الرابع من أيلول/سبتمبر 2015 بعنوان:

 

"إقامة الخلافة على منهاج النبوة... والتحول الحتمي في السياسة والاقتصاد البنغالي" (إنديبندنت).

 

التعليق:

 

منذ تولّي الشيخة حسينة، زعيمة حزب "رابطة عوامي" العلماني المتطرف، الحكم سنة 2008 في بنغلاديش وهي تُحرّف كل ما هو إسلامي، حتى نص البسملة في الدستور البنغالي لم يسلم من حقدها فحذفته مستخفة بذلك ببلدٍ تشكّل نسبة المسلمين فيه حوالي 89% من العدد الإجمالي للسكان (أكثر من 140 مليون نسمة).

 

لقد انتهجت الشيخة حسينة في حكمها الفاشي سياسة الإقصاء والتصفية فصارت الحكومة البنغالية تغدق في إصدار أحكام الإعدام جزافا على كل من يقف عقبة في طريقها، وقد سهّلت هذا الأمر "المحكمة الدولية للجرائم" التي تأسست سنة 2010 في دكا والتي لم تأخذ من صفة الدولية إلا الاسم فكل أعضائها موالون للحكومة يأتمرون بما تمليه عليهم شيختهم.

 

ولقد طالت آليات القمع والانتهاك حزب التحرير بشبابه وشاباته الذي بالرغم من حظره ومحاصرته إلا أنه لم يتوقف عن العمل ليلا نهارا للكشف عن وضاعة الشيخة حسينة وعمالتها، ودعوة الناس إلى عدم موالاتها والإطاحة بها واتخاذ الإسلام حكما ينتشلهم من الظلمات إلى النور. ولم تتوان السفاحة حسينة وأعوانها عن القيام بحملة اعتقالات في صفوف الحزب متهمة إياه بالتخريب والتحريض والإرهاب ولكنها نسيت أن حزب التحرير الأعزل ماض في سعيه إلى أن تقرّ أعين الناس بالخلافة الراشدة على منهاج النبوة التي باتت مطلبا في كامل أصقاع الأرض، وصدق الشاعر إذ قال:

 

"فهل خفتُمُ الحقَّ لمّا غزاكمْ *** بلى الحقُّ يعلو ويمضي غلابا"

 

وإننا نشدّ على يدي أختينا التقيتين النقيتين ونسأل لهما الثبات، ونقول لهما أنتما خير داعيتين للخير في وقت عزّ فيه الحقّ فنَدُر قائله، وما صدعكما به إلاّ تحدٍّ لحسينة التي نرى نهايتها قريبا أو كلمح البصر ﴿هَذَا وَإِنَّ لِلطَّاغِينَ لَشَرَّ مَآبٍ* جَهَنَّمَ يَصْلَوْنَهَا فَبِئْسَ الْمِهَادُ﴾.

 

 

 

كتبته لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير

م. درة البكوش

                                 

23 من ذي القعدة 1436

الموافق 2015/09/07م                            

                http://www.hizb-ut-tahrir.info/info/index.php/contents/entry_50840

 
الأحد, 06 أيلول/سبتمبر 2015 13:29
انتباه، فتح في نافذة جديدة. PDFطباعةأرسل إلى صديق

خبر وتعليق

حملة أمريكية للتذكير بسجينات الرأي في العالم!


الخبر:


أطلقت الولايات المتحدة حملة للتذكير بمحنة المعتقلات السياسيات، ودعت إلى الإفراج عن عشرين امرأة تعتبرهن واشنطن من أشهر السجينات السياسيات في دول عدة، وهذه الدول هي: الصين وإيران وسوريا وميانمار وإثيوبيا وفيتنام وأذربيجان وإريتريا وروسيا وفنزويلا وكوريا الشمالية وأوزبيكستان.


