على التونسيين استئناف حرب التحرير: المافيا التونسية تسلم مؤسسات البلاد ومقدراتها بيعاً وشراءً للكفرة بذريعة الخصخصة

انتباه، فتح في نافذة جديدة. PDFطباعةأرسل إلى صديق

خالد زروان

كم كانت هناك من الحقائق على الأرض نسمع بها كل يوم ويرويها كل تونسي مكتوٍ بنار عصابة المافيا التونسية ورئيسها رئيس الجمهورية ورئيستها حرمه المجون(*) وشلتهما من أفراد عائلتيهما الموسعتين. ولكنها كانت حقائق غير موثقة ولم يهتم بالبحث فيها إعلام منشغل بالتسبيح بحمد الحلاقة التي تنبغت فجأة وأردتها منظومة الجامعة التونسية دكتورة في العلوم السياسية، وشلتها. فقد اكتوى بنارها من عاشها مباشرة واعتصر لها قلب من سمع بها والكل يكظم الغيظ رهباً من الشلة السليطة أو هرباً من المشاكل أوإنتظاراً لغد أفضل. والكل يعلم أن الغد لن يكون بأفضل من اليوم ما دام هناك رهب من غير الرزاق الواحد الأحد وما دام هنالك من التونسيين من يقلد النعامة في الهروب من المخاطر وما دام هنالك إنتظار للأفضل بدل العمل من أجله. ولقد وثق موقع ويكيليكس لما يعرفه التونسيون سلفاً عن عصابة المافيا. فهل يكون للوثائق من الأثر في التونسيين ما لم يكن للحقائق؟


نكاد لا نصدق أن تعيش تونس الثوار والأحرار والنوابغ الذين يملأون جامعات ومراكز بحوث الغرب، إستحماراً بعد إستعمار. فلما كانت فرنسا حاضرة بجيشها على أرض القيروان كان إستعماراً ظاهراً، فثار الثوار وغاروا وأغاروا، ولما قررت فرنسا المغادرة أحالت الإستعمار استحماراً فصنعت للتونسيين صنماً ماسونياً يتعبد في معابد الفران ماسون -فري ماسونري- وهو يفخر بذلك ولا يستنكف من الجثي على ركبتيه أمام ممثلي فرسان المعبد الماسونيين في خشوع وذلة، إسمه الحبيب بورقيبة. فصنعت له فرنسا صورة وجعلت له هيبة بين التونسيين حتى ظنوا أنه "المجاهد الأكبر" بل وأفدح، قد انطلى عليهم أمر أن تونس قد استقلت وتحررت من الإستعمار!

كيف تحررت البلاد و-"المجاهد الأكبر" يتلقى الهامه من الأوراد والدروس الماسونية؟! ثم كيف تحررت البلاد وهو يقف مستوياً كالعصا وذراعه أفقية ويده مفتوحة وأصابعه ملتصقة إلا الابهام يمثل شكل الكوس يمرره على نحره من اليسار إلى اليمين قبل البوح بأي كلمة وبعده في محافل آل ماسون، ليقول: "أفضل أن أنحر هكذا على أن أبوح بالأسرار التي اؤتمنت عليها"؟! أسرار من؟ أسرار آل ماسون طبعاً وطائفة فرسان المعبد التي تأسست -نشأتها الثانية- في القرن الثامن عشر من أجل الحد من المد الإسلامي في أوروبا والتصدي للخلافة الإسلامية.

قد حكم البلاد آل ماسون ومرروا من خلال دميتهم بورقيبة على ركح مسرح دمى حضره التونسيون على مدى 30 عاماً، معجبين بالقنبس بطل المسرحية، كل ما كانت تهدف إليه الماسونية من الحد من تأثير الإسلام في الحياة العامة وفصله عن الدولة.

فهل خرج الإستعمار؟!

لا، لم يخرج الإستعمار إذاً، بل وزاد على الإستعمار إستحمار.

