الجمعة, 27 أيار/مايو 2011 20:36
انتباه، فتح في نافذة جديدة. PDFطباعةأرسل إلى صديق

جاء في لسان العرب:

الوَزْعُ: كَفُّ النفْسِ عن هَواها.
وزَعَه وبه, يَزَعُ يَزِعُ وزْعاً: كفَّه فاتَّزَعَ هو أَي كَفَّ.

وفي الحديث: (مَن يَزعُ السلطانُ أَكثرُ ممن يَزعُ القرآنُ) معناه أَنّ مَن يَكُفُّ عن ارتِكابِ العَظائِم مَخافةَ السلطانِ أَكثرُ ممن تَكُفُّه مخافةُ القرآنِ واللهِ تعالى، فمن يكفُّه السلطانُ عن المعاصي أَكثر ممن يكفه القرآنُ بالأَمْرِ والنهيِ والإِنذار.

وفي بعض الكلام: "ما يَزعُ السُّلطانُ أكثَرُ مِمَّا يَزعُ القرآن"، أي إنَّ النَّاسَ للسُّلطان أخْوَف.

إقرأ المزيد: الخليفة والخياط

 
الإثنين, 13 كانون1/ديسمبر 2010 21:59
انتباه، فتح في نافذة جديدة. PDFطباعةأرسل إلى صديق

د. رفيق يونس المصري

التاجر يقوم نشاطه على البيع والشراء، والبنك يقوم نشاطه على التمول والتمويل. فالتاجر يشتري السلع ويبيعها، ويتخذ لأجل ذلك معارض ومخازن، ويتحمل تكاليف التخزين كما يتحمل مخاطرة العمل التجاري، فقد ينفق نفقات كثيرة ثم لا يستطيع تعويضها بالإيرادات، ومن ثم يقع في خسائر، فاحتمال الخسارة قائم عنده، وربحه مظنون، وليس مؤكدًا. والتاجر يعمل ضمن علاقة ثنائية بين بائع وشارٍ.

إقرأ المزيد: الفرق بين البيع والتمويل

 
السبت, 30 تشرين1/أكتوير 2010 00:00
انتباه، فتح في نافذة جديدة. PDFطباعةأرسل إلى صديق

أ. د. محمّد الحبيب الهيلة

إنّ من أبهى وأعظم خصائص الإسلام ومزاياه ارتباط عبادته وشعائره بالتربية والتثقيف والإصلاح والتوجيه، والدفع إلى الخير، والمنع من الضلال. فكانت محلات العبادة مدارس ثقافيّة وعلميّة، كما كانت مراكز توجيه وإصلاح للفرد المسلم وللجماعة المسلمة.

تعوّد المسلمون منذ العهد النبوي الأوّل أن يكون الحرم المكّي في موسم الحجّ موطناً للقاء بين العالِم والمتعلّم ومكان التلقّي للمعرفة والتفقّه، فقد كان رسول الله صلى الله عليه وآله خلال حجّة الوداع قائماً على التعليم والتثقيف، يُسأل فيجيب، ويتجمع حوله الناس فيبلّغ المعرفة والهداية. إلاّ أنّ تفقيهه ذلك لم يكن ليصل إلى جميع المسلمين، فدعا الناس وهو في الخيف من منى إلى إبلاغ المعرفة وتداولها والعمل على وصولها إلى كافّة الناس، وإنّ المعرفة أمانة عندهم عليهم إبلاغها لأيّ مسلم كان وتلقيها من أيّ مسلم كان بشرط الصدق والإخلاص. فقد روى الترمذي في سننه حديثاً نصّه: "قام رسول الله صلى الله عليه وآله بالخيف من منى فقال: نضّر الله عبداً سمع مقالتي فوعاها ثمّ أسلمها إلى مَن لم يسمعها. فرُبَّ حامل فقه لا فقه له، ورُبّ حامل فقه إلى من هو أفقه منه" (1).

إقرأ المزيد: أثر الحجّ في الحياة الثقافيّة والاجتماعيّة عبر العصور

 
الإثنين, 11 تشرين1/أكتوير 2010 21:39
انتباه، فتح في نافذة جديدة. PDFطباعةأرسل إلى صديق

