الإعلام الغربي والمرأة المسلمة

انتباه، فتح في نافذة جديدة. PDFطباعةأرسل إلى صديق

محمد الغباشي

يحكي أحد الرحالة أنه رأى غير واحد من البحارة في كندا، يمسك كل منهم بصورة فتاة أو امرأة من جنوب شرق آسيا، ينتظر وصولها عبر الباخرة، فأثار هذا الأمر دهشته، ما دفعه لسؤال أحدهم عن صاحبة الصورة، فقال: إنها زوجته، تزوج بها عن طريق الإنترنت، أو كما قال آخر: طلبها للزواج من أهلها عندما نزل ببلدها، فاندهش مجددًا وسأله: لماذا تقدم أنت وزملاؤك على الزواج من الآسياويات أو الشرقيات بشكل عام، وليس فيهن من غنى أو جمال يدعوك للارتباط بإحداهن؟! فأجاب: إن المرأة في الولايات المتحدة الأمريكية خصوصًا، والغرب عمومًا، صارت كالمصارعين، لا في البنية أو الجسم ولكن في الأخلاق، فهي تتعامل مع الرجل بندِّية، ولا يخلو تعاملها من خشونة وعنف، سواء في طريقة التعامل نفسها، أم في الألفاظ والمصطلحات الخارجة التي تستخدمها، فأشعر وأنا أتعامل مع إحداهن أنني أتعامل مع رجل مثلي، رغم ما قد تكون عليه من جمال خلاب، وروعة في الحسن الظاهري.. أنا يا سيدي أرغب في الزواج من امرأة عطوف.. تشملني بمحبتها، وتسحرني بأنوثتها، وتطير بي بأخلاقها وحسن تبعلها..


من خلال هذا الحوار السابق يظهر بوضوح المستقبل الشائه الذي ينتظر المرأة المسلمة في أوطاننا التي يروَّج فيها للنموذج الغربي على أنه النموذج الأمثل الذي ينبغي الاحتذاء به لتصل إليه المرأة المسلمة، ولا يدري هؤلاء ماذا ينتظرهم وينتظر مجتمعاتهم إذا سولت لهم أنفسهم الإخلال بالتركيبة المجتمعية التي خلقها الله تبارك وتعالى وجعلها فطرة يعيش عليها المجتمع البشري والتي تنبني في أصلها على عدم التماثل بين الرجل والمرأة في المميزات والخصائص؛ حيث (ليس الذكر كالأنثى)، ولكن الانفتاح بين الرجل والمرأة، والاختلاط الزائد عن الحد الشرعي، وتشبه الرجال بالنساء والنساء بالرجال، كل ذلك من شأنه أن يخل بالتركيبة الفطرية للتباين والتمايز بين الجنسين، والتي ينتج عنها بعد ذلك كائنات مشوهة، لا هي رجال ولا هي نساء، حيث نشأت نساء كالمصارعين فيهن من صفات الذكورة كما فيهن من صفات الأنوثة بل قد يزيد، ونشأ رجال مخنثون فيهن من صفات الأنوثة كما فيهن من صفات الذكورة بل قد يزيد، وهذا هو ما دفع الغرب للحديث عما يسمى "الجندر"، أي النوع البشري، وهو بالفعل ما يعبر عن الواقع الحالي في الغرب، حيث سلبوا من الجنسين صفة الأنوثة والذكورة ليدورا من جديد في دائرة مفرغة من اللا هويَّة الإنسانية.

ويسلك الغرب عدة مسالك في الترويج لمفاهيمه المشوِّهة للإنسان المسلم والشرقي، ومن أخطر تلك المسالك ما يقوم به بنفسه في الخارج أو بأذنابه في الداخل من نشر القنوات التليفزيونية التي تبث المواد الإعلامية الجذابة التي تروج لهذه المبادئ –إن صحت تسميتها مبادئ- من خلال الأفلام والمسلسلات والبرامج، التي لا تكف ليلاً ونهارًا عن تنميط العلاقات غير الشرعية بين الرجال والنساء، وتصويرها على أنها علاقات حب وعشق وغرام بين حبيبين (رجل وامرأة)، يتساكنان مدة تزيد عن الثلاث سنوات في مكان واحد، ويمارسان الزنا في صورة تبادل الحب والعشق، ثم يتفقان في نهاية الأمر على الزواج، تكليلاً لهذه العلاقة "الناجحة"، ليصور كل ذلك على أن هذا هو الأصل في العلاقات بين الرجال والنساء، حتى صارت مثل هذه الأنماط تستعار لتستخدم في مواد إعلامية عربية تنتجها دول مختلفة في العالم الإسلامي!!

