من شعر الحكمة " نظرات في العمق "

انتباه، فتح في نافذة جديدة. PDFطباعةأرسل إلى صديق

 من شعر الحكمة

نظراتٌ في العمق

 

كتــابُ الله نصــرٌ واكتســابٌ              ونهــجُ محمــد ٍفيــه الجــوابُ

وفي الدّارين تختلف الدّواعي              هنا عملٌ وفي الأُخرى حسابُ

ضــعيفُ الجسم بالتّقوى قويٌّ             قويُّ الجسـم في كفر ٍ ســرابُ

يُميـــتُ اللهُ في الغابـــات ليثاً              ليـــأكلَ لحمـه نهمــاً غــرابُ

ويفنى الفيلُ مطروحًا بأرض ٍ             وقد كـــانت ضــخامتهُ تـُُهابُ

فلا عِظَمٌ لمخــلوق ٍضــعيف ٍ              ولـو خـــرّت لقوّتــه الهضابُ

تمرُّ بِنا الليالي في اضطّراب ٍ             ويطرقُ بابَنا العَجَب ُ العُجابُ

ونفقدُ كــــلَّ آمـــال ٍ بنصــر ٍ             وتكثــرُ في مسـالكِنا الصِّعابُ

ومـــا زلْـنــا نقــولُ لنــا إلهٌ        وفي هذا المقـــال ِلنــا اقترابُ

أخـي في اللهِ لا تبغــي عَليَّ         ففي البغي انتهــاكٌ واحتـرابُ

تجـنّبْ ظــلمَ أهـل ِاللهِ يـوماً         فـــإنّ دعــاءَهم فــورًا مُجـابُ

وحاذرْ أنْ تصيبَ بغير ِحقٍّ         من الأمــوال ِفـالدّنيـا مُصـابُ

عجبتُ لمن يُشيدُ هنا قصوراً         ويعــــلمُ أنّ آخــــره تــــرابُ

فمن عَظُمت بعينيه الملاهي        سـيصـــغرُ فيهما جهلاً عذابُ

تـذكـّرْ أنّ روحَــك في وعاءٍ        يُــــراقبُها مــــلاكٌ لا يـــهابُ

فكن في الأرض مسكينًا لتحيا        بـــدار الله يُنصـــفكَ النّصـابُ

على الأعداءِ شدَّ العزمَ سـيفاً        وسـامحْ إن يُجــافيكَ الصّحابُ

عجوزٌ نــازلَ الأعداءَ عزماً        ويخشــى أن يـنــازلهم شــبابُ

إذا الآجــال مضروبٌ مداها        فلا خــوفٌ عليك ولا انتــحابُ

وفي الأرزاق تقديــرٌ لــربٍّ        وليس الـرزق من تعب ٍ يُجابُ

هي الآجـــال والأرزاق فينا        تـــزلــزلنــا بـداهيـــة ٍ تُــعابُ

ولـــو أنـّـا بــإدراك ٍ بسـيط ٍ        فهمنــا قــدْرهـا لبــدا الجـوابُ

علينــا أن نـعمّق نــاظــرينا        ففي التّعميق يحضــرنا الغيابُ

فـــلا همٌّ ولا بـــؤسٌ لـدينــا        إذا ســكن النُّهى فينا الصـّوابُ

ففينا من رجــال المجد جمعٌ        إذا مــا اســتُنفرت هممٌ أجـابوا

يوحّدنــا على الإيمــان فـردٌ        إلــــهٌ واحــــدٌ ولـــه كتـــــابُ

ويـدعونــا إلى التّـوحيد هاد ٍ        رســـــولُ إلهنـــا داع ٍ يُجــابُ

ورايتنــا على الأعـلام تعـلو        تــرفــرفُ لا يغطـّيهـا ســحابُ

وفي لغــة الكتـاب لنـا التقاءٌ        ويجمعنــا على الرؤيـا خطـابُ

فمــا تلك الحـدود وقد بنـاها         لنا الأعــداء يعلــوها الخــرابُ

وما في طَــْرقِ أبواب العدوِّ        وبــــــابُ الله لا يدنــــوه بــابُ

إذا اعتصـمت بحبـل الله أيدٍ         فتلك عــــلامة ٌ فيـهــا الإيــابُ

إذا خضعَ الجميعُ لحكم ِربّي        وقـــاموا وحـــدة ً ولــهُ أنــابوا

فبشـــّر ثمّ بشــــّر كـلّ بـاك ٍ        فبعد النّصــــر يبتعــد العتــابُ

تذكــّر يــا أخي أنــّّي بديني         مع الإيمـــان أعـــلو لا أهــابُ

فلا وهنٌ ولا حــزنٌ ســيأتي        وفي الإيمــان لــلأتقـى حجـابُ

وفي بعدي عن الإيمان أبقى        طـــريحاً قد تنــاوشــه الذّئــابُ

عــزيزٌ أنت بالإســلام دوما        ذليــلٌ في الهــوى لا تـُسـتجابُ

إلهك من حبـــاك بخير عقل ٍ       ومنــه الأمـــرُ يتبعـــه العقـابُ