وسيتم تسليط الضوء على هؤلاء النسوة، كل على حدة، بمعدل امرأة في كل يوم عمل حتى انعقاد مؤتمر رفيع المستوى عن حقوق المرأة نهاية أيلول/سبتمبر الجاري بمقر الأمم المتحدة في نيويورك. وينعقد المؤتمر في الذكرى السنوية العشرين لإعلان بكين بشأن حقوق المرأة الذي وقعته 189 دولة عام 1995 بحضور هيلاري كلينتون التي كانت يومها السيدة الأمريكية الأولى. وقالت سامنثا باور (سفيرة أمريكا في الأمم المتحدة): "نحن نبعث برسالة إلى حكوماتهن" وللحكومات الأخرى مفادها "إذا كنتم تريدون تمكين النساء، فلا تسجنوهن بسبب آرائهن". (الجزيرة نت)

 

التعليق:


إن أمريكا لم تكن يوماً مهتمة بحقوق الإنسان والمرأة، وتاريخها وحاضرها يشهدان بإجرامها تجاه الشعوب والدول، وكيف أنها حولت حياة الناس - لا سيما النساء والأطفال - إلى جحيم، وأعداد الأرامل واليتامى التي نتجت عن حروبها في العراق وأفغانستان تشهدان بذلك، وكذلك التعذيب والانتهاكات بحق النساء في سجن أبو غريب وغوانتنامو، وما لاقته الدكتورة عافية صديقي من أذى وتعذيب في سجون أمريكا لينطق بوحشيتها وغياب الناحية الإنسانية عنها، وبالتالي فإن إثارتها لمواضيع حقوق الإنسان وحقوق المرأة، ليست إلا حصان طروادة تريد من خلاله أن تحقق مصالح معينة، فهي تريد من مثل هذه الحملات أن تظهر أمام العالم بمظهر المدافع عن الحريات والحقوق، والحامل لهموم المرأة وقضاياها، كما أنها تستخدم قضايا حقوق الإنسان وحقوق المرأة كورقة ضغط على بعض الدول، من خلال إثارة ملفات التعذيب والقمع والحريات في هذه الدول، وذلك مثلما أثارت قضية استقلال إقليم التبت وقمع المعارضين في الصين، وكذلك فإنها تستخدمها للتدخل في شؤون هذه الدول وبث أفكارها بين أبنائها كما تفعل في بلاد المسلمين.


ومن جهة ثانية ما دامت أمريكا ترى أن هذه الدول تنتهك حقوق الإنسان، وحقوق المرأة فلماذا تدعم هذه الدول وتتحالف معها؟! ألم توقع اتفاقاً مع إيران حول برنامجها النووي لتتفرغ لخدمتها وتحقيق مصالحها في العراق وسوريا واليمن...؟!، ألم تقم بتطبيع العلاقات مع ميانمار، ورفعت القيود المفروضة على تعامل الشركات الأمريكية مع بورما؟! ألم يقم أوباما بزيارة بورما؟! ولماذا استقبل الرئيس البورمي في البيت الأبيض وأثنى عليه لقيادته بلاده على طريق الإصلاح السياسي والاقتصادي؟! ثم ألم تقم وزيرة خارجيته السابقة هيلاري كلينتون بزيارة لبورما في الأول من كانون الأول/ديسمبر من العام الماضي 2011م. وأعلنت أن بلادها ستعين سفيرًا لها فيها لأول مرة منذ عشرين عامًا، وأنها ستخفف العقوبات تماشيًا مع التقدم في إجراء الإصلاحات الديمقراطية هناك؟! ألا تدعم أمريكا بشار المجرم عن طريق عميلتها إيران وحزبها في لبنان، أليست شريكة له في الإجرام من خلال التحالف الذي تقوده ضد أهل الشام بحجة محاربة الإرهاب وتنظيم الدولة؟! وكذلك الأمر مع كريموف المجرم والقواعد العسكرية الأمريكية في أوزبيكستان تشهد على العلاقات الطيبة بين البلدين، وكذلك الأمر مع باقي الدول العشرين.


