على من تضحكون؟؟

انتباه، فتح في نافذة جديدة. PDFطباعةأرسل إلى صديق

على من تضحكون تقهقهون            وفي جُنــح الدّجى تتآمــرون
حبائل مكــركم رُبطت هنــاك            وحـلّت في بــلادي كي تكون
وقد نسج العميل لها خيـوطا       ليـربط بالهــوى كــلّ العيون
فعيــن تبصــر الدنيـا بخيـــر ٍ         أراكــم تجعلوها في السجون
وعين تبُصـــر الدنيــا بشــرٍّ       أراكــم في رؤاهـــا تدعمون
جعلتم كـلّ من يُصـغي إليكم       زعيمــاً لو رمـــاه العالمـون
فمن أنتم ومن منــكم أتــانا        ليقبلَ بالــهُدى دونَ المجون
علينا أن نكــونَ بني رجـالٍ        من السّـلف الّذين يُزمجرون
فلا يرضـــون كفــارا لعون ٍ       ولا لمنـــافـق ٍدعمــاً يــرون
يدٌ كانوا على الأعــداء حقاً        وللأتبـــاع أيــديــهم تهـــون
متى صــنّا مكــارمهم لنحيا        ومن حفظ المكــارم لا يخون
أرى من قــاد إســلاما لحلٍّ        تنكّــر للحلــول مع الظنـــون
ومن أجل المصـالح لم يزل        بتيه الحــكم تحبطه الشؤون
ركائـز حكمكم للكفــر تدعو        فكيـف يُقــرّ هذا المســلمون
إذا بعتـــم لدنيـــاكم جنــانٌ         فمــاذا بعدهـــا قد تشـــترون
هي الـــذمم التي لله فيـــكم        وكيـف يصـون ذمته الخؤون
عســاكم تحفظون كتـاب ربي            وهل بالحفظ حصــرا تكتفون
فهمتم أنّ في الدين اعتدالا        فخُلخِـلت القــواعدُ والمتــون
وأقسمتم على كفــر ٍ بجهل ٍ       ومصـلحة ٍ تهدّدها السّجون
أما تخشــون ربّ العالمينا         ومن غرب العداوة تفزعون
وإن قال الهداة لكم لماذا ؟        أمرتم بالتــدّرج في ســكون
أليس الحكم مكتملا وفورا         يُطبّقُ شــــامـلا يا تـــائهون
عقيــدتنا ووحدتنا وحــكمٌ          بأمـــر الله أركــان الحصـون
وإعـــلان العـداء لكلّ كفر ٍ        ومن للدين قد جـلـب المنون
ســـنحييها خــلافتنا بدعم ٍ         من الرحمن في نصــرٍ أذون
ونجمع شمل أمتنا بأرض          ورثنـــاها وتذكـرها القــرون
عبــاد الله من ظلّــوا تقاة ً         لأرض الله حتــما يــورثــون
دهاة الكفر قد علموا بهذا         بنو الإسـلام جهــلا يجحدون
فهل للوعي من بابٍ قويٍّ         لأهـل الديــن ســهلٌ يفتحون
على التحرير للأذهان هيا         مع التحـرير تنطــلق الذهون
فليس الدين تسبيحا ودمعا         وحفظــا للســـواك وللــذقون
بل الإسـلام حكم في حيـاة         بشــــاملها وكـــاملهــا يكون
على كلّ العباد بلا انتقاصٍ         ولا أهــواء يــرويها الرّكون
بهــذا يســـتتب الأمن فينا          وحكـم العدل دومــا لا يهون
هناك الخيــر عمّ لكـل فردٍ         فتـــوزيع الثــراء لنـا يصون
فنادي بالخـــلافة يــا مناد ٍ         بها يعلــو علينا الـــراشدون

شعر : بركات جرادات ( أبو زيد الأمين )
9 / 7 / 2012 م  بيت المقدس - فلسطين





إضافة تعليق

رمز الحماية
تغيير الرمز

اليوم

الأحد, 25 آب/أغسطس 2019  
24. ذوالحجة 1440

الشعر والشعراء

يا من تعتبرون أنفسكم معتدلين..

  نقاشنا تسمونه جدالا أدلتنا تسمونها فلسفة انتقادنا تسمونه سفاهة نصحنا تسمونه حقدا فسادكم تسمونه تدرجا بنككم...

التتمة...

النَّاسُ بالنَّاسِ ما دامَ الحـياءُ بــهمْ

نفائس الثمرات النَّاسُ بالنَّاسِ ما دامَ الحـياءُ بــهمْ والسـعدُ لا شــكَّ تاراتٌ وهـبَّاتُ النَّاسُ بالنَّاسِ ما دامَ...

التتمة...

إعلام ُ عارٍ

إعلام عار ٍ يحاكي وصمة العار      عار ٍ عن الصدق في نقل ٍ وإخبارِ ماسون يدعمه مالا وتوجيها         ...

التتمة...

إقرأ المزيد: الشعر

ثروات الأمة الإسلامية

روائع الإدارة في الحضارة الإسلامية

محمد شعبان أيوب إن من أكثر ما يدلُّ على رُقِيِّ الأُمَّة وتحضُّرِهَا تلك النظم والمؤسسات التي يتعايش بنوها من خلالها، فتَحْكُمهم وتنظِّم أمورهم ومعايشهم؛...

التتمة...

قرطبة مثلا

مقطع يوضح مدى التطور الذي وصلت اليه الدولة الاسلامية، حيث يشرح الدكتور راغب السرجاني كيف كان التقدم والازدهار في  قرطبة.

التتمة...

إقرأ المزيد: ثروات الأمة الإسلامية

إضاءات

JoomlaWatch Stats 1.2.9 by Matej Koval