فلا ترجو ســواه ولا تنـاجي        لأنــــك دونـــه وهـمٌ ســـــرابٌ

يزول الملك والأمـلاك تفنى        وبعد المــوت يـأتيــك الحسـابُ

فلا مـــالٌ بـــه تنجـو هنـاك         ولا جــــاهٌ ولا ولـــــدٌ مُهـــابُ

ولا دنيـا ملكـت بها المعالي        فـــذاكَ مــغيّبٌ ولــك العـــذابُ

إذا أدركــتَ أنـّّك عبـدُ ربّي         وأن مصــــيرَك الآتــي مَـــآبُ

وأنّك سـوف تلقى الله َ حتماً         بمــا عملتْ يــداكَ ومـــا يُجابُ

وتُســألُ عن فعالِك في حياةٍ         جنيتَ بها وكــانَ بـِهـا ارتيـابُ

وتمضــي بعد ذلك للخــلودِ         فـــإما الـروضُ أو نــار ٌ تُهابُ

هناك ترى النعيمَ أو الجحيمَ         وتفـــرحُ أو بحـارقةٍ  تـُصــابُ

هي الدّنيــا ممــرٌّ فيه تمشي         لآخـــرة ِالقــرار ِ لك الكـــتابُ

تفكّر في الرحيل ويوم حسمٍ         وقد يهوي على الرأس الشهابُ

ويلفحُ حـــرُّ شمس ٍكلَّ وجهٍ         كــــريمٌ كـــانَ أو علــجٌ معابُ

ويمضي بعدَ حكم ٍ فيه عدلٌ         لــوجهتـهِ يصـــاحبــه المنــابُ

تـــراه النــارُ أو يلقى جناناً         ليُطـــعمَ ثمّ يــــأتيــهِ الشــرابُ

ويختلفُ الطّعامُ إذا اشــتهاهُ         فـليـــسَ لكـــافــر ٍ إلا التــّبـابُ

وزقـــّومُ الجحيم ومــاءُ حرٍّ         حميــم ٌ غُصـّـــةٌ فيــه التهــابُ

تذكّـــر واذكـر الآيات دوماً         ففي الذكــرى عـلاجٌ واحتسابُ

همـومٌ كـلّها الدنيــا وومضٌ        ســــريعٌ ذلك الفـــرحُ المُجـابُ

فمن يسعى إليها مــات قهراً        ويــوم حســابه ضاع الجــوابُ

هنا الخسـران أشقى ما تراه         ستنسى الأمس والماضي غيابُ

فمـن يحميــك من ربّ قدير ٍ        إذا مــــا احتلّ هــامتـك العِقابُ

فكــن في هذه الدّنيـا تقيــّــًا         وبــع لله نفســــــك تُســـتطــابُ

أقمْ لله شـــــرعتهُ التــزامـاً          ستعلـو حيث لامســـك السّحابُ

ومـــزّق كلَّ أعــلامٍ تـراها         وأعـلي رايــــة ً تُـدعى العُقابُ

هنــا التوحيدُ وحّدنـا جميعاً         وبــــالرّايــات ِتــزدان القِبــابُ

بتقـــوى الله نعلــو لا بمـال ٍ        وعنــــد الله للتقـــــوى ثـــوابُ

شعر : بركات جرادات ( أبو زيد الأمين )- بيت المقدس - فلسطين





إضافة تعليق

رمز الحماية
تغيير الرمز

اليوم

الجمعة, 22 تشرين2/نوفمبر 2019  
25. ربيع الأول 1441

الشعر والشعراء

يا من تعتبرون أنفسكم معتدلين..

  نقاشنا تسمونه جدالا أدلتنا تسمونها فلسفة انتقادنا تسمونه سفاهة نصحنا تسمونه حقدا فسادكم تسمونه تدرجا بنككم...

التتمة...

النَّاسُ بالنَّاسِ ما دامَ الحـياءُ بــهمْ

نفائس الثمرات النَّاسُ بالنَّاسِ ما دامَ الحـياءُ بــهمْ والسـعدُ لا شــكَّ تاراتٌ وهـبَّاتُ النَّاسُ بالنَّاسِ ما دامَ...

التتمة...

إعلام ُ عارٍ

إعلام عار ٍ يحاكي وصمة العار      عار ٍ عن الصدق في نقل ٍ وإخبارِ ماسون يدعمه مالا وتوجيها         ...

التتمة...

إقرأ المزيد: الشعر

ثروات الأمة الإسلامية

روائع الإدارة في الحضارة الإسلامية

محمد شعبان أيوب إن من أكثر ما يدلُّ على رُقِيِّ الأُمَّة وتحضُّرِهَا تلك النظم والمؤسسات التي يتعايش بنوها من خلالها، فتَحْكُمهم وتنظِّم أمورهم ومعايشهم؛...

التتمة...

قرطبة مثلا

مقطع يوضح مدى التطور الذي وصلت اليه الدولة الاسلامية، حيث يشرح الدكتور راغب السرجاني كيف كان التقدم والازدهار في  قرطبة.

التتمة...

إقرأ المزيد: ثروات الأمة الإسلامية

إضاءات

JoomlaWatch Stats 1.2.9 by Matej Koval