إلى الشَّامِ عُودِي

انتباه، فتح في نافذة جديدة. PDFطباعةأرسل إلى صديق

إلى الشامِ يَمِّمْ فَثَمَّ الخبرْ    تَجِدْ فِتيَةً آمنوا بالقَدَرْ
هُنا فِتيةٌ لم يهابوا الرَّدى    ولم يَعْبؤوا بِاللَّظى المُنهَمِرْ
وَشَدُّوا العزيمةَ في عِزَّةٍ    وفَكُّوا العِقالَ فماتَ الخوَرْ
شَبابَ الشَّآم ألا فاثبُتُوا    وبُثُّوا الشُّكاةَ لِرَبِّ البشرْ

إلى الله تُرجَعُ كُلُّ الأمورِ    هُوَ اللهُ يَنصُرُ مَنْ ينتصِرْ
فَلا غَرْبَ يَحْكُمُ في أمرِنا    ولا شَرقَ يَمْنَحُ ماءَ الظَّفرْ
ويا جُنْدُ هُبُّوا فذا يَومُكُمْ    فَلا تَشْتَرُوا اليومَ عَبداً بِحُرّْ
حَذارِ حَذارِ فلا تُخدَعُوا    مِنَ الغَربِ والشَّرقِ كُلَّ الحذرْ
وكونوا مَعَ اللهِ في مِنْعَةٍ    ولا تَجزعُوا مِنْ عَظيمِ الخَطَرْ
ألا سِلْعَةُ اللهِ قَدْ أشرَفَتْ    فَجُودُوا عَسَى يَسْتجيبُ القَدَرْ
إذا أمْعَنَ الظُّلمُ في غِيِّهِ    وألحَقَ بالنَّاسِ كُلَّ الضَّررْ
وَحَلَّ الظَّلامُ بِأرجائها    وضَجَّ العِبادُ وضَجَّ الحجَرْ
فيَمِّمْ إلى اللهِ قبلَ الضَّياعِ    وصَوِّبْ سِهامَكَ عندَ السَّحَرْ
وكُنْ في الحياةِ أخا هِمَّةٍ    فَنِعْمَ التوكُّلُ للمُقتَدِرْ
وكُنْ للخلافةِ نِعْمَ النصيرِ    وَخيرَ المبايعِ والمؤتمِرْ
وَحَيِّ الخليفةَ مُستبشِراً    بعِزِّ المدى والسَّنا المُستَمِرّْ
وَقُلْ للعبيدِ وأسيادِهمْ    ألمْ يأتِكُمْ ما بِهِ مزدَجَرْ
ألمْ يأتكُمْ ما أصابَ الطُّغَاةَ    مُعَمَّرُ أضحَى هُوَ المُعتَبَرْ
وزَينٌ وحُسني وذا صالِحٌ    وبَشَّار لَمْ تُغْنِهِ ذِي النُّذُرْ
وَقُلْ لليهودِ أتى يَومُكُمْ    فهلْ بَعدَ فِرعَوْنَ مِنْ مُستَقَرّْ
فَلا تعجَلوا يا أحَطَّ الوَرَى    فَيَومُ الخِلافَةِ يَومٌ أغَرّْ
إلى الشَّامِ عُودِي فقدْ عادَنا    أريجُ السَّلامِ ونَيلُ الوَطَرْ
إلى الشَّامِ عُودِي بهذا العطاءِ    فَشَمسُ الوُجُودِ هُنا والقَمَرْ
فَيا رَبُّ سَلِّم عَطاءً لنا    وبَلِّغهْ ما يرتَجِي مِنْ ظَفَرْ
وسَخِّرْ لهُ طائعاتِ القُوى    وسَخِّرهُ للخَيرِ مِثلَ المطَرْ
وسَدِّدْ خُطاهُ كما ينبغي    وألبِسْهُ عِزَّاً كما قدْ صَبَرْ
وخيرُ الصَّلاةِ وخيرُ السَّلامِ    على المصطفى ما أحاطَ البصَرْ

عبد الستار حسن – 14/03/12 م
21 ربيـع  الآخــر 1433 هـ





إضافة تعليق

رمز الحماية
تغيير الرمز

اليوم

الخميس, 25 نيسان/أبريل 2019  
20. شعبان 1440

الشعر والشعراء

يا من تعتبرون أنفسكم معتدلين..

  نقاشنا تسمونه جدالا أدلتنا تسمونها فلسفة انتقادنا تسمونه سفاهة نصحنا تسمونه حقدا فسادكم تسمونه تدرجا بنككم...

التتمة...

النَّاسُ بالنَّاسِ ما دامَ الحـياءُ بــهمْ

نفائس الثمرات النَّاسُ بالنَّاسِ ما دامَ الحـياءُ بــهمْ والسـعدُ لا شــكَّ تاراتٌ وهـبَّاتُ النَّاسُ بالنَّاسِ ما دامَ...

التتمة...

إعلام ُ عارٍ

إعلام عار ٍ يحاكي وصمة العار      عار ٍ عن الصدق في نقل ٍ وإخبارِ ماسون يدعمه مالا وتوجيها         ...

التتمة...

إقرأ المزيد: الشعر

ثروات الأمة الإسلامية

روائع الإدارة في الحضارة الإسلامية

محمد شعبان أيوب إن من أكثر ما يدلُّ على رُقِيِّ الأُمَّة وتحضُّرِهَا تلك النظم والمؤسسات التي يتعايش بنوها من خلالها، فتَحْكُمهم وتنظِّم أمورهم ومعايشهم؛...

التتمة...

قرطبة مثلا

مقطع يوضح مدى التطور الذي وصلت اليه الدولة الاسلامية، حيث يشرح الدكتور راغب السرجاني كيف كان التقدم والازدهار في  قرطبة.

التتمة...

إقرأ المزيد: ثروات الأمة الإسلامية

إضاءات

JoomlaWatch Stats 1.2.9 by Matej Koval