قنوات الأفلام العربية التي تبث المواد الإعلامية الغربية هي صورة من صور هذا الاختراق الذي يسعى الغرب لتنميطه بين شباب وأبناء هذا الجيل من المسلمين، فهذه القنوات تبث خلال اليوم ما لا يقل عن عشرة أفلام، تصب كلها في هذا السياق، وتروج جميعها لهذه الفكرة، التي تقوم في الأساس على مبدأ الحرية الجنسية لدى الطرفين، والتي صارت المرأة من خلالها سلعة رخيصة تستخدم أخسَّ استخدام، للترويج للانحلال، والخروج لمزاحمة الرجل في ميدان عمله، وهذا في الأخير يُلزمها بأن تنشب لها أظفار وأنياب لتستطيع مقاتلة الرجال لتظفر منهم بقطعة لحم تأكل منها وتنفق منها على نفسها وأولادها، وهو الأمر الذي يغنيها عنه العقل والشرع بإلزام الرجل بالإنفاق عليها وعلى أولادها، سواء أكان زوجًا أم أبًا أم أخًا أم غير ذلك.

عرض هذه المواد الإعلامية بشكل مستمر، يطبع هذه الأنماط في العقل الباطن للإنسان جلاً كان أو امرأة، ويجعل مثل هذه الصور النمطية الغربية هي الأصل الذي ينبغي أن تسير عليه المجتمعات في العالم، وهذا أمر مجرَّب لا ينكره إلا مكابر، وليس تأثُّر المواد الإعلامية العربية والإسلامية بمثل هذا الطرح إلا نتيجة طبيعية لمثل هذا السحر الذي تمارسه الآلة الإعلامية الغربية وتسخر له كل إمكانياتها.

هذه هي الصورة المرتقبة لطبيعة العلاقات الإنسانية والأسرية والمجتمعية في الأيام المقبلة إن لم نتدارك أنفسنا بمراجعة أفكارنا ومرتكزاتنا العلمية والعقلية، فإن كان هذا القدر من الانحلال ومسخ الهوية الإنسانية للرجال والنساء لا يرضي العقلاء والمفكرون فعليهم أن يتصدوا لتلك المحاولات، وأن يقفوا إزاءها حائط صد قويًا، وسدًا صلدًا منيعًا، وأما إن حاز هذا السبيل المظلم على قبولهم ورضاهم، واستولى على عقولهم وقلوبهم، فعلى الدنيـــا السلام.


عن صيد الفوائد

 

 





التعليقات 

 
0 #2 السعوديةبلسم 2011-11-03 04:47
قصة رائعة ومقولة رائعة سأعمل على نشرها بين اوساط النساء في مجتعي تحت شعار


اسلامــــــــــ ـــنا عزنــــــــــــ ــا
إقتباس
 
 
0 #1 فلسطينخنساء 2011-04-01 11:43
بسم الله الرحمن الرحيم ..
لتعلم كل النساء أنه لا نجاة لهن من أنياب اللئام إلا بالإسلام ، وأن الأفكار الغربية لم ولن تنجب للأمة سوى الدمار الشامل ، إذ أن ضياع الأمة يكون بضياع نسائها اللاتي يربين الأجيال ، فإذا تدمر المربي تدمر الجيل ...
إقتباس
 

إضافة تعليق

رمز الحماية
تغيير الرمز

اليوم

الإثنين, 23 أيلول/سبتمبر 2019  
24. المحرم 1441

الشعر والشعراء

يا من تعتبرون أنفسكم معتدلين..

  نقاشنا تسمونه جدالا أدلتنا تسمونها فلسفة انتقادنا تسمونه سفاهة نصحنا تسمونه حقدا فسادكم تسمونه تدرجا بنككم...

التتمة...

النَّاسُ بالنَّاسِ ما دامَ الحـياءُ بــهمْ

نفائس الثمرات النَّاسُ بالنَّاسِ ما دامَ الحـياءُ بــهمْ والسـعدُ لا شــكَّ تاراتٌ وهـبَّاتُ النَّاسُ بالنَّاسِ ما دامَ...

التتمة...

إعلام ُ عارٍ

إعلام عار ٍ يحاكي وصمة العار      عار ٍ عن الصدق في نقل ٍ وإخبارِ ماسون يدعمه مالا وتوجيها         ...

التتمة...

إقرأ المزيد: الشعر

ثروات الأمة الإسلامية

روائع الإدارة في الحضارة الإسلامية

محمد شعبان أيوب إن من أكثر ما يدلُّ على رُقِيِّ الأُمَّة وتحضُّرِهَا تلك النظم والمؤسسات التي يتعايش بنوها من خلالها، فتَحْكُمهم وتنظِّم أمورهم ومعايشهم؛...

التتمة...

قرطبة مثلا

مقطع يوضح مدى التطور الذي وصلت اليه الدولة الاسلامية، حيث يشرح الدكتور راغب السرجاني كيف كان التقدم والازدهار في  قرطبة.

التتمة...

إقرأ المزيد: ثروات الأمة الإسلامية

إضاءات

JoomlaWatch Stats 1.2.9 by Matej Koval