سقط الزعيم = قصيدة

انتباه، فتح في نافذة جديدة. PDFطباعةأرسل إلى صديق

 زعم الــزعيــم بــأن تلـك مــؤامرة    =     كــونيّة . غــربيّة . ومجـاورة

ســـــيقت على رأس النظــام لأنــه     =     ضد العدوّ مقاوما ومحـاصرا

الغرب داعمها وفي الشـرق انتهت     =     لتنال ســــوريا بحكم الزاجرة

أطفــــال درعــا لم يكــــونوا فتيــة     =     بل عصبةً قد جنّدتهم سـاحرة

والهـــاتفــون وقصـــــدهم حـــريّـة    =     فرّوا من القانون معهم أعيرة

وعصـــابة المــوت التي في حـولة     =     قد خلّفت بعد الجريمة مجزرة

وتنقّـــلت مثـــل الخفـــافيـــش التي     =     تمضـــي بليل للقُبيــر مدمّـرة

عـــاثت فســــادا رغم قوّة جيشـــنا    =     هذا الأبي حمى حــدودا ثائرة

والنــــاطقـــون بقـــولنا ولســـــاننا     =     قد أكّدوا تلك الحقائق ظـاهرة

فمـــن الذي بعد الحقيقـــة يعتـــدي     =     بـالزور من قول نراه مزوّرا

حصّنت شعبي من مخـاوف حينما     =     ألقيتــه تحت التـــراب لأقبره

أدعـو على نفســـي فيُقبـــر وحـده      =     يا خير شعب ظل يأوي مقبرة

يــــا حاســــدين لحبّنـــا وفدائنــــا     =     جئتم إلينــا بـــالعيون الغادرة

حبي لشــــعبي قــــادني لأصــونه      =     فغدت سجوني للحبيب مقابرا

من مـــات في حبّ الــزعيم فــأنه     =     يحيــــا بدار ٍ مثـلها أنّى يَرى

هــــذا مقــــال زعيــمهم لحقيقـــة      =     تغدو لعمري في السياسة مسخرة

القتـــل يحمي والســـجون تصون      =     إن الـــرقابة للنظــــام معمّرة

وعلى الحدود ســـوى اتجاه واحد      =     الطير تفزع أن تكون العـابرة

أمـــا الفضــاء فطــائرات عدوّهم      =     جــالت وعادت لم تجد متنكرا

وهنــاك جـــولان الفـــداء وأهلها       =     تبكي جنــودا بــائعين العامرة

يا من على الشـعب البريء أراك      =     أحصــيت أنفاسا عليهم زائرة

وجعلت أغلبهم جواسـيس الكرى              =     وبقيـــة الشـعب انتهى متحيّرا

من أين جاءت عصـبة الإثم التي             =     قد تدّعيها والدواعي خـــاسرة

بشّـــار بــــالشّــــر الذي قـد نلته              =     بوراثة من هـالكٍ خان الورى

افعـل فعــــالـك إن آخــــرة الذي        =     خان الأمـــانة غصـة متفجّرة

امـلأ ســجونك لم تـزل طــبقاتها        =     تحت التّـراب مقابرا متحجّرة

وادفــن رجـــال الغوطـتين فإنهم              =     قد أنجبوا أشـــبال عزّ ثـــائرة

زور مقالك عكــس فعلك فانتظر       =     ردّا يزلزل عرشـــك المتكسرَ

فغدا ستســمع في يقين صــوتهم        =     يتقدّمـــون مكبــــرين تحـرّرا

لتنال منهم مـا خشيت ولن ترى        =     إلا وحبل ٌ حــول جيدك دائرا

سقط الزعيم  ونال سو ء الدائرة        =     أمـا الجحيم فحظّه في الآخرة

أســـد ٌ قـــواه أمـام عاد ٍ خائرة        =     وعلى القريب فعـالها متجبّرة

آن الأوان لـــكي تنـــال نهـــاية        =     حقاعليك بما ارتكبت مجازرا

الشـــام أرض الله خيــر بقـاعه         =     مــا عاد فيها للشرور محاورا

عقر الخلافة سوف ترجع حرةّ         =     ولحكم ربي نورها مســتبشرا

الخيـــر فيها والزمـــان زمانها         =     فالآن تكنـس رجســها لتطهرا

وغــــدا ســـتعلو رايـــة لعقابنا         =     تبني الأمان معمما ومسـيطرا

شعر : بركات جرادات ( أبو زيد الأمين )

  31/7/2012م – بيت المقدس – فلسطين

 





التعليقات 

 
+1 #1 السعوديةخالد 2012-08-20 02:34
صح لسانك يا ابن القدس العربية يا اصيل ابن الاصيل ارجو ان اقرأ لك اكثر
إقتباس
 

إضافة تعليق

رمز الحماية
تغيير الرمز

اليوم

السبت, 23 آذار/مارس 2019  
17. رجب 1440

الشعر والشعراء

يا من تعتبرون أنفسكم معتدلين..

  نقاشنا تسمونه جدالا أدلتنا تسمونها فلسفة انتقادنا تسمونه سفاهة نصحنا تسمونه حقدا فسادكم تسمونه تدرجا بنككم...

التتمة...

النَّاسُ بالنَّاسِ ما دامَ الحـياءُ بــهمْ

نفائس الثمرات النَّاسُ بالنَّاسِ ما دامَ الحـياءُ بــهمْ والسـعدُ لا شــكَّ تاراتٌ وهـبَّاتُ النَّاسُ بالنَّاسِ ما دامَ...

التتمة...

إعلام ُ عارٍ

إعلام عار ٍ يحاكي وصمة العار      عار ٍ عن الصدق في نقل ٍ وإخبارِ ماسون يدعمه مالا وتوجيها         ...

التتمة...

إقرأ المزيد: الشعر

ثروات الأمة الإسلامية

روائع الإدارة في الحضارة الإسلامية

محمد شعبان أيوب إن من أكثر ما يدلُّ على رُقِيِّ الأُمَّة وتحضُّرِهَا تلك النظم والمؤسسات التي يتعايش بنوها من خلالها، فتَحْكُمهم وتنظِّم أمورهم ومعايشهم؛...

التتمة...

قرطبة مثلا

مقطع يوضح مدى التطور الذي وصلت اليه الدولة الاسلامية، حيث يشرح الدكتور راغب السرجاني كيف كان التقدم والازدهار في  قرطبة.

التتمة...

إقرأ المزيد: ثروات الأمة الإسلامية

إضاءات

JoomlaWatch Stats 1.2.9 by Matej Koval