وخبث الغرب قد صنع العميلا

انتباه، فتح في نافذة جديدة. PDFطباعةأرسل إلى صديق

وخبث الغرب قد صنع العميلا

ظلام الليل لن يبقى طويلا
نحيل الليل بالآيات نوراً
فخيل الراشدين تثير نقعاً
سيولد من صدى الثورات فجرٌ
ألا يا قدس فازداني لعرسٍ
فمن أقصاك كان النور يعلو
وقد هتفت ملايينٌ لزحفٍ
تقولُ الله أكبرُ باتّقادٍ
وقد رُشدتْ بهديٍ من رسولٍ
حديثٌ صادقُ الأقوال بُشرى
مضى عهدُ النبوةِ عهدَ نورٍ
وجاءت ردةٌ من بعد هَديٍ
وعهدٌ عضّ للملك التفافاً
وطال العهد إشراقاً وعلماً
وماج الناس في فتنٍ وجهلٍ
فهدّم صرح دولتنا بمكرٍ
وصار الحكم جبرياً سفيهاً
ومن قرنٍ ونحنُ بغيرِ أمٍ
ملأنا الأرض بالشهداء تترى
فدجلةُ والفراتُ غدت دماءً
ومن بردى إلى العاصي نزيفٌ
ولكنّ الرجال أبت إباءً
لها التكبير زمجرة الغيارى
وتُجمِعُ أمرَها لتعيدَ صرحاً
فيا أسدَ الكنانةِ حانَ وقتٌ
ويا أحفاد مختارٍ أفيقوا
ويا يمنٍ بحكمتكم أقيلوا
سباعُ القيروان أحزتِ سبقاً
ويا أبدالَ شامٍ منكِ نرجو
فمن ذكرى الخلافةِ نبتنيها
أعيدوا الصّف من شام لمصر
إذا آن الأوان ليوم نصر
تلاقوا في جِناب القدس أسداً
أيا من قد أجبتَ ببطن حوتٍ
أحلتَ النارَ برداً من سلامٍ
وموسى ألجم الفرعون حقاً
وعيسى قد رفعت بغير صلبٍ
وخير الخلق باسمك كان يدعو
أيا ألله حققها بلطفٍ
أيا رباه يا رباً رحيماً
ومكّنا نعيدُ العدلَ حُكماً فإنّ مع الصباح غداً جليلا
ونملأ أفق من عادى صليلا
وقد مزجت بتكبيرٍ صهيلا
وحكم الله يأتِ لنا أصيلا
ففرحك حلً إشراقاً جميلا
ونجم الشرّ بدده أفولا
بساحات وما غفلت دليلا
لتسقط كلّ طاغوتٍ سليلا
ولن يشقى من اتّبعَ الرسولا
بوحي الله والمصدوقُ قيلا
أضاء الكون واستلب العقولا
وعصرٌ راشدٌ شقّ السبيلا
فمال الناس عن حقٍ قليلا
إلى أن صار عن وصفٍ جهولا
وخبثُ الغربِ قد صنعَ العميلا
أُخذنا بالردى أخذاً وبيلا
أذلّ الحرّ واقتلعَ النخيلا
ولم يبكِ الزمان لنا قتيلا
وصاحت في حواضرنا عويلا
وخير الناس قد أمسى دخيلا
وشام العزّ من ظلمٍ ذليلا
وسلـّت سيف عزتها صقيلا
لتنشئ للفتوح الغُرّ جيلا
وقد دقّتْ لمن عادى الطبولا
أفيضوا في ربوع الأرضِ نيلا
فنارُ الغربِ ظُلـّتُها ظـَليلا
وإن يأبى البلى أن يستقيلا
وكنتِ لها الشرارةَ والفتيلا
وفيكِ ناموسٌ نُؤمّلهُ بديلا
وملكُ الجبرِ نُـلجئهُ الرحيلا
إلى الأمصار نـَجمعُها قبيلا
فجند الحق ما عرفت نكولا
مُهـلـّلةً لهـا شرفـاً أثيــلا
دُعا ذا النونِ، أنبتّ الأسيلا
بقولك كونِ، إذْ ألقوا خليلا
بعونٍ منكَ شقّ البحرَ طولا
وأُمّ الطّـُهر تـَحفظُها بَتولا
يفلّ الشرك من هولٍ فلولا
خلافتـَنا وجللها القَـَبولا
فلا تبقي لنا حِملاً ثقيلا
على المنهاج راشدةً rفضيلا

 

منقول عن : مجلة الوعي، العدد 295-296-297 ،(عدد خاص و مميز) السنة السادسة والعشرون ،شعبان ورمضان وشوال 1432هـ ، تموز و آب و أيلول 2011م





التعليقات 

 
0 #1 الجزائرالنورسة 2012-03-24 11:58
ما من أحد يعرف حتى يتأكد بعد مدة أنه لا يعرف شيئا
اللهم اهدنا إلى الطريق المستقيم
إقتباس
 

إضافة تعليق

رمز الحماية
تغيير الرمز

اليوم

الخميس, 20 حزيران/يونيو 2019  
17. شوال 1440

الشعر والشعراء

يا من تعتبرون أنفسكم معتدلين..

  نقاشنا تسمونه جدالا أدلتنا تسمونها فلسفة انتقادنا تسمونه سفاهة نصحنا تسمونه حقدا فسادكم تسمونه تدرجا بنككم...

التتمة...

النَّاسُ بالنَّاسِ ما دامَ الحـياءُ بــهمْ

نفائس الثمرات النَّاسُ بالنَّاسِ ما دامَ الحـياءُ بــهمْ والسـعدُ لا شــكَّ تاراتٌ وهـبَّاتُ النَّاسُ بالنَّاسِ ما دامَ...

التتمة...

إعلام ُ عارٍ

إعلام عار ٍ يحاكي وصمة العار      عار ٍ عن الصدق في نقل ٍ وإخبارِ ماسون يدعمه مالا وتوجيها         ...

التتمة...

إقرأ المزيد: الشعر

ثروات الأمة الإسلامية

روائع الإدارة في الحضارة الإسلامية

محمد شعبان أيوب إن من أكثر ما يدلُّ على رُقِيِّ الأُمَّة وتحضُّرِهَا تلك النظم والمؤسسات التي يتعايش بنوها من خلالها، فتَحْكُمهم وتنظِّم أمورهم ومعايشهم؛...

التتمة...

قرطبة مثلا

مقطع يوضح مدى التطور الذي وصلت اليه الدولة الاسلامية، حيث يشرح الدكتور راغب السرجاني كيف كان التقدم والازدهار في  قرطبة.

التتمة...

إقرأ المزيد: ثروات الأمة الإسلامية

إضاءات

JoomlaWatch Stats 1.2.9 by Matej Koval