الجزء الثاني

2 وقف القيام بالمشاريع العمرانية لا المتعلقة بالزراعة، والاقتصار على ما هو موجود منها فقط. ولا يصح القيام بالمشاريع العمرانية من مثل بناء السدود والأقنية والآبار الارتوازية في الوقت الحاضر، إلا بما هو ضروري وما لا يمكن الاستغناء عنه، ولا إصلاح وترميم ما هو موجود. وذلك لأنه ليس المراد القيام بثورة زراعية في البلاد، بل المراد القيام بثورة صناعية والعناية بالثروة الزراعية عناية كافية لزيادة الإنتاج. لأن الهدف الاقتصادي هو إيجاد التقدم المادي، وهو لا يكون إلا بالثورة الصناعية، بل لم يحصل في العالم تقدم في أي بلد إلا بالثورة الصناعية. وأما القيام بالثورة الزراعية والثورة الصناعية معا على أن تكون الصناعة هي رأس الحربة في التقدم، فإن هذا يحصل حين يكون هناك تقارب بين الثروة الزراعية والثروة الصناعية أما في مثل البلاد الإسلامية فإنها برمّتها بلاد متأخرة ماديا، وهي تقوم على الزراعة ولا تكاد توجد فيها صناعة، والصناعات التركيبية والاستهلاكية القائمة فيها لا تجعل البلاد صناعية، وإنما الذي يحقق التقدم المادي ويجعل البلاد الإسلامية بلادا صناعية هو البدء بالصناعات الثقيلة، ولهذا يجب أن يوجه الجهد إلى القيام بالصناعات الثقيلة، وأن لا يقام بالصناعات التركيبية مطلقا، وأن لا يكتفى بالصناعات الاستهلاكية لأنها لا تحقق الثورة الصناعية في البلاد. أيضا يجب أن يغض النظر عن القيام بالثورة الزراعية لأن القيام بها إلى جانب الثورة الصناعية إنما يكون على حساب الثورة الصناعية ويضعفها، فيكون القيام بها ضررا على تقدم البلاد بل هو يحد من التقدم الصناعي ويعوقه. ولذلك كان من خطط الدول الغربية صرف البلاد الإسلامية للزراعة وتشجيعها عليها بتمويل مشاريع الري وما شاكلها لإعاقتها عن التقدم وحتى تبقى دولا ضعيفة هكذا للأبد.

إقرأ المزيد: كيفية تحقيق التطور الصناعي والتكنولوجي - ج2

 
الإثنين, 20 أيلول/سبتمبر 2010 19:49
انتباه، فتح في نافذة جديدة. PDFطباعةأرسل إلى صديق

أبو زيد الأمين

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على النبي الأمين، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي القدير، السميع البصير، والقوي النصير.

جاء في لسان العرب حول كلمة جيش من الفعل جاش وجاشت النفس جيشا وجيوشا وجيشانا أي فاظت، وجاشت نفسي جيشا وجيشانا، أي غثت أو دارت للغثيان والجيش واحد الجيوش، والجيش: الجند، وهم جماعة الناس في الحرب والجمع جيوش، فالجيش جند يسيرون لحرب أو غيرها، ويقال جيّش فلان أي جمع الجيوش.

إقرأ المزيد: الجيش: حامي الثغور ودافع الشرور، مع الحق منصور، ومع الباطل مقهور

 

باقي الصفحات...

اليوم

الأربعاء, 26 حزيران/يونيو 2019  
23. شوال 1440

الشعر والشعراء

يا من تعتبرون أنفسكم معتدلين..

  نقاشنا تسمونه جدالا أدلتنا تسمونها فلسفة انتقادنا تسمونه سفاهة نصحنا تسمونه حقدا فسادكم تسمونه تدرجا بنككم...

التتمة...

النَّاسُ بالنَّاسِ ما دامَ الحـياءُ بــهمْ

نفائس الثمرات النَّاسُ بالنَّاسِ ما دامَ الحـياءُ بــهمْ والسـعدُ لا شــكَّ تاراتٌ وهـبَّاتُ النَّاسُ بالنَّاسِ ما دامَ...

التتمة...

إعلام ُ عارٍ

إعلام عار ٍ يحاكي وصمة العار      عار ٍ عن الصدق في نقل ٍ وإخبارِ ماسون يدعمه مالا وتوجيها         ...

التتمة...

إقرأ المزيد: الشعر

ثروات الأمة الإسلامية

روائع الإدارة في الحضارة الإسلامية

محمد شعبان أيوب إن من أكثر ما يدلُّ على رُقِيِّ الأُمَّة وتحضُّرِهَا تلك النظم والمؤسسات التي يتعايش بنوها من خلالها، فتَحْكُمهم وتنظِّم أمورهم ومعايشهم؛...

التتمة...

قرطبة مثلا

مقطع يوضح مدى التطور الذي وصلت اليه الدولة الاسلامية، حيث يشرح الدكتور راغب السرجاني كيف كان التقدم والازدهار في  قرطبة.

التتمة...

إقرأ المزيد: ثروات الأمة الإسلامية

إضاءات

JoomlaWatch Stats 1.2.9 by Matej Koval