بنو علمان يكفيكم

انتباه، فتح في نافذة جديدة. PDFطباعةأرسل إلى صديق

ألا كفّــوا عن الإســـلام أيديــكم                     فلا دمتم ولا دامـــت دواعيكم

بنـــو علمـان أشــقيتم أهـــالينا              إلهي ، أيها الفسّــاق يُشقيكم

ســـقيتونا كـؤوس الذلّ أعواما              ومـــا زالت تعــادينا بـواقيكم

تركنا الساحة الكبرى لترعوها               سنين العجز والإفسـاد تغنيكم

ســـلبتم كـــلّ أمـوالي وآمــالي               مع الأعداء أودعتم مخـازيكم

علـــوتونا فدســتونا وداســتكم              نعال الغرب في عارٍ يواريـكم

حكمتــــونا من الأعوام تسعينا                      فتعســاً حكمكم فينا ومـا فيكم

مع الأعداء في صـفٍّ تخونونا                وأوطاني أباحوها، ويرضيكم

ألسـتم تخدمون الغرب في هذا               وهذا الشّـعب مغبــونٌ يحـيّكم

ألا يـكفي من الإذلال تســـعونا               ألا يــكفي أعــالينا تـــراخيكم

ألســنا أمّة الإســلام في عــال ٍ               فما الجـاري لكي نهوي مهاويكم

هم الأعداء ما زالوا بـأوطاني                بأسـماء لها انضمّت أساميكم

هم الأعداء للإسلام قد أقصوا                 وفي الإســلام إعـلاءٌ ينـاديكم

بنــو علمان خـــدّام لأعــدائي                إذا ظــلّوا فقد ظــلّت مـآسيكم

بنو علمان أصــحابٌ لأعدائي                ومن في صحبة العادي، يعـاديكم

ومن قد صــافح الأعداء في زهو ٍ                   وبــالكفّين للأعــداء يُدميـــكم

أراضــــينا أبــاحوها لشـــذّاذ ٍ                قضـــايانا بــأيديهم تجــازيكم

وأعراضٌ هتكتوها مع العادي               فهل للص أن يبقى ليحميكم؟

خـزيتونا بما تدعون من عار ٍ               غدا ربي بدعواكم ســيخزيكم

لذاك الكفــر أذنـــابٌ رأينــاكم                وثوب الذّلّ في جهر ٍ يغطيكم

أجيبــونا إذا معكم إجــابــــاتٌ                لماذا الجيش مبنيّ ليحميكم ؟

لمــاذا المـــال مجنيّ ليغنيكم ؟               وجُلّ الشعب في فقرٍ يجافيكم

لماذا الأرض في يبس ٍ بلا ماء ؟                    ومــاء البحر في أرضي يساقيكم

لمـاذا أمّتي أضـــحت بلا حام ٍ               ســوى الرّحمن حاميها وحاميكم

ألستم زمرة الحكّام  مفروضٌ                عليكم أن تُراضوها فترضيكم

أكـلتوها شـربتوها على جوع ٍ                وللأعــداء بعتم كلّ ماضــيكم

ألا تبّـــا لأفكـــار ٍ حمــلتــوها                وتبّـــا للذي يومـــا يخلّيــــكم

