الإسلام هو الحل

انتباه، فتح في نافذة جديدة. PDFطباعةأرسل إلى صديق

شعر الدكتور جابر  قميحة
 
هذىِ الحشــــودُ تعالىَ اللهُ جمَّعهـــــا
على شِعـــارٍ غَـدَا للنصـــــرِ  عنوانــــــــا
 
نادَوْا " هو الديـــــنُ حَلٌّ لا مثيلَ لــه
  فزلزلوا مِن بناءِ  البغــــىِ أركانـــــــــــــا

 
الحلُّ فى الدينِ لا فــــىِ غَيرهِ أبــــدا
شَرعٌ تجلَّى لنــــــا رَوْحـــــا  وريحانــــــا
 
من سنّةِ المصطفى كانتْ مناهِلُـــــــهُ
وكانَ دستــــورُهُ نـــــــوراً  وقُرآنـــــــــــا
 
بَنَى الحضاراتِ صرحا شامخا أبـــدا
 عِلْما وعَـــــدلا  وإِنصافــــــا وعِرفانــــــا
 
شتَّان بين شعارِ صُنْـــعِ خَالِقنـــــــــا
وبين ما ابتدعـــوا شتــــــانَ  شتــانـــــــــا
 
فالحكـــمُ لله حـــقٌّ ليس يُنكــــــــــرهُ
  إلا جَهولٌ مَضَى  فــــىِ الإثمِ خَسرانـــــــا
 
مِن عُصبةٍ حُكِّمُوا فينا بِظُلمِهُمُـــــــو
  والظلمُ صيَّــرهم  صُمَّاً .. وعُمْيــانـــــــــا
 
قد ضَلَّ سَعْيهمو ، وازدادَ بَغْيهمــــو
واستمرءُوا النهبَ حيتانـــــا  وغيلانـــــــا
 
من نِصفِ قَرنٍ وهذا الشعبُ فى محـنٍ
ولا سميــــعَ لما قاسى ومـــا  عانــــــــــى
 
ذاقتْ به مِصرُ ذُلا ضاريـــاً نَهِمــــا 
ومنْ صِنوفِ الأسى والهــــمِ  ألوانـــــــــا
 
كأنما مِصــــرُ إرْثٌ من جُدودِهِمُـــو
أفْضَى لحكامنــــا نَهْبـــــــــا  وعدوانــــــا
 
وقــد يئـــولُ إلى الأبنـــاءِ بَعدهمـــو
وبعدهــــم لحفيـــــدٍ غُيـــــــِّب  الآنـــــــــا
 
لَهفىِ على مِصْرَ كانت قِمةً فغــدتْ 
 فىِ ظِـــــل حُكمهموُ  تحتـــــلّ قِيعانـــــــا
 
لَهفىِ علــى مِصْرَ كانتْ جنة فغدتْ
من المظالـــــــمِ أشواكــــــا  ونيرانــــــــا
 
لَهفىِ على مِصْـــرَ والتطبيعُ يخنقها
فأصبحَ الحكــــمُ للتفريـــــط  عنوانـــــــــا
 
للعَم " باما " علينـــا سطوةٌ غلبتْ
 إنْ شـــاءَ يأمُرنــــا أو  شـــاءَ ينهانـــــــــا
 
لَهفىِ على مِصْرَ نامتْ عن ثَعالبهـا 
وقد شبعْن وصـــار الشعب جوعانـــــــــا
 
جوعٌ وفقرٌ وتشريـــــدٌ ومَضيعــــة
وبالطوارئِ حــــق الشعبِ قـــد  هَانـــــــا
 
من أجل هــذا رفعنا رايـــــةً هَتفتْ  
الحلُّ فىِ الديــــنِ كىْ نرقــــَى  بِدُنْيانــــــا
 
ما غيرُ إسلامِنـــــا عزٌّ لحاضرنـــا
نفديـــــــه بالدمِّ شريــانــــــا  فشريانـــــــا
 
ما غيــــرُ إسلامنـــا نبنىِ به غَدَنــا 
 حــتـى يعــيـش بـــه الإنـســـــان  إنـسـانـًا





إضافة تعليق

رمز الحماية
تغيير الرمز

اليوم

الخميس, 25 نيسان/أبريل 2019  
20. شعبان 1440

الشعر والشعراء

يا من تعتبرون أنفسكم معتدلين..

  نقاشنا تسمونه جدالا أدلتنا تسمونها فلسفة انتقادنا تسمونه سفاهة نصحنا تسمونه حقدا فسادكم تسمونه تدرجا بنككم...

التتمة...

النَّاسُ بالنَّاسِ ما دامَ الحـياءُ بــهمْ

نفائس الثمرات النَّاسُ بالنَّاسِ ما دامَ الحـياءُ بــهمْ والسـعدُ لا شــكَّ تاراتٌ وهـبَّاتُ النَّاسُ بالنَّاسِ ما دامَ...

التتمة...

إعلام ُ عارٍ

إعلام عار ٍ يحاكي وصمة العار      عار ٍ عن الصدق في نقل ٍ وإخبارِ ماسون يدعمه مالا وتوجيها         ...

التتمة...

إقرأ المزيد: الشعر

ثروات الأمة الإسلامية

روائع الإدارة في الحضارة الإسلامية

محمد شعبان أيوب إن من أكثر ما يدلُّ على رُقِيِّ الأُمَّة وتحضُّرِهَا تلك النظم والمؤسسات التي يتعايش بنوها من خلالها، فتَحْكُمهم وتنظِّم أمورهم ومعايشهم؛...

التتمة...

قرطبة مثلا

مقطع يوضح مدى التطور الذي وصلت اليه الدولة الاسلامية، حيث يشرح الدكتور راغب السرجاني كيف كان التقدم والازدهار في  قرطبة.

التتمة...

إقرأ المزيد: ثروات الأمة الإسلامية

إضاءات

JoomlaWatch Stats 1.2.9 by Matej Koval