الإسلام يحرّم بشكل قاطع إجراء عمليات عسكرية مشتركة وبرامج تدريب عسكرية مع الدول الكافرة والمحاربة فعلا

انتباه، فتح في نافذة جديدة. PDFطباعةأرسل إلى صديق

 

   

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

بيان صحفي


الإسلام يحرّم بشكل قاطع إجراء عمليات عسكرية مشتركة وبرامج تدريب عسكرية مع الدول الكافرة والمحاربة فعلا، مثل الولايات المتحدة، والتي تؤدي إلى تسريب الأسرار العسكرية، فضلاً عن استمالة وتجنيد الضباط العسكريين كعملاء أمريكيين

 


في الرابع من كانون الثاني/يناير 2020، صرّح مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية لشؤون جنوب ووسط آسيا، بأنّه "من أجل تعزيز التعاون العسكري لخدمة المصالح المشتركة وحماية الأمن القومي الأمريكي، سمح الرئيس الأمريكي باستئناف التعليم والتدريب العسكري الدولي مع باكستان IMET". إنّ تدريب ضباطنا في المعاهد العسكرية الأمريكية هو الأداة الأمريكية الفعّالة للبحث عن العملاء وتجنيدهم داخل القيادة العسكرية. وعلى مدار عقود من الزمان، كانت المعاهد العسكرية الاستعمارية هي التي تدربت فيها القيادة العسكرية الباكستانية، وكانت موالية للولايات المتحدة وتم إقناعهم بأن التحالف البغيض مع الولايات المتحدة هو البلسم الشافي لمواجهة تحديات باكستان الاستراتيجية. ولطالما قامت هذه القيادة، الموالية للولايات المتحدة، بحرق قواتنا باعتبارها وقوداً لتنفيذ المشاريع الأمريكية، ولكنها تظل مكبّلة في ثكناتها عندما تكون الحاجة لها لرفع الظلم عن المسلمين في فلسطين أو كشمير المحتلة أو ميانمار أو العراق أو سوريا. والجنرال برويز مشرف، والجنرال كياني، والجنرال رحيل، والآن الجنرال باجوا، كلهم من خريجي البرامج العسكرية الاستعمارية. وعلاوة على ذلك، فإن برامج التدريب العسكري هي أبواب للتجسس، ومن خلالها تدرس أمريكا التفكير والتدريب والقدرة العسكرية لقواتنا المسلحة.


يحرّم الإسلام كل العلاقات مع الدول الكافرة التي هي في حالة حرب مع المسلمين، ولا يسمح الإسلام للمسلمين ببناء علاقات دبلوماسية مع الدول المحاربة فعلا، ناهيك عن إقامة العلاقات العسكرية أو التحالفات أو الحوار الاستراتيجي أو التدريبات المشتركة. قال الله سبحانه وتعالى: ﴿الَّذِينَ يَتَّخِذُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ أَيَبْتَغُونَ عِنْدَهُمُ الْعِزَّةَ فَإِنَّ الْعِزَّةَ لِلَّهِ جَمِيعاً﴾. وقال رسول الله e: «لَا تَسْتَضِيئُوا بِنَارِ الْمُشْرِكِينَ» رواه أحمد. كما قال الله سبحانه وتعالى: ﴿وَلَنْ يَجْعَلَ اللَّهُ لِلْكَافِرِينَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ سَبِيلاً﴾.


سبعة عقود من التحالف مع أمريكا، ولم نجنِ من التدريبات العسكرية المشتركة وبرامج التدريب العسكري سوى الإهانة والخسران داخليا وعلى مستوى السياسة الخارجية. والولايات المتحدة ليست العدو اللدود للمسلمين فحسب، بل إنها تشكل تحالفاً استراتيجياً مع أعدائنا الآخرين من أجل تقويتهم ضدنا. فكيف يمكن أن يوفر لنا هذا العدو اللدود القوة والمساعدة والتدريب التي يمكن الاعتماد عليها؟! لقد حان الوقت للتخلي عن التحالف مع دول الكفر المحاربة فعلا واحتضان مشروع الخلافة، من أجل تحقيق الأمن والأمان والشرف والكرامة. فدولة الخلافة الراشدة على منهاج النبوة ستعمل على توحيد باكستان وآسيا الوسطى والشرق الأوسط في ظل دولة واحدة قوية، مما سيجبر الولايات المتحدة على الانسحاب من بلاد المسلمين ولن تجرؤ على العودة إليها مرة أخرى. قال الله سبحانه وتعالى: ﴿إِنْ يَنْصُرْكُمُ اللَّهُ فَلَا غَالِبَ لَكُمْ وَإِنْ يَخْذُلْكُمْ فَمَنْ ذَا الَّذِي يَنْصُرُكُمْ مِنْ بَعْدِهِ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ﴾.

 


المكتب الإعلامي لحزب التحرير

في ولاية باكستان

 

 http://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/pressreleases/pakistan/64996.html

 

 





إضافة تعليق

رمز الحماية
تغيير الرمز

اليوم

الجمعة, 28 شباط/فبراير 2020  
5. رجب 1441

الشعر والشعراء

يا من تعتبرون أنفسكم معتدلين..

  نقاشنا تسمونه جدالا أدلتنا تسمونها فلسفة انتقادنا تسمونه سفاهة نصحنا تسمونه حقدا فسادكم تسمونه تدرجا بنككم...

التتمة...

النَّاسُ بالنَّاسِ ما دامَ الحـياءُ بــهمْ

نفائس الثمرات النَّاسُ بالنَّاسِ ما دامَ الحـياءُ بــهمْ والسـعدُ لا شــكَّ تاراتٌ وهـبَّاتُ النَّاسُ بالنَّاسِ ما دامَ...

التتمة...

إعلام ُ عارٍ

إعلام عار ٍ يحاكي وصمة العار      عار ٍ عن الصدق في نقل ٍ وإخبارِ ماسون يدعمه مالا وتوجيها         ...

التتمة...

إقرأ المزيد: الشعر

ثروات الأمة الإسلامية

روائع الإدارة في الحضارة الإسلامية

محمد شعبان أيوب إن من أكثر ما يدلُّ على رُقِيِّ الأُمَّة وتحضُّرِهَا تلك النظم والمؤسسات التي يتعايش بنوها من خلالها، فتَحْكُمهم وتنظِّم أمورهم ومعايشهم؛...

التتمة...

قرطبة مثلا

مقطع يوضح مدى التطور الذي وصلت اليه الدولة الاسلامية، حيث يشرح الدكتور راغب السرجاني كيف كان التقدم والازدهار في  قرطبة.

التتمة...

إقرأ المزيد: ثروات الأمة الإسلامية

إضاءات

JoomlaWatch Stats 1.2.9 by Matej Koval