كشفنا سرّكم حقّا لكي تمضوا                فما اســتحيت وما ابتلّت مــآقيكم

فلا عذرا من الأعداء أو منكم                 هو الشــيطان يطــغيهم ويطغيكم

ألستم ســـادة الإجرام في هذا                وعلمان الّذي صــنتم يغذّيـكم

أنا الإســلام دين الله لا غيري                ومنّي الفكرة الكبرى ستحيكم

ومنها المبــدأ الأعلى يقوّيـكم                ومن هذا نظــام الحكم يُعليكم

تسودون الدّنا شـــرقا وفي غرب                     سيحني الغرب هامات ٍ ليرضيكم

فقد كنتــم وقد كنّــا بماضــينا                وأنتـم من تنكّــرتم لماضــيكم

فلا علمــان من ذنب ٍ يـوفّيكم                ولا شيعان من ربّي سينجيكم

مع الشيطان إن ظلّت أمانيكم                 ففي النيــران تكويه وتكويكم

فصــلتونا عن الإســـلام في جرم ٍ                    كفصل الرأس عن جسم ٍ له فيكم

جمعتونا مع الأعــداء في نار ٍ                بلا خــوف ٍ ولا اســتحياء يبديكم

فمن أنتم ومن منــكم غدا منّا                أشكّ اليوم في أصل ٍ يسمّيكم

فلو صدقا لكم أصـلٌ من الدّين                لقمتم فورَ أن قامت لتقصيكم

عرفناكم ، كشفناكم ، فهمناكم                فمــا عدنا بعيد اليـوم نوليكم

فلن نحيا إذا عاشــت بـواقيكم                مللناكم ، بنو علمــان يكفيكم

فقد جعنـا ومــا أموالنــا معنـا                وقد ضعنا وفي الأوطـان نؤويكم

ومـــا بعنا فـأنتم أرضــنا بعتم               ولن نُعنى بشـيء من أياديكم

فلا معنى لئن تُبقوا كراســيكم                أطعنـا الله إعــلانا لنعصـــيكم

دعونا اليوم للرحمن في أوب ٍ               لعـلّ الله ينجينـــا ويـــرديـــكم

هنــا فســـطاط إيمـانٌ بلا كفر ٍ               ولا فسـق ٍ ولا تدليسَ يعنيكم

وفســـطاط ٌ من الكفّار أســيادٌ                لكم كانوا وما زالوا نواصيكم

وفي هذا لقاء الحســـم ناداكم                مع الكفّـار في صــفَّ ليفنيكم

أمــام الله يوم البعث أشـــقاكم                شــقاء الشّــعب في دنيا تناجيـكم

فلا مــالاً هنــاك اليـوم يغنيكم                ولا جاها ولا سـلطان يحميكم

ولا جندا لهم في الأرض إرهــاب                    ولا قصـــرا مع الحـرّاس ينجيكم

عذاب الله في هول ٍ ســيأتيكم                ســنين الكِبْــر والتّضـليل يُنسيكم

 

شعر : بركات جرادات ( أبو زيد الأمين )

15 / 6 / 2012م : بيت المقدس – فلسطين

في الرد على المتربصين بالإسلام والمسلمين المخلصين من أبناء العلمانيين

خبتم وخاب فألكم أيها العلمانيون المتآمرون

                                                       
 





إضافة تعليق

رمز الحماية
تغيير الرمز

اليوم

الخميس, 18 تموز/يوليو 2019  
16. ذوالقعدة 1440

الشعر والشعراء

يا من تعتبرون أنفسكم معتدلين..

  نقاشنا تسمونه جدالا أدلتنا تسمونها فلسفة انتقادنا تسمونه سفاهة نصحنا تسمونه حقدا فسادكم تسمونه تدرجا بنككم...

التتمة...

النَّاسُ بالنَّاسِ ما دامَ الحـياءُ بــهمْ

نفائس الثمرات النَّاسُ بالنَّاسِ ما دامَ الحـياءُ بــهمْ والسـعدُ لا شــكَّ تاراتٌ وهـبَّاتُ النَّاسُ بالنَّاسِ ما دامَ...

التتمة...

إعلام ُ عارٍ

إعلام عار ٍ يحاكي وصمة العار      عار ٍ عن الصدق في نقل ٍ وإخبارِ ماسون يدعمه مالا وتوجيها         ...

التتمة...

إقرأ المزيد: الشعر

ثروات الأمة الإسلامية

روائع الإدارة في الحضارة الإسلامية

محمد شعبان أيوب إن من أكثر ما يدلُّ على رُقِيِّ الأُمَّة وتحضُّرِهَا تلك النظم والمؤسسات التي يتعايش بنوها من خلالها، فتَحْكُمهم وتنظِّم أمورهم ومعايشهم؛...

التتمة...

قرطبة مثلا

مقطع يوضح مدى التطور الذي وصلت اليه الدولة الاسلامية، حيث يشرح الدكتور راغب السرجاني كيف كان التقدم والازدهار في  قرطبة.

التتمة...

إقرأ المزيد: ثروات الأمة الإسلامية

إضاءات

JoomlaWatch Stats 1.2.9 by Matej Koval