ثم كان الفصل الثاني من المسرحية، وجاء القنبس الثاني وزاد من جرعة الاستحمار، وواصل الجمهور التونسي الفرجة... تظاهر بأنه قد جاء لفترة انتقالية وهو يتصنع دور المبادر الشجاع، استغفل الناس، فاستقر في قرطاج من حينه ولم يبرحه، ولا يبرح المأجورون وما أكثرهم وفي مدقدمتهم حزب مصاصي الدماء المسمى "التجمع الدستوري الديموقراطي"، الهتاف بضرورة إعادة ترشحه لفترة رئاسية أخرى فور استحواذه على فترة جديدة بنسبة 99.99%! وهو الآن في عامه ال-24, حتى رأيناه ينقح الدستور من أجل تأخير السن القصوى للمترشح حتى يترشح هو بنفسه من جديد،...! هناك مثل شعبي تونسي يلخص الصورة: "ركبوه على البهيم، مد يديه للشواري"، ولكن رئيس عصابة المافيا التونسية يصح القول فيه "ركبوه على البهيم، هرب لهم به"، فأصبح الدستور لعبة من أجل تحقيق المصالح والرغبات الشخصية لرئيس المافيا! ولقد رأينا لافتات وأقمصة يرتديها المتظاهرون خلال المظاهرات الأخيرة مكتوب عليها "سيب صالح!"، وهي عبارة مشحونة بالمعنى ومنه "لقد ضجرنا منك، أتركنا في حالنا!"، ونأمل أن لا يكون مجرد ملل من شخص، بل ملل من الإستحمار الذي يغشي إستعماراً جديداً أشد وأنكى من الإستعمار العسكري الفرنسي ألا وهو الإستعمار المتمثل في تسليم البلاد بيعاً وشراءً للمحتل الكافر تحت ذريعة الخوصصة  في زمن العولمة. فيا أيها التونسيون إن معركة تحرير تونس التي بدأها المجاهدون المقاومون منذ وطئت قدم أول جندي فرنسي أرض الخضراء الطهور يجب أن تستأنف بعد أن تعرفتم على عدوكم وأوجه إستحماره لكم طوال نصف قرن من الزمان أو يزيد. عدوكم هو من ولى وجهه شطر البيت الأبيض وال 10 دونينغ ستريت وقصر الإيليزي، يستمدون منهم شرعيتهم، عدوكم من سرق خبز يومكم وقوت أولادكم ورموهم بالرصاص الحي، عدوكم من أرغم نساءكم وبناتكم على التعري إرضاءً لأسيادهم في نوادي الروتاري واللايونز، عدوكم من يمكن لنفسه ولحفنة من حاشيته من التمتع بالبلاد طولاً وعرضاً والسطو في وضح النهار على ارزاق الناس، عدوكم من باع مؤسساتكم وخيرات ارضكم ومقدراتها للكافر.

لقد آن أن تحفروا على جبهاتكم آية {إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ } وشعر أبي القاسم المبدع: "إرادة الحياة" إن كنتم تريدوها. ولن توهب الحياة لمن لا يريدها بعزم. ومن اراد الحياة -وهي العزة والحياة الكريمة- فغير ما بنفسه، غير الله ما به. شرط وجوابه من لدن حكيم خبير {وَلَن يُخْلِفَ اللَّهُ وَعْدَهُ}.

كلنا يسمع عن لاجئين تونسيين الى الغرب. كلنا يعلم "الحراقة" وهم في الغالب أفراد لا يجدون مواطن شغل ولا مشاريع ولا ما يقتاتون منه في بلاد الخيرات تونس. يلجأون إلى المغامرة والموت غرقاً، إن لم يكن في البحر المتوسط ففي العبودية وإستعباد السيد الإيطالي الكافر النجس له. كلنا يسمع بأولئك. ولكن هناك فئة أخرى من اللاجئين، لم يلجأوا لأنهم لا يجدون شغلاً في تونس أو لأنهم لا يجدون مشاريع. بل هم من خيرة، بل هم خيرة أبناء تونس، من رجال أعمال وأدمغة مبدعة ومخلصة قد تشربت معنى الإباء يلجأون بأنفسهم إلى الغرب وخصوصاً كندا لجوءًا إقتصادياً من المافيا التونسية زين العابدين بن علي وحرمه المجون ليلى الطرابلسي وشلتهما من العائلتين الموسعتين الذين لا يتوانون في مساومة أي صاحب مشروع من أجل السطو على نسبة مئوية من شركته أو إغلاق شركته وتوكيل أعوان الإدارة الجبائية به.