وإذا كانت سفيرة أمريكا في الأمم المتحدة قد بعثت رسالة لحكومات هذه الدول مفادها "إذا كنتم تريدون تمكين النساء، فلا تسجنوهن بسبب آرائهن"، فإننا نبعث رسالة لأمريكا والدول الغربية وكذلك للمؤسسات التي تعمل في مجال حقوق المرأة، أن كفاكم كذباً وخداعاً وتضليلاً للمرأة، فرغم كل الاتفاقيات والحملات والمؤتمرات التي تم عقدها (ومن ضمنها مؤتمر بيجين الذي أطلقت هذه الحملة احتفالاً بمرور عشرين عاماً على انعقاده)، قد فشلت في تحقيق الحياة الكريمة للمرأة، ولم تستطع رفع الظلم الواقع عليها، والإحصائيات التي نشرت عن وضع المرأة في العالم خير شاهد على ذلك، فبحسب إحصائيات نشرتها صحيفة الإندبندنت البريطانية، فإن واحدة من كل ثلاث نساء في العالم سوف يتعرضن للضرب أو الاغتصاب خلال حياتهن، وأن 70% من الفقراء الذين يبلغ عددهم 1.2 ملياراً هم من النساء والأطفال، و700 مليون امرأة يعشن دون ما يكفيهن من الغذاء والمياه والصرف الصحي، والرعاية الصحية، أو التعليم، وأن 85 مليون فتاة لا يستطعن الذهاب إلى المدارس، وتشير التقديرات إلى أن 1،2 مليون طفل يتاجَر بهم سنويا كعبيد؛ 80% منهم من الإناث.


إن تمكين المرأة وإعطاءها حقوقها وتوفير الحياة الكريمة لها، لن يكون إلا بتطبيق أحكام الإسلام في واقع الحياة، في ظل دولة الخلافة الراشدة الثانية على منهاج النبوة، القائمة قريبا بإذن الله ، والتي ستقدم نموذجاً مضيئاً لحقوق المرأة ودورها السياسي.

 

 

 

كتبته لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير
أختكم براءة مناصرة

 

 

 

21 من ذي القعدة 1436
الموافق 2015/09/05م

 

 

http://www.hizb-ut-tahrir.info/info/index.php/contents/entry_50775

 

باقي الصفحات...

اليوم

الإثنين, 23 أيلول/سبتمبر 2019  
24. المحرم 1441

الشعر والشعراء

يا من تعتبرون أنفسكم معتدلين..

  نقاشنا تسمونه جدالا أدلتنا تسمونها فلسفة انتقادنا تسمونه سفاهة نصحنا تسمونه حقدا فسادكم تسمونه تدرجا بنككم...

التتمة...

النَّاسُ بالنَّاسِ ما دامَ الحـياءُ بــهمْ

نفائس الثمرات النَّاسُ بالنَّاسِ ما دامَ الحـياءُ بــهمْ والسـعدُ لا شــكَّ تاراتٌ وهـبَّاتُ النَّاسُ بالنَّاسِ ما دامَ...

التتمة...

إعلام ُ عارٍ

إعلام عار ٍ يحاكي وصمة العار      عار ٍ عن الصدق في نقل ٍ وإخبارِ ماسون يدعمه مالا وتوجيها         ...

التتمة...

إقرأ المزيد: الشعر

ثروات الأمة الإسلامية

روائع الإدارة في الحضارة الإسلامية

محمد شعبان أيوب إن من أكثر ما يدلُّ على رُقِيِّ الأُمَّة وتحضُّرِهَا تلك النظم والمؤسسات التي يتعايش بنوها من خلالها، فتَحْكُمهم وتنظِّم أمورهم ومعايشهم؛...

التتمة...

قرطبة مثلا

مقطع يوضح مدى التطور الذي وصلت اليه الدولة الاسلامية، حيث يشرح الدكتور راغب السرجاني كيف كان التقدم والازدهار في  قرطبة.

التتمة...

إقرأ المزيد: ثروات الأمة الإسلامية

إضاءات

JoomlaWatch Stats 1.2.9 by Matej Koval