وأينعت رؤوس وأزهر شوك وصار للحلاقة وزوجها، الذي يمتلك جزيرة على سواحل الأرجنتين والذي تقدر ثروته حسب موقع فوربس بخمسة مليارات دولار، صهر في العشرينات من عمره يمتلك الطائرة الخاصة وقائد طائرة أمريكي ومربية جنوب إفريقية وطباخ بنغالي وإثني عشر من الخدم، وقصر فخم في الحمامات ونمر يأكل أربع دجاجات في اليوم، وقصر ثاني بصدد البناء على مرتفعات حي سيدي بوسعيد الراقي يسد الأفق على كل من جاور، ... يقضي اجازاته في سان تروبي الفرنسية، قعر الفساد والرذيلة في أوروبا، ولما تتوجع زوجته، بنت رئيس العصابة، أوجاع الولادة، يسفرها إلى كندا حتى تحصل المولودة على الجنسية الكندية. كندا التي إشترى فيها فيلا فخمة ب-2,5 مليون دولار. وهذه إشارات تفيد التحضير الإستراتيجي لمستقبل قد يكون قريباً بإذن الله، ألا وهو تحرير البلاد وهروبه إلى خارجها. أما التحرير فنرجوه وأما هروبه إلى خارج البلاد فلا ونرجو القبض عليه كالفأر حتى يعيد ما إختلس. نفس الصهر هذا، سيء الصيت، المسمى محمد صخر الماطري يمتلك إذاعة الزيتونة وهي إذاعة مخصصة شكلاً للقرآن الكريم، ومضموناً تأتي في ضمن الحرب الأمريكية على الإسلام من أجل الدعاية للمشروع الأمريكي وضرب الصحوة على الإسلام والنأي عنه. يصفه السفير الأمريكي في تونس بعد أن استضافه في اقامته بالحمامات ب"الأحمق المغرور". وهو يمتلك دار الصباح الدار الأولى للصحافة في تونس وقد أصبح بوابة السفراء والقناصل إلى النظام وأصبح عضواً رئيسياً في حزب مص الدماء التجمع الدستوري الديمقراطي... وهو في العشرينات من العمر!  أما غالبية شباب تونس فهي لا تجد ما تقتات منه أو تلبس وأكثرهم قد أكمل دراسات جامعية، ويبقى شريد المجتمع لسنين قبل أن يساومه النظام حول شهادته الجامعية فيفتكها له -حتى لا يطالب بشغل- مقابل مبلغ مالي زهيد، أو ينتظر السنين الطوال قد تصل إلى عشر أو خمسة عشر سنة قبل أن يحصل على عمل قد يكون أقل من شهادته الجامعية!

وأينعت رؤوس وأزهرت أشجار شوكية شقية وأصبحت أم الحلاقة المسماة "نانا" والملقبة ب"الحاجة نانا" بوابة قاصدي التوظيف مقابل البعض من المال.

وأينعت رؤوس وساوم قريب من المجون ليلى الطرابلسي بنك الجنوب ليأخذ عنوة حصة 17% قبل خوصصته ليبيعها من الغد إلى بنك إسباني. ذلك ما سجله سفير أمريكا في تونس في مراسلاته. وذلك فضلاً على تملك البنوك الفرنسية بالكامل للبنوك التونسية وتملك الإسبان لمناجم الإسمنت التونسية...إلخ ونحن نتساءل عن معنى الخوصصة بالنسبة لهذه الشرذمة الجاهلة التي تتحكم في البلاد ومقدراتها وتتصرف فيها تصرف السفيه في الإرث. وليس غريباً أن يأتي اليوم الذي سوف يخوصصون فيه مراكز السيادة -إن كان للبلاد سيادة-؟! لذلك فيجب على اهلنا في تونس أن يستأنفوا حرب التحرير من الإستعمار الجديد ومن إستحمار بني الجلدة! فتونس بلد مسلم خيراته ومقدراته لأهله لا للكفار المحتلين تحت أي مسمى كان هذا الإحتلال خوصصة أم عولمة.

المجون ليلى الطرابلسي، حلاقة غير عادية، بما أنها قد أصبحت تملك من شمال البلاد إلى جنوبها في كل معتمدية -تقسيم سياسي للبلاد التونسية- مصانع وأراضي وأعمال. وهي تطمع حسب شهادة سهى عرفات -أرملة ياسر عرفات- في خلافة زوجها في رئاسة الجمهورية. وهي صاحبة الأمر والنهي الفعليين في البلاد. لا، بل وقد تفتقت قريحتها فجأة وأصبحت دكتورة في العلوم السياسية! يا مخازي أهل تونس! تنفخ نوادي الروتاري واللايونز الماسونية في صورتها لإدامة الاستحمار وتوليتها مقاليد البلاد! هذه المجون لا تدخر جهداً في محاربة آيات الله البينات في الحجاب مثلاً ولكنها لا تستنكف من أن تخر على ركبتيها جاثية أمام طلاميس آل ماسون في ذلة السفيه وخضوع العميل الخائن، كما لا تتحرج في إتيان "التكازة" -المنجمة- وتؤمن لها وتصدقها كما تفعل الحلاقات مثلها، وتتظاهر ويتظاهر بالصلاة، أمام الكاميرات، ولكنه وهي وحاشيتهما قد أقسموا على الولاء الباطن قبل الظاهر لآل ماسون الكفرة في تذلل وخضوع وخشوع لم يشهدوا مثله من قبل ومن بعد.

المجون ليلى الطرابلسي حسب تقارير سفير أمريكا في تونس وبعد التحريات، قد تسببت في إغلاق مؤسسة باستور العريقة. ارغمت مديرها على قبول أحد أفراد عائلتها وهو دون المستوى، كما طولب المدير في تقوية أعداد أحد أفراد عائلتها فرض رفضاً مبدئياً فتم إغلاق المؤسسة. الإغلاق تم حتى يتوجه المرسمون فيها بالترسيم في المدرسة الدولية لقرطاج، مشروع(ها) -بأموال الدولة- الجديد مع سهى عرفات. فقد تبرعت وزارة التربية بأرض نفيسة في قرطاج للمجون ومنحتها 1,8 مليون دولار من أجل مشاركة سهى عرفات التي ساهمت ب-2,5 مليون دولار من أجل تشييد المدرسة الربحية الخاصة. ولكن سهى عرفات قد تم إسقاط جنسيتها التونسية التي حصلت عليها عام 2006 وطردها من تونس شهراً واحداً قبل إفتتاح المدرسة، وذلك بعد أو وشت لملكة الأردن بتدابير ليلى الطرابلسي من أجل تزويج إحدى قريباتها ذات الثمانية عشر ربيعاً من حاكم إمارة دبي الستيني والمتزوج من أخت ملك الأردن الغير شقيقة. ثم باعت المجون ليلى الطرابلسي المدرسة لرجل أعمال بلجيكي!

وسجل المافيا التونسية طويل وهذه الأحداث ما هي إلا شيء بسيط مما هي تقترفه في حق شعب حليم ولن يدوم حلمه، وما خفي أعظم.

هؤلاء المجرمون، إستدهنوا بطيبة أهل تونس وتمسحوا بمقدساتهم ودينهم، ولكنهم قد آلوا بالولاء لغير الله وأقسموا على أخوة عميقة في نفوسهم النتنة لأعداء الله من يهود ونصارى في محافل الفران ماسون الكافرة.

فيا أيها الأهل في تونس، حي على حرب التحرير والتطهير، وإياكم أن يستمريء خداعكم وإستغفالكم حفنة من الرعاع الذين نفخ الماسونيون في أوداجهم أو أن ترهبكم أجهزتهم. وإياكم أن يخدعكم أمثالهم. انما البديل واضح: الإسلام وعدله في توزيع الثروات. الإسلام ودولته دولة الرعاية، لا دولة الجباية.
ورددوا:
إذا مـــا طـمـحـت إلــــى غــايــة ** ركـبـت المـنـى ونسـيـت الـحــذر
ولـــم أتـجـنـب وعـــور الـشـعـاب ** ولا كـــبٌــــةَ اللهب الـمـسـتــعــر
ومــن لا يـحـب صـعــود الـجـبـال ** يـعـش ابــد الـدهـر بـيـن الـحـفـر
فعـجّـت بقلـبـي دمــاء الـشـبـاب ** وضـجــت بـصــدري ريـــاح أٌخـــر
وأطرقـت أصغـي لقصـف الرعـود ** وعــزف الـريـاح ، ووقـــع الـمـطـر
وقــال لــي الأرض لـمـا سـألـت: ** أيــا أم هـــل تكـرهـيـن الـبـشـر؟
ابــارك في الـنـاس أهــل الطـمـوح ** ومـــن يسـتـلـذ ركـــوب الـخـطـر
وألعـن مــن لا يمـاشـي الـزمـان ** ويقـنـع بالعـيـش عـيـش الـحـجـر
هــو الـكـون حــي يـحـب الحـيـاة ** ويحـتـقـر الـمـيـت مـهـمــا كــبــر
فـلا الأفـق يحضـن ميـت الطيـور ** ولا النـحـل يـلـثـم مـيــت الـزهــر
ولـــولا أمـومــة قـلـبـي الــــرؤوم ** لمـا ضـمـت المـيـت تـلـك الحـفـر

أبو القاسم الشابي

* المجون: صلبة الوجهه قليلة الإستحياء، ترتكب المَقابح المُرْدية والفضائح المُخْزِية، ولا يمضّها عَذْلُ عاذِلِها ولا تَقْريعُ من يقرِّعها.
 

 





إضافة تعليق

رمز الحماية
تغيير الرمز

اليوم

الجمعة, 22 تشرين2/نوفمبر 2019  
25. ربيع الأول 1441

الشعر والشعراء

يا من تعتبرون أنفسكم معتدلين..

  نقاشنا تسمونه جدالا أدلتنا تسمونها فلسفة انتقادنا تسمونه سفاهة نصحنا تسمونه حقدا فسادكم تسمونه تدرجا بنككم...

التتمة...

النَّاسُ بالنَّاسِ ما دامَ الحـياءُ بــهمْ

نفائس الثمرات النَّاسُ بالنَّاسِ ما دامَ الحـياءُ بــهمْ والسـعدُ لا شــكَّ تاراتٌ وهـبَّاتُ النَّاسُ بالنَّاسِ ما دامَ...

التتمة...

إعلام ُ عارٍ

إعلام عار ٍ يحاكي وصمة العار      عار ٍ عن الصدق في نقل ٍ وإخبارِ ماسون يدعمه مالا وتوجيها         ...

التتمة...

إقرأ المزيد: الشعر

ثروات الأمة الإسلامية

روائع الإدارة في الحضارة الإسلامية

محمد شعبان أيوب إن من أكثر ما يدلُّ على رُقِيِّ الأُمَّة وتحضُّرِهَا تلك النظم والمؤسسات التي يتعايش بنوها من خلالها، فتَحْكُمهم وتنظِّم أمورهم ومعايشهم؛...

التتمة...

قرطبة مثلا

مقطع يوضح مدى التطور الذي وصلت اليه الدولة الاسلامية، حيث يشرح الدكتور راغب السرجاني كيف كان التقدم والازدهار في  قرطبة.

التتمة...

إقرأ المزيد: ثروات الأمة الإسلامية

إضاءات

JoomlaWatch Stats 1.2.9 by Matej Koval